أخبار عاجلة

البيوت المهجورة.. ماضٍ عريق وحاضر مشين

البيوت المهجورة.. ماضٍ عريق وحاضر مشين البيوت المهجورة.. ماضٍ عريق وحاضر مشين

الدفاع المدني: حملة السلامة التفتيشية تتضمنها

 عمرو سلام (جدة)

نجد في بعض الأحياء العشوائية بجدة أن ثمة بيوتا مهجورة تثير الرعب في نفوس الأهالي وينسج الأطفال حولها الكثير من القصص التي ربما لا تندرج تحت بند الواقع، إذ يتصور بعض سكان الأحياء أن تلك المواقع مسكونة بالجان، لكن في الواقع أن تلك البيوت التي عاصرت حياة أهلها كانت في الماضي تنبض بحراك الحياة ولكنها في الوقت الراهن خامدة وخاوية على عروشها.«عكاظ» رصدت من خلال جولة لها عددا من البيوت المهجورة المهملة من الورثة في أحياء جدة القديمة والتي كانت تحمل تاريخ وذكريات ملاك تلك البيوت والتي تربت بين جدرانها شخصيات ثقافية واجتماعية واقتصادية في وقتنا الحاضر كما أنها تحمل أجمل الذكريات السعيدة والأحزان والأفضل حالا من تلك البيوت هي من تسكنها الأشباح، أما البيوت الأخرى فقد تم استخدامها بشكل مسيء سواء كان بالتعدي من قبل مخالفي الأنظمة أو بالتأجير من قبل وكيل الورثة لها كمستودعات مخالفة غير نظامية وبمبالغ زهيدة.وفي حي الرويس، أوضح بعض الأهالي أن تلك المنازل المهجورة تدار بواسطة مجموعة من الأفارقة، حيث يسكنون فيها ويقومون بتخزين الخردوات وبيعها مشكلين خطرا حقيقيا على أهالي الحي من النواحي الأمنية والصحية.وفي هذا السياق، أوضح عبدالرحمن بافقير أنه تم تقديم شكوى إلى الجهات المختصة حول النشاطات غير المرخصة في تلك المنازل التي تم اختراقها في الحي بدون وجه حق من قبل الأفارقة وذلك بسبب عدم الارتياح لهم والخوف على أطفالنا منهم إضافة إلى الإزعاج الذي ينالنا منهم وخاصة في الليل حين يأتي موعد الحساب ويختلفون بين بعضهم البعض وتتعالى الأصوات ويشعرونا بعدم الاستقرار، كما أنها قنابل موقوتة نظرا لخطورة ما يتم تخزينه فيها من خردوات سريعة الاشتعال مما يجعلنا نعيش الخوف في الشقق والبيوت المجاورة من اندلاع حرائق كبيرة في تلك البيوت المهجورة.يقول عبدالباري خليل: كنت أسكن إحدى الشقق في الرويس وكان البيت المهجور المقابل لشقتي هو السبب الرئيسي لتسليم الشقة ومغادرة الحي، حيث إني خشيت على أطفالي من المشغلين لتلك البيوت المهجورة من العمالة المخالفة ومنعتهم من اللعب أمام المنزل وبالتأكيد ليس هناك ما يمنعهم من ارتكاب الجرائم خاصة أنهم مجهولو الهوية ولولا تمسك والدتي بشقتها في الحي لما زرته أبدا.من جانبه، أوضح سليمان الجعفري أنه لا بد من أصحاب البيوت المهجورة تحمل مسؤوليتها من خلال الاستثمار أو البيع لأنها ليست مشكلتهم فقط بل هي مشكلة كل جيران ذلك البيت المهجور، وقد تم تقديم بلاغات للأمانة وللشرطة وتم تحذير أصحاب البيوت وتغريمهم أيضا، وهناك من الملاك من امتثل للنظام ومنهم من خالفه ولاتزال بيوتهم المهجورة مرتعا للمخالفين الذين يقومون بكافة السلوكيات المشينة أمام أهالي المنطقة سواء بالسكن فيها أو باستخدامها مستودعات للخردوات أو حتى لتمرير المواد الممنوعة وممارسة الرذيلة في تلك المنازل.حملات السلامةالناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني في منطقة مكة المكرمة العميد سعيد سرحان أوضح أن الحملات التفتيشية التي تقوم بها فرق الدفاع المدني في محافظة جدة لا تستهدف المحلات التجارية والمستودعات المخالفة فقط وإنما تدخل البيوت المهجورة التي تشكل خطرا على سكان الحي، وهي أيضا من ضمن أهداف الحملة حيث إن الدفاع المدني لا يمرر الغرامات فقط، والهدف الرئيسي من الحملات المستمرة هي السلامة في كافة مناطق جدة.