أخبار عاجلة

الصحة تشارك 170 دولة في الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية

الصحة تشارك 170 دولة في الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية الصحة تشارك 170 دولة في الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية

تشارك وزارة الصحة والمؤسسات الصحية في الدولة مع 170 بلدا في الاحتفال أغسطس الجاري بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية خلال الفترة من 1 إلى 7 أغسطس الجاري تحت شعار "دعم الرضاعة الطبيعية بالقرب من الأمهات" باعتبار أن الرضاعة الطبيعية هي أفضل مصدر لتغذية الرضع وصغار الأطفال وهي واحدة من أكثر الطرق فعالية لضمان النمو الأمثل والنماء والصحة للأطفال. ويهدف أسبوع الرضاعة إلى تشجيع المزيد من الأمهات على إرضاع أطفالهن من الثدي.

ويؤكد شعار هذا العام على أهمية المشورة، بما في ذلك المشورة مع الأقران والمرافق الصحية التي تدعم الرضاعة الطبيعية عن طريق توفير مدربين ومستشارين مختصين في الإرضاع من الثدي للأمهات الجدد يكون لديها معدلات أعلى لنجاح الإرضاع من الثدي. وقد أعدت منظمة الصحة العالمية دورات لتدريب العاملين الصحيين على كيفية تقديم الدعم الماهر للأمهات المرضعات ومساعدتهن في التغلب على المشاكل.

تغذية

وأكدت منظمة الصحة العالمية على أن الممارسات المثالية للإرضاع الطبيعي والمتمثلة في البدء المبكر بالإرضاع من الثدي، والاقتصار عليه لمدة 6 أشهر، ثم إدخال التغذية التكميلية المناسبة مع الاستمرار في الإرضاع من الثدي حتى عمر سنتين أو أكثر تعد من بين التدخلات الأكثر مردوداً لقاء التكلفة لحماية الأطفال من الأسباب الشائعة للوفاة، بما في ذلك المضاعفات الناجمة عن الخداج.

والأمراض المعدية التي تصيب حديثي الولادة، والالتهاب الرئوي، والإسهال. والرضاعة الطبيعية هي من بين التدخلات الرئيسية الهادفة إلى الحد من الوفيات تحت عمر 5 سنوات، وتسريع وتيرة التقدم المحرز نحو تحقيق المرمى الرابع من المرامي الإنمائية للألفية، وهو يصب في صميم المبادرة الإقليمية الهادفة لإنقاذ حياة الأمهات والأطفال. وأشارت إلى أن الأطفال الذين تلقوا الرضاعة الطبيعية هم أيضا أقل عرضة لإصابتهم بفرط الوزن أو السمنة في ما بعد. كما أنهم أقل عرضة للإصابة بداء السكري، وأداؤهم في اختبارات الذكاء يكون أفضل من غيرهم. وعلى الرغم من هذه الأدلة، لا يحظى بالرضاعة المقتصرة على الثدي لمدة ستة أشهر إلا ما يقرب من 38٪ من الرضّع.

تدابير

وفي عام 1974، حثت جمعية الصحة العالمية السابعة والعشرون الدول الأعضاء على مراجعة ممارسات ترويج مبيعات أغذية الأطفال.