أخبار عاجلة

مريضة تتقيأ وتنزف دما .. والصحة: لا سبب عضويا

مريضة تتقيأ وتنزف دما .. والصحة: لا سبب عضويا مريضة تتقيأ وتنزف دما .. والصحة: لا سبب عضويا

 ظيفة عثمان، سهيل الحمزي (جازان)

لم يدر بخلد الفتاة وعد شيخين البالغة من العمر 17 عاما، أنها ستدخل المستشفى لتبقى فيه، بل كانت آمالها العودة سريعا لحضن أسرتها، التي باتت تندب حظها بعد أن فرض عليها ما اعتبروه خطأ طبيا ملازمتها للسرير الأبيض بمستشفى جازان العام.ويروي والدها حسن شيخين تفاصيل ما حدث في شكوى رفعها لوزارة الصحة، مبينا أنها نقلت إلى مستشفى جازان العام وهي تعاني من آلام في البطن ليتم التشخيص على أن مبيضا انفجر في البطن وأنه لا بد من إجراء عملية جراحية، وبالفعل أجريت هذه العملية إلا أنه تم استئصال الزائدة دون أي مبرر، ليبدأ مسلسل عمليات التنظيف.أما صاحبة الألم وعد فتقول بنبرة حزن: «منذ أربعة أشهر وأنا على السرير أتجول فقط بين غرف الأشعة والعمليات، حيث أجريت لي أكثر من عملية، وأصبحت أنزف دما جراء هذه العمليات حتى تم حقني ببعض الأدوية، إلا أن الوضع تكرر لأكثر من شهر وتم تحويلي لمستشفى الملك فهد، وأجريت أشعة والحمد لله توقف النزيف، وعدت لمستشفى جازان، ليبدأ مسلسل التقيؤ بطريقة مستمرة».وأشارت وعد إلى أنها أصبحت في حيرة من أمرها لأن كل طبيب يشخص حالتها برؤية تختلف عن الآخرين، فمنهم من يشير إلى ضيق في الأمعاء وآخر يرى بأن الحالة صعبة، ومنهم من يتهمني بالدلع والتمارض، إلى أن طلب أحدهم تحويلي إلى طبيب نفسي كل هذا خلال 4 أشهر وفي النهاية يأتي التشخيص «لديك سكر».وأوضح والد وعد، بأنه يراجع المستشفى منذ تنويم ابنته مطالبا بتحويلها لأحد المستشفيات خارج المنطقة إلا أن مطالبته قوبلت بالرفض، وعرضوا عليه التحويل لمستشفى الملك فهد المركزي، وهو الأمر الذي رفضه بسبب كثرة الأخطاء الطبية في هذا المستشفى، مشيرا إلى أنه طرق أبواب الإمارة والوزارة إلا أنه لم يتلق أي رد، مبينا أن مطلبه الوحيد تحويل ابنته ومعالجتها في أسرع وقت لإنقاذ حياتها.من جانبه قال مدير إدارة الإعلام الصحي بالمديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة جازان بالنيابة ماجد الجابري: إن المريضة وعد أدخلت المستشفى قبل ثلاثة أشهر، وكانت تشكو من آلام في البطن وبعد الكشف الطبي عليها تبين أنها تعاني من التهاب الزائدة الدودية وأجريت لها عملية استئصال الزائدة الدودية وقد تكللت العملية بالنجاح، ثم بدأت بعد ذلك تشكو من آلام بالبطن وإمساك، وتم الكشف الطبي على المريضة إلا أنه لم يتبين أي سبب لتلك الأعراض، ليتم تحويلها إلى مستشفى الملك فهد المركزي بجازان وأدخلت قسم الجراحة لملاحظتها إلا أن ذوي المريضة أخرجوها على مسؤوليتهم في نفس اليوم. وبين الجابري أنه تم تكليف لجنة طبية من قبل صحة جازان بخصوص ذلك ولم يتبين أي سبب لتلك الأعراض وظلت المريضة تراجع المستشفى بين فترة وأخرى وتم إجراء جميع التحاليل والأشعة المطلوبة التي أوضحت عدم وجود أي سبب عضوي في الوقت الراهن، ولفت الجابري إلى أنه تم العرض على أسرتها بالإحالة إلى مركز متقدم لأخذ الاستشارة إلا أنهم أبدوا عدم رغبتهم.