أخبار عاجلة

إعلان إنشاء مسجد «موظفي حكومة دبي» غداً

إعلان إنشاء مسجد «موظفي حكومة دبي» غداً إعلان إنشاء مسجد «موظفي حكومة دبي» غداً

 أعلن الدكتور حمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، عن إطلاق مسجد "موظفي حكومة دبي" يوم غد الاثنين في منطقة القوز الثانية، بتكلفة إجمالية وصلت إلى 7.8 ملايين درهم، حيث يأتي المشروع ضمن مبادرة "للخير سباقون" في دورتها الأولى.

وقال الدكتور حمد الشيباني إن اختيار موقع المسجد تم بعد اتفاق فريق عمل مبادرة "للخير سباقون"، حيث فريق العمل كان يبحث عن مكان مميز ويخدم المصلين، ويعتبر موقع المسجد مثالياً، حيث إنه يقع في منطقة حيوية مقابل مدينة الشيخ محمد بن راشد، والتي ستصبح قريباً منطقة جاذبة ومزدحمة.

ويقع المسجد على مساحة 42 ألف قدم مربعة، في منطقة سكنية جديدة من ضمن مشاريع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، ويتضمن المسجد مصلى للرجال يتسع لـ 1000 مصلٍّ، ومصلى آخر للنساء يتسع لـ 300 مصلية، بالإضافة إلى مركز تحفيظ قرآن متكامل يحتوي على ستة فصول دراسية تتسع لـ 120 طالباً، وقاعة محاضرات ومكتبة.

وتوجه الشيباني بالشكر لجميع الجهات التي شاركت في المبادرة وأيضاً فريق عمل المبادرة الذي بذل جهوداً كبيرة وكان عملهم تطوعياً، ومشيراً إلى أن جميع الجهات شاركت واجتهدت، ولكن نوع الاجتهاد مختلف، فبعض الجهات بذلت جهداً ملموساً في المبادرة، داعياً الجميع لبذل جهد أكبر لإنجاح الدورة الثانية من المبادرة، والتي سيتم إطلاقها بعد إجازة عيد الفطر المبارك.

حصيلة

ويشار إلى أنه بلغت حصيلة الدورة الأولى لمبادرة "للخير سباقون" التي شارك بها موظفو حكومة دبي منذ إطلاقها في شهر رمضان الماضي، قرابة 1.8 مليون درهم من 36 جهة في الإمارة. وتصدرت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي قائمة أكثر الجهات تبرعاً للمبادرة، تلتها النيابة العامة، ثم هيئة الصحة، ثم شرطة دبي، ثم هيئة الطرق والمواصلات.

وقامت جميع دوائر حكومة دبي بتأييد المبادرة، إضافة إلى بعض الجهات شبة الحكومية، وأيضاً مشاركة بعض الجهات غير المعنية بالمبادرة، مثل مدرسة العوير الابتدائية والمجموعة الأمنية لشركة إعمار العقارية.

مبادرة خيرية

وتعتبر مبادرة "للخير سباقون" مبادرة خيرية رمضانية سنوية موجهة لموظفي حكومة دبي، أطلقتها كل من النيابة العامة بدبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي ومؤسسة دبي للإعلام، بالتعاون مع جمعية دار البر، تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتطبيق أفضل المبادرات الرمضانية.

وافتتحت المبادرة دورتها الأولى في يوليو 2012، بحملة لبناء مسجد في إمارة دبي، وكانت فكرة بناء المسجد اقترحت من قبل أحد موظفي النيابة العامة، وقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدعم الفكرة، وأعطى الأوامر بتنفيذها.

هدف

وهدفت المبادرة في دورتها الأولى إلى جمع التبرعات من موظفي حكومة دبي، لبناء مسجد في الإمارة، بهدف تكريس مبدأ المسؤولية الاجتماعية في العمل الحكومي، وتعزيز أواصر الشراكة والترابط بين موظفي حكومة دبي، ونشر ثقافة التطوع الخيري في أروقة العمـل الحكومـي، وتعزيز موقع حكومة دبي الريادي علـى صعـيد الأعمال الخيرية والتطوعية.

وفكرة المبادرة تقوم على حشد طاقات موظفي حكومة دبي في مجال العمل التطوعي الخيري المنظم في شهر رمضان المبارك من كل عام، على أن تنجز المبادرة مشروعاً خيرياً سنوياً بواسطة التبرعات المحصلة. وقد اختار القائمون عليها أن تفتتح أعمالها بمشروع بناء مسجد في إمارة دبي بالتعاون مع جمعية دار البر.

ونوه فريق عمل المبادرة بوجود فرص أكبر لتحسين المبادرة في دورتها الثانية، والتي ستنطلق بعد صدور قرار بتشكيل فريق عمل رئيس لتنظيم المبادرة، وأوضح فريق العمل أن المبادرة واجهت بعض العراقيل في دورتها الأولى، منها ضيق الوقت عند إطلاق المبادرة في دورتها الأولى، وتسمية منسقي الدوائر من ذوي الدرجات الوظيفية المتدنية، ما أدى إلى صعوبة تطبيق القرارات، وشعور بعض مديري الدوائر بأن نتائج المبادرة ستصب في مصلحة الدوائر المنظمة رغم إشادتهم بفكرتها، وعدم وجود ميزانية محددة لتنفيذ خطة عمل الفريق، بالإضافة إلى عدم تفرغ أعضاء الفريق وانشغالهم الدائم بأعبائهم الوظيفية.

دعوة

 وجه الدكتور حمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي دعوة لموظفي حكومة دبي، لحضور إطلاق مسجد "موظفي حكومة دبي" في منطقة القوز الثانية، وذلك لحضور المتبرعين المسجد الذي قاموا بالتبرع لبنائه.