أخبار عاجلة

بورسعيد.. المدينة الباسلة ترفض مصالحة أنصار المعزول

بورسعيد.. المدينة الباسلة ترفض مصالحة أنصار المعزول بورسعيد.. المدينة الباسلة ترفض مصالحة أنصار المعزول

رفضت التيارات السياسية والحزبية والشعبية والدينية فى بورسعيد مبادرات التصالح مع أنصار تيار الإسلاميين الموالين للمعزول محمد مرسى،

وطالبوا بسرعة ضبط الجناة الذين وصفوهم بالإرهابيين والقتلة، بعد سقوط 3 قتلى و30 مصاباً واحتراق عدد كبير من المحال التجارية وتكسيرها.
> وأشارت القوى السياسية خلال لقائها باللواء سماح قنديل، محافظ بورسعيد، إلى ضرورة وقف جميع عمليات التهريب التى تتم عبر المنافذ الجمركية خاصة بحيرة المنزلة.
> وأكد المحافظ ضرورة عودة الوئام بين الجميع لأن الدم المصرى غالى ولابد من وأد الفتنة والقضاء عليها، ولهذا قررت استبعاد مدير الأوقاف من منصبه نظراً لاستغلاله المساجد فى غير ما أنشئت من أجله.
> فيما أكد اللواء سيد جاد الحق، مدير أمن بورسعيد، أنه لا سبيل إلى عودة الهدوء إلى المدينة الحرة إلا بتطبيق القانون على كل مخطئ وأنه لن يترك الجناة يتمتعون بالحرية، ويجرى تحديد هوية المتهمين الذين تسببوا فى مصرع الشاب محمد خالد الذى تفحمت جثته داخل محل لبيع العطور.
> وأكد الشيخ عبدالمنعم عبدالمبدئ، إمام السلفيين ببورسعيد، أنه تم التأكيد خلال اللقاء الذى جمع بين عدد من قيادات القوى الإسلامية على نبذ العنف وسفك الدماء بين أبناء بورسعيد من جانب شباب القوى الإسلامية أو شباب ألتراس المصرى وضرورة وأد الفتنة ومحاولات الإيقاع بين أبناء الوطن الواحد، وطالبنا بضرورة القبض على كل من قام بأعمال القتل والتخريب وحرق وسلب ونهب المحال التجارية خلال الأيام الماضية، وتقديمهم للمحاكمة وفقاً للقانون وعلى كل من أخطأ أن يتحمل نتيجة خطأه.
> ومن المنتظر أن يجتمع محافظ بورسعيد مع ألتراس المصرى لبحث تداعيات الموقف وإيقاف نزيف الدم والحرق والوصول إلى صيغة تفاهم بين جميع الأطراف لحل أزمة بورسعيد.