أخبار عاجلة

أسر الصيادين المحتجزين في السودان: الحكومة لازم تتدخل

أسر الصيادين المحتجزين في السودان: الحكومة لازم تتدخل أسر الصيادين المحتجزين في السودان: الحكومة لازم تتدخل

التحرير

"مش عارفين ولادنا وأزوجنا محبوسين ليه في السودان من 15 يوما، ونطالب ووزارة الخارجية بالتدخل للإفراج عنهم".. بهذه العبارة ناشدت أسر 23 صيادًا من مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية، الحكومة برئاسة المهندس شريف إسماعيل، من أجل التدخل لدى السلطات السودانية للإفراج عن أبنائهم.

زينب حسن شتات، زوجة الصياد عمر زكريا علي خفاجي، قالت "جوزي عنده 40 سنة وعندنا 3 أولاد أكبرهم في الصف السادس الابتدائي وملناش أي مصدر دخل غير مهنه جوزي، وبعد ما العيشة ضاقت بسبب تراجع حالة بحيرة المنزلة لجأ زوجي والكثير من صيادي المطرية إلي ميناء السويس للخروج في رحلات صيد في البحر الأحمر علشان نقدر نعيش".

وأضافت في تصريحات خاصة لـ"التحرير": "الرحلة الأخيرة خرج زوجي في أواخر شهر ديسمبر الماضي وودعنا وتوجه إلى ميناء الأتكه بالسويس للخروج في رحلة صياد تستمر 25 يوما بالمياه الإقليمية السودانية على المركب "محمد الداس" وكنا ننتظر عودة المركب بداية من يوم 25 يناير وحتى نهاية الشهر، حسب حالة البحر والرياح إلا أننا فوجئنا بعدم عودة المركب".

وواصلت: "انقطعت أخبار زوجي تماما وكذلك انقطعت أخبار زملائه منذ يوم 20 يناير، وحاولنا التواصل معهم على تليفوناتهم أو عن طريق أصحاب المركب لكن دون جدوى حتى فوجئنا بخبر احتجازهم لدى السلطات السودانية".

حجازي حجازي، والد اثنين من الصيادين المحتجزين وهم محمد ومحمود حجازي، أكد أن أبناءه وزملائهم خرجوا في رحلة صيد علي المركب "محمد الداس" المصرح بها من السلطات السودانية، مشيرا إلى أن المركب وقبل أن تخرج من ميناء الأتكة بالسويس كان على متنها 4 مندوبين للسلطات السودانية، وكان معها تصريح بالصيد في المياه الإقليمية، وخرجت في رحلة رسمية بعد سداد الرسوم المقررة عليها وبعد انتهاء عمليات الصيد  توجهت إلي ميناء بورسودان لإ فراغ حمولتها، مشيرا إلى أن آخر اتصال تم مع ابنه محمود كان في الثاني والعشرين من شهر يناير الماضي، وأخبره بأنهم خرجوا من ميناء بورسودان من 5 ساعات بعد إفراغ حمولة المركب، وأنهم سيخرجون من المياه الإقليمية السودانية بعد عدة ساعات متوجهين لميناء الأتكة بالسويس وبعدها انقطعت أخباره.

وأضاف "بعد تأخر عودة أبنائنا وفشلنا في التواصل معهم، قمنا بالاتصال بأصحاب المركب "محمد الداس" في مدينة السويس، وأخبرونا بنبأ احتجاز المركب قبل خروجها من المياه الإقليمية السودانية، دون سبب واضح، وطالبونا بعدم إثارة الموضوع إعلاميا أملا في إنهاء الأمر وديا مع السلطات السودانية، إلا أن الأيام مرت دون أن يتم الإفراج عن أبنائنا ودون أن نعرف مصيرهم وهو ما دفعنا للتواصل مع الإعلام".

وأشار إلي وجود 23 صيادا من المطرية محتجزين على المركب منهم الريس محمد رضا علوش، وأحمد السويركي "ميكانيكي المركب"، ومحمد عزت الوزير، وأبناؤه ومحمد ومحمود حجازي حجازي، وخميس خفاجي وابنه محمد خميس خفاجي، ومحمد عوض علوش، ومحمد خالد عسكر، وإسلام الغريب، مشيرًا إلى وجود 12 صيادا محتجزا من محافظة كفر الشيخ، ومنهم شعبان عبدالله محمد جبر، ورامي عطية فوده، ومحمد يوسف الشحات عبدالسلام، وباسم أحمد محمد أبوالعنين، وعصام أحمد محمود أبوالعنين، وإسلام النمر محمد هواس.

التحرير