أخبار عاجلة

فصيل فلسطينى بغزة: المفاوضات عبث ومتاجرة بالثوابت الوطنية

فصيل فلسطينى بغزة: المفاوضات عبث ومتاجرة بالثوابت الوطنية فصيل فلسطينى بغزة: المفاوضات عبث ومتاجرة بالثوابت الوطنية

أكدت "حركة الأحرار" إحدى فصائل المقاومة فى قطاع غزة أن المقاومة هى الخيار الإستراتيجى للشعب الفلسطينى لدحر الاحتلال واستعادة حقوقه المسلوبة، واصفة المفاوضات بأنها "عبث ومتاجرة بالثوابت، وعلى رأسها مدينة القدس والمسجد الأقصى".

وقال ياسر خلف الناطق الإعلامى باسم الحركة، فى بيان صحفى اليوم السبت، إن كل الممارسات الإسرائيلية التدنيسية وطرد أهلها منها والحفريات المستمرة والتهويدية التى تحاك ويمارسها الاحتلال فى مدينة القدس لن تفلح فى تغيير الواقع العربى والإسلامى والديمغرافى للمدينة المقدسة.

واعتبر أن "المفاوض الفلسطينى يلهث خلف سراب المفاوضات منذ 20 عاما"، مؤكدا أنها لم تجنِ لشعبنا وقضيتنا سوى المزيد من الدمار والتهويد وسلب الأرض. وأشار إلى أن القدس لن تتحرر بهذه المفاوضات "العبثية واللقاءات الحميمية"، بل بالمقاومة المسلحة التى جربها شعبنا فى تحرير القطاع والأسرى فى صفقة "وفاء الأحرار".

وتأسست "حركة الأحرار" فى منتصف عام 2007 تحت اسم حركة "فتح الياسر" ثم تبدل اسمها بعد عام إلى "حركة الأحرار"، وتعتبر من الفصائل التى تتبنى مبدأ المقاومة من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين.

فى سياق متصل، أعلنت وزيرة العدل وكبيرة المفاوضين الإسرائيليين تسيبى ليفنى أن الجولة القادمة للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية ستعقد فى إسرائيل خلال الأسبوع الثانى من أغسطس الجارى فى نفس الوقت الذى سيتم خلاله إطلاق سراح المجموعة الأولى من الأسرى الفلسطينيين.

وقالت ليفنى للقناة العاشرة الإسرائيلية: "إن الطرفين اتفقا على تناوب أماكن إجراء المحادثات الأولية مع انعقاد أول جولة فى إسرائيل، بحيث تجرى مرة فى إسرائيل ومرة على الأراضى الفلسطينية". وأضافت أن إسرائيل ستطلق سراح السجناء بحلول هذا الموعد، وأن حالة كل سجين من المقرر الإفراج عنه يجب أن تخضع للتدقيق قبل الموافقة النهائية.

ووافقت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو الأسبوع الماضى على إطلاق سراح 104 من الأسرى الفلسطينيين القابعين فى سجون الاحتلال قبل توقيع اتفاق أوسلو عام 1993 كبادرة حسن نية مع استئناف مفاوضات السلام مع السلطة الفلسطينية برعاية أمريكية.

مصر 365