مدارس الفطحة في مجرى السيل

مدارس الفطحة في مجرى السيل مدارس الفطحة في مجرى السيل

 محمد العمودي (بيشة)

طالب عدد من أولياء الأمور بقرية الفطحة جنوب بيشة بمحاسبة المنفذين لمشروع مدرسة البنين والذين وافقوا على بنائها في إدارة تعليم بيشة، لأنها تقع على مجرى سيل، وما يشكله من خطورة على الطلاب عند هطول الأمطار، مطالبين المسؤولين بإرسال لجنة لمتابعة القضية قبل غرق أبنائهم في الوادي ويحصل ما لا تحمد عقباه. وأوضح المواطن عبدالله سلطان الحارثي بأن الموقع الحالي لمدرسة البنين والبنات غير مناسب وفي مكان خطير لأنه يقع على مجرى وادي كبير بعضها سيول منقولة تأتي من أعالي جبال النماص، وقد تأتي تلك السيول والأجواء صحوة لدينا في القرية وهذا خطير جدا على حياة أبنائنا وبناتنا. وأضاف الحارثي بأن تلك المواقع لا تخدم الأهالي لأنها تبعد كثيرا عن مساكنهم، واستغرب عن نقلها من مواقعها داخل نطاق العمران السكاني بالقرية حيث كانت قريبة منهم وفي أماكن مناسبة بعيدة عن مجرى الأودية. ويتساءل لماذا تم نقلها من موقعها الذي اختارته اللجنة المكلفة من تعليم بيشة ومن بلدية الحازمي حيث اتفق الجميع على تلك المواقع، وفوجئ الأهالي بعد عام ببناء مدرسة البنين بالقرب من الوادي مع العلم أن الموقع السابق مناسب ولا يجد عليه مشاكل قبلية أو اعتراضات من الأهالي، لأن الموقع الجديد يبعد عن القرية مسافة 26 كم تقريبا، وهو الطريق الوحيد المؤدي للمدارس وهو طريق وعر وخطير جدا وأكثر ما يكون خطورة عند هطول الأمطار وجريان الأودية الأمر الذي قد يتسبب في احتجاز الطلاب والطالبات لساعات طويلة.وزاد بأنني تقدمت بشكوى لمدير تعليم بيشة آنذاك قبل إحالته للتقاعد بنقل المباني المدرسية إلى أماكن أفضل من وضعها الحالي لوجودها في مجرى أودية خطيرة، وتم تكليف لجنة بهذا الخصوص للوقوف ميدانيا على الموقع , إلا أن اللجنة لم تحضر ولم تقم بواجبها، كما أن بلدية الحازمي أعطت موافقتها بإنشاء المباني على المواقع الجديدة وهذا مخالف للأنظمة في المملكة. وتساءل الأهالي بلسان واحد كيف يتم اختيار مواقع يتم بناؤها وتشييدها لتكون مقرا لدوائر حكوميــــة وفي مواقع خطرة في ظل توجيهات وتعليمات قيادتنا الرشيدة التي تنص على المنــع والتحذير من التعدي على الأوديـــة ومجاري السيول. من جانبه أكد لــ "عكاظ " مدير التربية والتعليم في بيشة سعد سالم آل سالم بأن أرض مدرسة البنين القائمة حاليا تم تسليمها لوزارة التربية والتعليم من قبل بلدية الحازمي بموجب محضر تسليم بتاريخ 24/7/1431هــ وتم انشاء مبنى مدرسي حكومي عليها. وأضاف آل سالم بأن أرض مدرسة البنات تم عرضها لوزارة التربية والتعليم من قبل بلدية الحازمي ولم يتم استلامها لعدم كفاية عدد الطالبات لإقامة مشروع مدرسي حكومي. وزاد بأنه تم تشكيل لجنة من إدارة تعليم بيشة برئاسة المساعد للشؤون المدرسية لمعاينة الموقع وتبين للجنة أن موقع الأرض التي تبرع بها المواطن هجود حاضر الحارثي بجوار مدرسة البنين حاليا والتي تبلغ مساحتها60×60م هي الأنسب لإقامة مشروع مدرسي للبنات في المستقبل.