أخبار عاجلة

ضبط 1397 كرتونة ألعاب نارية

ضبط 1397 كرتونة ألعاب نارية ضبط 1397 كرتونة ألعاب نارية

أكد العميد عبدالله علي الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بالنيابة، أن حملة التوعية بمخاطر اللعاب النارية أسفرت عن العديد من الضبطيات حيث تم ضبط (67) كرتونة معبأة ألعاب نارية محملة في سيارة بيك أب وذلك بالتعاون مع مركز شرطة القصيص.

كما تم ضبط (1100) كرتونة ألعاب نارية بالتعاون مع جمارك الحمرية، كما تم ضبط (38) كرتونة معبأة ألعاب نارية في محال تجارية مختلفة، كما تم ضبط (80) كرتون في منزل سكن للعمال يقوم ببيع الألعاب النارية ويروج لها، كما أنه نتيجة استخدام الهواتف الذكية وغيرها فقد تم ضبط (192) كرتونة من الألعاب النارية عبر تلك الوسائل.

حرص

وأوضح أن شرطة دبي حريصة كل الحرص على بسط الأمن والقانون ومنع إقلاق السكينة العامة وتعمل جاهدة بالتعاون مع جميع الجهات والمؤسسات الحكومية في الدولة على منع انتشار ظاهرة الألعاب النارية التي تعد أحد مصادر الفوضى وانتشار الحرائق التي تضر بالبيئة والاقتصاد، وتسبب عاهات مستديمة وتشوهات جسيمة خاصةً لدى فئة الأطفال.

موضحاً أن العديد من الحرائق الكبيرة في الأعوام السابقة كانت ناتجة عن الألعاب النارية بسبب سؤ التخزين في بعض المستودعات المخالفة التي تدخل هذه الألعاب الخطرة بطريقة غير مشروعة، وقال العميد الغيثي، إن القيادة العامة لشرطة دبي وعلى رأسها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، ونائبه، اللواء خميس مطر المزينة، تسعى جاهدة للحد من ظاهرة الألعاب النارية .

ولذلك بادرت منذ أعوام بإطلاق حملات التوعية بمخاطرها عن طريق المحاضرات في المدارس والنوادي والمجمعات وتوزيع البروشرات وكذلك إطلاق الحملات التفتيشية على المحال التجارية ومصادرة المضبوطات وإحالة المخالفين للجهات القانونية المختصة.

وحذر العميد الغيثي، أصحاب المحال التجارية الذين يستغلون العطلة الصيفية وقرب عيد الفطر المبارك ويقومون ببيع هذه الألعاب الخطرة لتحقيق المكاسب المادية متجاهلين الأخطار الناجمة عنها، وطالب الغيثي، بتوحيد الجهود في جميع المؤسسات الأمنية بالدولة والجمارك والمنافذ للعمل على منع دخول هذه المواد الخطرة.

حملة

وقال العميد الغيثي، إن ما يميز الحملة في هذا العام عن الأعوام السابقة أن معظم الضبطيات التي تمت لم تكن نتيجة التفتيش التقليدي في المحال والبقالات، بل كانت عن طريق استخدام الهواتف الذكية المسنجر والواتسب وغيرها من الوسائل، حيث يقوم أفراد الحملة بالاتفاق مع الباعة وإيهامهم بأنهم يرغبون بشرائها ثم يتم ضبطها ومصادرتها.