أخبار عاجلة

مجلة كندية: سقوط “مرسي” أفسد مخططات تركيا وقطر للهيمنة على المنطقة

مجلة كندية: سقوط “مرسي” أفسد مخططات تركيا وقطر للهيمنة على المنطقة مجلة كندية: سقوط “مرسي” أفسد مخططات تركيا وقطر للهيمنة على المنطقة

رأت مجلة “كريسينت” الكندية أن إنهاء حكم جماعة الإخوان من خلال سقوط الرئيس المعزول “محمد مرسي” أفسد مخططات وأجندة كل من قطر وتركيا بشأن الهيمنة المطلقة على زمام الأمور في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي.

واستهلت المجلة تقريرها قائلة: “إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يواجه أزمة حقيقية ومأزقا صعبا للغاية بعد الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي”، مشيرة إلى أن تركيا أقامت تحالفا مع قطر ليصبحوا صانعي السياسات في المنطقة، ولكن سقوط “مرسي” وضع هذا التحالف في مهب الريح”.

وأوضحت المجلة أن عزل “مرسي” من منصبه على يد المجلس العسكري كان بمثابة تحول بنائي الذي غير للمرة الثانية المشهد السياسي في المنطقة، وتركيا واحدة من الدول الأكثر تأثرا بهذا التغيير، فمنذ الربيع العربي انطلقت أنقرة لتقف بجانب جماعة الإخوان المسلمين وتدعمها سياسيا واقتصاديا لأن صانعي السياسات التركية اعتبروا الأمر فرصة لإحكام نفوذها على المنطقة من خلال التحالف مع الإخوان.

ولفتت المجلة أنه لتحقيق هذه الأجندة، شكلت تركيا تحالفا قويا مع قطر ومصر ليشكلوا المحور الأكثر أهمية وقوة في الشرق الأوسط، ولكن ما كان يجول في عقولهم بدأ يذهب أدراج الرياح مع بدء التظاهرات والاعتصامات في ميدان التحرير بالعاصمة المصرية القاهرة.

وأشارت المجلة إلى أن الانشقاقات والانقسامات بين قطر والسعودية لا تخفى على أحد، وهي في طريقها إلى الصعود حول من سيهيمن على المنطقة بأمواله ونفوذه، وحتى تركيا تكاثفت الأضواء عليها مع صعود التظاهرات في البلاد واستخدام حكومته للمزيد من العنف وجعل البلاد محط الانتقاد، لينتهي بالفعل التحالف الإقليمي وتدخل المنطقة في طور جديد لم يبدُ له معالم حتى الآن.

أونا