الصيام قد يكون علاجا للمريض النفسى؟

الصيام قد يكون علاجا للمريض النفسى؟ الصيام قد يكون علاجا للمريض النفسى؟

يعتقد الكثير بصورة كبيرة أن المريض النفسى شخص أشعث الرأس يصرخ فى الشوارع، ويأتى بتصرفات غير طبيعية كأن يقتل شخصا ما لسبب تافه، أو قد يتعامل بعنف عند إثارته.

قال الدكتور ناجى جميل استشارى الأمراض النفسية، إن كلمة المرض النفسى كلمة فضفاضة ومطاطة وتشمل على كثير من الأمور، فالمرض النفسى يشبه المرض العضوى ويشتمل بدءا من القلق البسيط إلى الاضطرابات الخطيرة، ودور الطب النفسى هو تحسين نوعية وكفاءة الحياة الإنسانية للمصاب.

وأكد أن المريض النفسى فى الوضع العام يمكنه الصيام بصورة طبيعية جدا، إلا فى بعض الحالات الخطيرة جدا والتى يلزم للمريض تناول أدوية أكثر من مرة فى اليوم الواحد، وتلك الفئة تعفى نهائيا من الصيام.

وينصح دكتور ناجى المريض النفسى بالصيام والانخراط فى الحياة الاجتماعية، وممارسة الشعائر الدينية سواء داخل المسجد أو الكنيسة، بل نحاول التأكد من كونه يمارس تلك الشعائر الدينية، وخاصة فى شهر رمضان والتى تساعد بصورة كبيرة على دمج المريض فى المجتمع.

وأضاف ناجى ويسعى الطب النفسى إلى التقليل من الآثار السلبية وتقليل الأعراض المرضية بحيث يعيش المريض حياته بشكل طبيعى اجتماعيا وعمليا.

مصر 365