أخبار عاجلة

«الجوفية» تهجر أهالي قويزة من منازلهم

«الجوفية» تهجر أهالي قويزة من منازلهم «الجوفية» تهجر أهالي قويزة من منازلهم

 عمرو سلام (جدة)

بالرغم من شح المياه والانقطاعات المتكررة في مختلف أحياء جدة، إلا أن أهالي قويزة يهجرون بيوتهم بسبب المياه الجوفية التي تسربت إلى منازلهم وباتت مصدر قلق لسكان الحي لعلمهم التام بأن قوة لا يستهان فيها ومن شأنها أن تهدم المنازل فوق رؤوسهم.وأوضح لـ«عكاظ» حافظ الهزازي من سكان الحي، أن المياه المتسربة إلى داخل منزله، تنبعث منها روائح كريهة وكانت وراء طردي من منزلي الذي أملكه الذي طالما حلمت بالاستقرار فيه، وقال «بدأت المشكلة منذ أسبوع وكانت في البداية تنبع المياه الجوفة أمام المنزل وسرعان ما نبعت من داخل غرف المنزل حتى أغرقت الدور الأرضي كاملا، فتقدمت بعدة بلاغات إلى الأمانة الذين أفادوني أنها مياه جوفية وليست من اختصاصنا وهي شأن الشركة الوطنية للمياه، فتواصلت مع الشركة الوطنية للمياه عبر الاتصال الإلكترونية واستلمت أول رسالة على هاتفي تفيد أنه جار تنفيذ الطلب وفعلا تم الاتصال على من قبل أحد الموظفين وشرحت له المشكلة وموقعها شارع «باعطية» بحي قويزة، وعندما زار الموقع أخذ نظرة سريعة وأفاد يجب أن يحضر المشرف الذي يحمل كاميرا، وبعدها بساعات فوجئت برسالة أخرى تفيد أنه تم التعامل مع طلبي وأغلق البلاغ دون أن يتم معالجة المشكلة».وأضاف «وعند لم تجد مناشداتي نفعا، غادرت منزلي الذي أملكهوعدت إلى معاناة الشقق المؤجرة وكل يوم يغرق منزلي شبرا و لا أعلم ما الحل».أما محمد الغزالي (مستأجر) فيقول «بدأت المشكلة بهبوط في أرضية المجلس ولم أعر الأمر انتباها ظنا مني أنه عيب في البناء،ولكن المياه بدأت بالتدفق دون توقف وخسرت كل متعلاقاتي الشخصية في الشقة بعد أن خشيت أن ينهار البيت فوق رأسيوأطفالي ونحن نيام، فشرحت لمالك المنزل عما يحدث ووجدت أنه يعاني المشكلة نفسها بل إنه يهيم بالرحيل وها أنا اليوم في إحدى الشقق المفروشة رغم حاجتي للمال الذي أنفقه على الشقة خاصة في هذه الفترة».ورصدت «عكاظ» خلال جولتها على الموقع أربعة منازل تعاني أدوارها الأرضية من تسرب المياه الجوفية، كما رصدت هجرة بعض السكان أو من يستعد للرحيل أو من يبحث عن حلول للتخلص من المياه التي غزت المنازل دون سابق إنذار، وأكد المواطن محمد حسين إن المياه الوطنية وعدت بإرسال مقاول إلى الموقع لسحب المياه ولم يصلنا أحد والمشرف الذي وعد بذلك أغلق هاتفه النقال.