أخبار عاجلة

«الشربة الفخارية» تصمد أمام أجهزة التبريد

«الشربة الفخارية» تصمد أمام أجهزة التبريد «الشربة الفخارية» تصمد أمام أجهزة التبريد

 أميرة المولد (الطائف)

تمثل «الجرة» أو «الشربة» الفخارية أهمية لأهالي الطائف، نظرا لما تتميز به من قدرة على تنقية المياه وتبريدها، إذ أثبتت الأبحاث أنها تفلتر وتسحب منه جزيئات الترسبات والأملاح وتقتل البكتريا، وتنقيه من الشوائب، نظرا لوجود ثقوب صغيرة يتم من خلالها ترشيح المواد الضارة.وتمكنت الجرة من الصمود أمام التقدم الحضاري ووسائل التبريد بأنواعها، فلا يزال هناك من يحرص على اقتنائها لميزات الجميلة.وتشهد محلات الأواني الفخارية في معظم المناطق إقبال من الزبائن الراغبين في اقتناء «الشربة» أو «الزير» فنقاء المياة والبرودة المعتدلة تشكل عوامل جذب في هذه الأجواء، وتحمي متناوليها من الإصابة بالانفلونزا الموسمية وأمراض الحنجرة.وذكر بعض البائعين أن الزير تتفاوت بين 15 – 70 ريالا قابلة للزيادة بحسب الحجم ونوع الطين وما إذا كانت «شربة» أو «جرة» أو «زير» مزود بصنبور يضمن عدم عبث الأطفال بالماء أو ملامسة أيديهم عند استعمال «المغراف».