أخبار عاجلة

المرصد:مقاتلو المعارضة يسيطرون على مخازن للذخيرة قرب دمشق

المرصد:مقاتلو المعارضة يسيطرون على مخازن للذخيرة قرب دمشق المرصد:مقاتلو المعارضة يسيطرون على مخازن للذخيرة قرب دمشق

سيطر مقاتلون معارضون السبت على مخازن للذخيرة تابعة للقوات النظامية السورية فى منطقة القلمون قرب دمشق، تحوى أسلحة مضادة للدروع وصواريخ جراد، بحسب ما أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان.

وقال المرصد "سيطر مقاتلون من لواء الإسلام وجبهة النصرة وكتيبة التوحيد وقوات المغاوير وكتائب شهداء القلمون وغيرها على ثلاثة مستودعات للذخيرة قرب بلدة قلدون فى منطقة القلمون بريف دمشق"، وذلك اثر اشتباكات بين ليل الجمعة وفجر السبت.وأشار إلى أن المقاتلين "اغتنموا أسلحة مضادة للدروع وصورايخ أرض أرض (جراد) وذخائر آخرى متنوعة"

وتحاول قوات نظام الرئيس بشار الأسد منذ فترة طويلة السيطرة على معاقل لمقاتلى المعارضة فى ريف دمشق، يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم ضد العاصمة.وفى الأحياء الجنوبية من دمشق، أفاد المرصد عن اشتباكات فى أحياء العسالى والحجر الأسود وأطراف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

وفى حمص (وسط)، قصفت القوات النظامية حيى القصور وجورة الشياح اللذين يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.
> وفى مطلع الأسبوع، استعاد النظام السيطرة على حى الخالدية المحورى فى المدينة، ما قد يمهد الطريق لاستعادة آخر معاقل المقاتلين فى ثالث كبرى مدن سوريا، والتى تعانى من حصار مستمر لأكثر من عام.

وفى شمال البلاد، تتواصل المعارك منذ نحو ثلاثة أسابيع بين المقاتلين الجهاديين والأكراد الذين تمكنوا من طرد الجهاديين من مدينة راس العين الحدودية مع تركيا فى محافظة الحسكة (شمال شرق).

وأفاد المرصد عن اشتباكات مساء الجمعة بين مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردى، ومقاتلين من دولة العراق والشام الإسلامية وجبهة النصرة المرتبطتين بتنظيم القاعدة، فى ريف راس العين.

ودعا الائتلاف الوطنى لقوى الثورة والمعارضة السورية "كافة الكتائب والفصائل المقاتلة فى الشمال السورى إلى ضرورة الوعى بأهمية المرحلة الراهنة، وبضبط النفس والتحلى بالحكمة لضمان سلامة المدنيين وإخلاء سبيل أى أشخاص موقوفين أو معتقلين"، وذلك فى بيان أصدره مساء الجمعة.

وكان المقاتلون الأكراد أعلنوا "النفير العام" فى مواجهة الجهاديين فى الاشتباكات التى تشمل محافظتى حلب والرقة (شمال)، بينما يحتجز المقاتلون الإسلاميون نحو 200 كردى منذ أيام فى ريف حلب.

مصر 365