أخبار عاجلة

الزيارة الغامضة: ترامب يواجه انتقادات في باريس

مصراوي Masrawy

الزيارة الغامضة: يواجه انتقادات في باريس

12:35 م الإثنين 12 نوفمبر 2018

كتبت- هدى الشيمي:

ألقت "سي إن إن" الأمريكية الضوء على رحلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى فرنسا، لحضور احتفالات الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى في باريس، والتي شارك فيها نحو 70 من قادة العالم، من بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وغيرهم.

قالت الشبكة الأمريكية إن الرحلة لم تُثمر عن أي شيء، ولكنها أكدت أن ترامب يعيش في جزيرة منعزلة عن حلفاء واشنطن الأوربيين.

وفي الوقت نفسه، أعلن البيت الأبيض إن ترامب أجرى "مناقشات مثمرة" مع عدد من الزعماء العالميين على هامش الاحتفالات.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز للصحفيين، أمس الأحد،: "تناول الرئيس الغداء اليوم مع الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية والرئيس الروسي، إضافة إلى زعماء عالميين كثيرين آخرين".

وأوضحت ساندرز أن ترامب تباحث مع الزعماء في عدة مسائل منها الاتفاق النووي الإيراني، ومعاهدة إزالة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، والتجارة، والعقوبات، والحرب السورية، والوضع حول ، وأفغانستان، والصين، وكوريا الشمالية.

زيارة غامضة

تقول "سي إن إن" إن هذه الزيارة لم تخلو من الانتقادات، فبحلول مساء السبت باتت أسباب وجود ترامب في باريس غامضة، خاصة وأن الجو أجبره على البقاء في مقر إقامته وإلغاء رحلته إلى المقبرة الأمريكية في بوا بيلو، التي كانت ساحة معركة وتضم مقبرة لجنود المارينز الذين حاربوا القوات الألمانية في 1918.

ولم يوضح البيت الأبيض كيف قضى الرئيس الأمريكي هذه الساعات، رغم أن ترامب كتب تغريدات على حسابه بموقع تويتر قال فيها إنه أجرى عدة اجتماعات ومكالمات مُثمرة، ستحسن من وضع بلده.

صورة الاحتجاجات

احتجاجات وانتقادات

وبينما تجمع قادة وزعماء العالم في قصر الإليزيه صباح الأحد، قرر ترامب التوجه مباشرة إلى قوس النصر، حيث تُقام الاحتفالات، وفي الوقت نفسه حاولت سيدات عاريات الصدر الوصول إلى موكب الرئيس الأمريكي خلال مروره في شارع الشانزليزيه، قبل أن يُلقى القبض عليها.

وتُشير الشبكة الأمريكية إلى وصول زعماء العالم معًا إلى مقر إقامة الاحتفال، وساروا جنبًا إلى جنب تحت مظلاتهم السوداء، بينما كان ترامب وحيدًا ومنعزلاً.

وأرجع البيت الأبيض انتقال ترامب بمفرده إلى "البروتوكولات الأمنية".

صورة المظلات

وكذلك وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمفرده، ثم ألقى التحية على ترامب قبل أن يذهب إلى مكان جلوسه.

وتقول "سي إن إن" إن ترامب لم يظهر أي إشارة على رغبته في تعزيز العلاقات مع فرنسا وحلفائها الأوربيين التي شهدت الكثير من المشاكل خلال الفترة الماضية.

وأجرى ترامب وبوتين محادثات على هامش الاحتفالات، وصفها الرئيس الروسي بـ"الجيدة"، موضحًا إنه قد يجري لقاء مطولا مع ترامب خلال القمة المقبلة لمجموعة العشرين التي تنظم في الأرجنتين نهاية شهر نوفمبر.

ولم يدل الرئيس الروسي المزيد من التفاصيل حول طبيعة المحادثات التي دارت بينهما.

صورة انجيلا ميركل وماكرون

وترى الشبكة الأمريكية أن الرئيس الفرنسي ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل استغلا هذه المناسبة لتأكيد العلاقات الوثيقة بين بلديهما.

تقول "سي إن إن" إن ماكرون بعث رسالة واضحة عن خطورة القومية خلال استضافه للاحتفال بمئوية هدنة الحرب العالمية الأولى، أمس الأحد، كما أنه انتقد بوضوح سياسة الرئيس الأمريكي وأجندته التي تتخذ عبارة"أمريكا أولا" شعارًا لها.

أكد الفرنسي أن الوطنية عكس القومية تمامًا، وقال: "القومية خيانة للوطنية، قول إن مصالحنا أولاً يعني أنك لا تهتم بمصالح الآخرين، يجعلك تمحو القيم والمبادئ التي تعتز بها الأمم، ما يعطي معنى للحياة، ما يجعلها عظيمة، تقضي على القيم الإخلاقية".

ولمح ماكرون في النهاية إلى ظهور "الشياطين القدامى" مُجددّا، مؤكدًا أن الأمر سيكون له عواقب وخيمة على الأجيال القادمة.

مصراوي Masrawy