أخبار عاجلة

مكياج درّة بين عفويّة الأمس وجاذبيّة اليوم!

مكياج درّة بين عفويّة الأمس وجاذبيّة اليوم! مكياج درّة بين عفويّة الأمس وجاذبيّة اليوم!

هي الممثلة التونسية درّة، لمع نجمها في ، حيث شاركت في العديد من بطولات الأفلام المصريّة.
اشتهرت بجمالها العربيّ الناعم والبشرة الحنطيّة الجذّابة.
جمهورها أكبر من أن يُعدّ ويُحصى، والبنات والنساء ينتظرنها في كلّ إطلالة، ليتألّقن على طريقتها المناسبة لسنّها وجمالها.


فما الذي يُميّز درّة، وما الذي تغيّر في مكياجها؟
تتميّز درّة بأسلوب خاص، لم تغيّره منذ فترة، بمعنى أنّها محافظة على طبيعتها وطبيعة جمالها، إنّما بعض الأمور الإضافيّة التي نأخذها من الموضة قد أضافت إلى إطلالتها أسلوباً آخر وفريداً من نوعه.
فمثلاً كانت تطّل درّة ببشرة داكنة رماديّة بعض الشيء، ما كان يمنحها عمراً فوق عمرها، بعكس اليوم، حيث تضع كريم أساس يُفتّح ويُنير بشرتها، والأمر نفسه بالنسبة إلى بودرة الخدود.
بالنسبة إلى الحاجبين، تصنّف درّة ضمن النجمات اللواتي يمتلكن الكثير من الشّعر في الحاجب، ما يسمح لها باختيار الرسم الذي يليق بشكل عينيها، براحة تامّة، وهذا ما حدث وزادها عفويّة.
أمّا بالنسبة إلى مكياج عينيها، فبعد الألوان الترابيّة الجميلة، أصبحت تطّل بألوان المكياج الدخانيّ مع الرموش الطويلة والكحل البارز، وهذا كان لافتاً في آخر إطلالاتها.
كلّ هذه المقوّمات الجماليّة زادت من جاذبيّة درّة، لكن لم تخرجها إلى الإطلالات المبتذلة أو غير المحبّذة.

فما رأيك أنت؟!

سيدتي