أخبار عاجلة

التُقطت من 179 سنة.. الكشف عن أقدم صورة في مصر وإفريقيا بالإسكندرية (صور)​

التُقطت من 179 سنة.. الكشف عن أقدم صورة في مصر وإفريقيا بالإسكندرية (صور)​ التُقطت من 179 سنة.. الكشف عن أقدم صورة في مصر وإفريقيا بالإسكندرية (صور)​

مصراوي Masrawy

التُقطت من 179 سنة.. الكشف عن أقدم صورة في وإفريقيا بالإسكندرية (صور)​

04:30 ص الأربعاء 14 نوفمبر 2018

الإسكندرية- محمد البدري:

التقطها اثنين من الرحالة الأجانب الذين زاروا الإسكندرية في أوائل القرن التاسع عشر وظلت حبيسة لعقود قبل الكشف عنها كأول صورة فوتوغرافية في تاريخ مصر وإفريقيا.

الصورة النادرة تم الكشف خلال ندوة نظمها متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، مساء الثلاثاء، تحت عنوان "الإسكندرية في الرحالة"، وذلك ضمن فعاليات "أيام التراث السكندري" الممتدة حتى 17 نوفمبر الجاري.

وقال الدكتور إسلام عاصم، أستاذ التراث بالمعهد العالي للسياحة والباحث في التراث السكندري، إن الصورة التقطت لقصر رأس التين في الإسكندرية، على يد اثنين من الرحالة الفرنسيين وهم هوراس فرنيه وفيريدريك جوبيل في 7 نوفمبر عام 1839، وذلك بعد أن حضروا إلى مصر لزيارة محمد علي باشا ومعهما أول كاميرا وذلك استجابة لطلبه بأن يتقدم إليه كل من لديه آلة لعرضها عليه، وكانت الصورة للجانب الخاص بباب الحريم من قصر مؤسس الأسرة العلوية.

وأضاف "عاصم" أن الصورة النادرة تأتي ضمن المجموعة الثانية النادرة من "خبيئة متحف الفنون الجميلة" التي يتم الكشف عنها بعد العثور عليها في قبو المتحف ضمن وثائق هامة، مضيفا أنه بعد الكشف عن المجموعة الأولى في يوليو الماضي، عثروا على كنوز أخرى تؤرخ للإسكندرية من خلال عيون العابرين بها من الرحالة الأجانب على مدار نحو 300 عاما بداية من القرن السادس عشر وحتى نهاية القرن التاسع عشر.

من جانبه، قال علي سعيد، مدير متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية إن الأعمال التي عثر عليها تُعرض لأول مرة منذ ورودها إلى عُهدة المتحف في أربعينيات القرن الماضي، إذ يرجع تاريخها للقرن السابع عشر حتى التاسع عشر.​

وكانت الصدفة قادت مدير المتحف إلى العثور على الوثائق النادرة داخل صندوق بقبو المتحف أثناء عملية بحث عن بعض الأوراق القديمة، وبفحص الوثائق والملفات التي حملت "اسم متحف فاروق الأول" تبين ارتباطها بتاريخ المتحف وإنشاؤه وكيفية وصولها، كما اكتشف ضمن وجود وثائق خاصة بلوحات موجودة بالفعل داخل المتحف.

يشار إلى أن "أيام التراث السكندري" سلسلة فعاليات ينظمها مركز الدراسات السكندرية التابع للقنصلية العامة الفرنسية للعام التاسع على التوالي، تسلط الضوء على مختلف أشكال التراث السكندري سواء كان في الأماكن أو الموروث الشعبي لدي أبناء المدينة إضافة إلى بصمات الجاليات الأجنبية التي أثرت الحياة في المدينة قبل عقود.

مصراوي Masrawy