أخبار عاجلة

على مسافة قصيرة من مبنى الأمانة غسيل مزمن يدمر مدخل «العدل»

على مسافة قصيرة من مبنى الأمانة غسيل مزمن يدمر مدخل «العدل» على مسافة قصيرة من مبنى الأمانة غسيل مزمن يدمر مدخل «العدل»

 احمد العفيفي (مكة المكرمة)

اشتكى عدد من سكان حي العدل في مكة المكرمة من كثرة الوافدين الذين يعملون في غسيل السيارات في الشوارع ، مؤكدين أن عمليات الغسيل التي بدأت قبل سنوات طويلة في الشارع تسببت في تدمير طبقة الأسفلت وأدت إلى إيجاد حفر صغيرة مليئة بالمياه الأمر الذي يتسبب في انتشار بعوض الضنك. وتابعوا أن الشيء الغريب يتمثل في أن عمليات غسيل السيارات في مدخل الحي لا تبعد سوى عشرات الأمتار من أمانة العاصمة المقدسة، داعين الجهات المختصة بضرورة منع الوافدين من غسيل السيارات في الشارع الذي تضرر كثيرا وأصبح يعج بالحفر والمطبات.وفي هذا السياق أوضح ناهض محمد أن من يعبر بمدخل حي العدل يشاهد عددا كبيرا من العمالة الوافدة المنتشرة، تمارس غسيل السيارات، فما أن يتوقف شخص بمركبته عند أي محلا إلا ويجد أحد العمالة يسأله «هل تريد غسيل سيارتك؟» لاسيما أن تلك العمالة استحوذت العديد من الأماكن بجنبات شوارع الحي، ولم يقتصر الامر إلى هذا الحد بل جعلت حي العدل مأوى لها في ظل غياب الرقابة عليها، مما بث في نفوس الاهالي الخوف والقلق حتى وضعوا حظر تجوال على أطفالهم في الحي خوفا من تلك العمالة.«عكاظ» تجولت في مدخل حي العدل ورصدت العديد من آراء أهالي الحي وفي هذا السياق وصف خالد العتيبي ان ما يحدث في مدخل حي العدل وشوارعه بالعشوائية المطلقة رغم أن مدخل الحي يبعد عن مبنى أمانة العاصمة المقدسة بعشرات الأمتار. وأضاف بقوله إن مدخل حي العدل بمثابة أحد شوارع العاصمة المقدسة الحيوية والذي يمتاز بأنه احد المسارات المؤدية الى بيت الله الحرام، مشيرا إلى أنهم سبق وأن تقدموا بالعديد من البلاغات والشكاوى الى الجهات المختصة ولكن لم يتم فعل أي شيء لمنع العمالة الوافدة من غسيل السيارات في مدخل الحي. وأضاف أن غسيل السيارات في مدخل الحي يتسبب في عرقة حركة السير. وقال عبدالله المسعودي إن الحي يعاني منذ عشرين عاما من هذه العمالة الوافدة التي حولت شوارع الحي الى مستنقعات مائية، الأمر الذي أدى الى تلف أسفلت الشوارع من خلال عملهم غير المشروع في غسيل المركبات، وتحويله الى مستنقعات مائية كمصدر لانتشار البعوض والحشرات، لاسيما أن الحي اصبح من الاحياء العشوائية بسبب ازدياد عدد العمالة الوافدة في شوارعه. اما فهد المجرشي فأوضح أن عملية غسيل السيارات حولت شوارع الحي إلى مستنقعات وتساءل بقوله «متى نشاهد حينا خاليا من العمالة الوافدة».واوضح مصدر مسؤول في جوازات العاصمة المقدسة أن حملات الجوازات متكررة وبشكل مستمر لضبط العمالة المخالفة الذين يمتهنون غسيل المركبات في الأماكن العامة، مطالبا المواطنين بعدم التعامل معهم للحد من هذه الظاهرة بشكل كامل.