أخبار عاجلة

حذر رسمي وتصعيد إعلامي.. كيف أدارت السعودية وتركيا أزمة خاشقجي؟

مصراوي Masrawy

كتب – محمد الصباغ:

تسيطر التكهنات حتى اللحظة على مصير الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، إذ دخل الرجل قنصلية المملكة العربية بمدينة إسطنبول التركية يوم الثاني من أكتوبر الجاري، ليصبح هو المكان الأخير الذي شوهد فيه قبل اختفاءه.

مر 13 يومًا وخرجت عشرات التصريحات الرسمية ما بين تركيا والسعودية والولايات الأمريكية، ودول أخرى مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا، وتبعهم دول عربية وإسلامية أعلنت دعمها للمملكة ضد اتهامات وسائل إعلام غربية وتركية تشير بالمسؤولية نحو الرياض في إخفاء أو قتل خاشقجي.

اختلفت اللهجة الرسمية بين أنقرة والرياض وحتى الدول الغربية منذ اليوم الأول عن وسائل الإعلام. فلم يتم توجيه أي اتهام بشكل رسمي للمملكة بالوقوف وراء إخفاء خاشقجي، ولكن وسائل إعلام محلية تركية وأخرى غربية أبرزها واشنطن بوست التي تنشر مقالات دورية لخاشقجي، كالت الاتهامات للرياض وتحدث عن روايات وأحداث تشير إلى قتل الصحفي السعودي داخل قنصلية بلاده.

وهنا ظهرت وسائل إعلام سعودية وعربية لتقف أمام الروايات في الإعلام التركي والغربي وأيضًا قنوات تابعة لقطر وجماعة الإخوان المسلمين، التي لا يُخفى توجهاتها ضد المملكة.

"حذر رسمي"

1

ربما لم تتجاوز التصريحات الرسمية حتى إلى حدود الإشارات إلى وقوف أحد الأطراف وراء اختفاء جمال خاشقجي، وربما أقوى التصريحات وأبرزها هو ما أعلنه المتحدث باسم الرئاسة التركية في اليوم الثاني لاختفاء الكاتب السعودي حينما صرح بأن المعلومات التركية تشير إلى أنه لم دخل القنصلية السعودية ولم يغادرها.

نفت القنصلية السعودية بإسطنبول ذلك وتمسكت برواية أنه بالفعل دخل المبنى ثم غادره.

وفي الثالث من أكتوبر الجاري، خرج مصدر سعودي مسؤول لينفي لوكالة رويترز وجود خاشقجي داخل القنصلية أو وضعه قيد الاعتقال، واصفًا تقارير اختفائه داخلها بالكاذبة.

الإجراء الأقوى من الجانب التركي كان منطقيًا باستدعاء أنقرة للسفير السعودي لديها لبحث الأزمة، وصرح السفير وليد بن عبد الكريم الخريجي بمبنى الخارجية التركية بأنه لا يملك معلومات عن الصحفي جمال خاشقجي أو عن موقعه.

ثم جاء الدور على ولي العهد السعودي ليصرح في حوار مع وكالة بلومبرج في الخامس من أكتوبر، بأن السعودية ليس لديها ما تخفيه في مسألة اختفاء خاشفجي، وأبدى الترحيب بدخول السلطات التركية إلى مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول للبحث، وهو الأمر الذي لم يحدث إلى اليوم الإثنين وبعد مرور 13 يومًا على اختفاء الكاتب جمال خاشقجي.

الإعلان عن بدء تحقيق في القضية من الجانب التركي جاء في السادس من أكتوبر، وحينها نقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية أن هناك اعتقاد لدى الادعاء التركي بأن خاشقجي قُتل داخل القنصلية.

الرئيس التركي اختار الانتظار وعدم الاستباق، وقال في أول تعليق له على القضية إنه يتابع التحقيقات في القضية بشكل شخصي ويأمل في الوصول إلى نتائج إيجابية.

ثم عاد مرة أخرى ليصرح بأن جمال خاشقجي دخل إلى قنصلية المملكة في وقت انتظرته خطيبته التركية خديجة جانكيز في الخارج، وبالتالي على القنصلية تقديم أدلة حول خروجه منها.

ومع تسريب وسائل إعلامية تركية صورًا لخمسة عشر سعوديًا قالت إنهم وصلوا إلى تركيا ودخلوا القنصلية في وقت اختفاء خاشقجي وغادروا في نفس اليوم، عاد القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي، لينفي أن يكون خاشقجي متواجدًا في مقر القنصلية، أو بالمملكة.

وأضاف العتيبي في تصريحات لوكالة رويترز، أن القنصلية والسفارة تبذلان جهودًا للبحث عن جمال خاشقجي، مؤكدًا أنهم يشعرون بالقلق.

ثم هاجم السفير السعودي في واشنطن، خالد بن سلمان، التقارير التركية حول مقتل خاشقجي داخل القنصلية والتي جاءت على لسان مصادر لم يُصرح باسمها.

وأكّد أن التحقيقات ستكشف العديد من المفاجآت حول القضية، واصِفًا التقارير التركية التي توجه اتهامات إلى الرياض بـ"الشائعات المُغرضة".

"الإعلام يهاجم"

2

وصل الهجوم بين وسائل الإعلام السعودية والتركية وأيضًا الأمريكية والغربية إلى حد إطلاق مدير قناة العربية السعودية تركي الدخيل، التهديدات ضد الولايات المتحدة الأمريكية إذا انصاعت للمطالبات والضغوط بشأن تطبيق عقوبات اقتصادية على الرياض.

وأشار في مقال نشره موقع العربية إلى أنه يمكن أن تجد واشنطن نفسها أمام تحوّل سعودي تام فربما تتجه نحو التصالح مع إيران أو تجد الولايات المتحدة المملكة تسمح بوجود قاعدة عسكرية روسية بمدينة تبوك في شمال السعودية.

استمر في تهديده بالقول إن لديه معلومات من مصادر مقربة من دوائر صنع القرار السعودي، حول إجراءات سوف تنفذها الرياض مباشرة حال فرض عقوبات ضدها من أمريكا، وأبرزها ربما يكون رفع النفط الذي تغضب أسعاره الحالية الرئيس الأمريكي، بل يمكن أيضًا أن تستعمل السعودية اليوان الصيني في المعاملات النفطية بدلا من الدولار الأمريكي.

قناة العربية بدأت تغطية قضية جمال خاشقجي بعد يومين من اختفاءه ونقلت التصريحات الرسمية من قنصلية المملكة في إسطنبول والتي نفت وجود خاشجقي بداخلها. ثم عادت ونقلت تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في حواره مع بلومبرج.

الجانب التركي كان الأكثر جرأة في تناول الواقعة، فتم توجيه الاتهامات نحو السعودية بشكل مباشر ونقلت وكالات إعلام غربية مثل رويترز وواشنطن بوست ونيويورك تايمز تصريحات عن "مصادر أمنية" تركية لم تعلن عن هويتها، تشير إلى مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية.

ثم سربت أيضًا صحفا محلية تركية صورًا لخمسة عشر شخصًا زعمت أنهم سعوديون دخلوا تركيا لتنفيذ عملية اغتيال خاشقجي داخل القنصلية، وزادت أيضًا في مزاعمها وقالت إن جثته تم تقطيعها بمنشار كهربائي ليتمكنوا من إخراجها بعيدًا عن السفارة. ونقت وسائل إعلام سعودية ذلك مشيرة إلى أن ما نشرته صحيفة "صباح" التركية من صور "فريق الاغتيالات" تعود لمواطنين سعوديين كانوا في إسطنبول بغرض السياحة.

هذه التقارير التركية غير الرسمية انتشرت في وسائل الإعلام الغربية وكانت أساس عديد المقالات لكتاب رأي غربيين بارزين، وكانت صحيفة واشنطن بوست أبرز من تناول موضوع خاشقجي بشكل كبير حيث كان ينشر مقالاته بشكل دوري على صفحاتها.

وسيطر اللون الأبيض على موقع مقال الصحفي جمال خاشقجي بواشنطن بوست بعد اختفاءه، وكان عنوان المقال الذي اختفت منه الكلمات "كاتب مفقود".

كما نقلت الصحف الأمريكية تصريحات محللين وأعضاء بالكونجرس طالبوا الرئيس الأمريكي بضرورة فرض عقوبات على السعودية حال تورطها في قتل خاشقجي. وهو ما رضخ له وصرح في حوار على قناة "سي بي إس" أذيع فجر اليوم الإثنين، أن المملكة ستواجه عقابا شديدا حال تورطها.

"الخطيبة في مواجهة العائلة"

3

خطيبة خاشقجي التركية نشرت مقالات في واشنطن بوست ونيويورك تايمز للمطالبة بالكشف عن مصير خاشقجي، وباتت هي المتحدث الأول في الصحف التركية والغربية عن مصير خاشقجي باعتبارها خطيبته وكان من المقرر زواجهما، بجانب أنها كانت برفقته وتنتظره أمام القنصلية يوم اختفاءه.

على الجانب الآخر، اهتمت اختار الإعلام السعودي أسرة جمال خاشقجي للحديث عن الأزمة، والتي بدورها أعلنت من الرياض مساندتها للمملكة في جهودها للبحث عن جمال خاشقجي.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل شككوا في أن تكون التركية خديجة خطيبة خاشقجي، وأعلن المستشار القانوني معتصم خاشقجي، ابن عم جمال، إن "المتاجرين بقضية اختفاء جمال سيخسئون".

كما وعدت عائلة خاشقجي بملاحقة مروّجي الأكاذيب عن اختطافه واغتياله بأوامر سعودية عليا منذ ذهابه إلى قنصلية بلاده بتركيا قبل نحو أسبوعين، ودعت إلى عدم تسييس القضية والزج باسم العائلة لصالح أجندات تهاجم المملكة، مؤكدة أن "السعودية لا يمكن أن تمس جمال بسوء".

4

واستضافت قناة العربية زوجة خاشقجي السابقة، آلاء نصيف، والتي عبّرت عن اندهاشها من تصرفات خديجة جنكيز وادعت أنها تتلاعب بحسابات خاشقجي على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تحتفظ بهواتفه الذكية معها.

وصرحت للقناة السعودية: "في حين تدعي المزعومة خديجة أنها خطيبة جمال، أنا لم أسمع بهذا الاسم مُسبقًا".

استمر السجال بين الإعلامين التركي والسعودي ومعهما الغربي، لدرجة أن أصدرت السعودية بيانا شديد اللهجة أمس الأحد مهددة بمواجهة أي تلويح بعقوبات اقتصادية، بأنه سوف يتم مواجهته بعقوبات أكبر، ومشيرة إلى أن المملكة لا يتأثر إلا بتأثر الاقتصاد العالمي.

وطالبت أيضًا بعدم تسييس قضية خاشجي وتوجيه الاتهامات المرسلة نحو المملكة العربية السعودية في الأزمة.

وهدأت الأمور باتصال هاتفي مساء الأحد بين الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتأكيدهما على التعاون في التحقيقات وعلى عدم السماح بالتأثير على العلاقات السعودية التركية القوية.

ليخرج الرئيس الأمريكي صباح اليوم معلنًا أنه الملك سلمان أكد أنه لا يعلم مصير خاشقجي، ومشيرًا إلى احتمالية تورط "قتلة مارقين" في اغتيال الصحفي السعودي البارز.

مصراوي Masrawy