أخبار عاجلة

إسماعيل يستعرض خطوات هدم وتنفيذ فندق الانتركونتينينتال

إسماعيل يستعرض خطوات هدم وتنفيذ فندق الانتركونتينينتال إسماعيل يستعرض خطوات هدم وتنفيذ فندق الانتركونتينينتال

التحرير

قال علي عبد الرحمن استشاري مشروع إعادة بناء فندق الانتركونتنينتال ،إن اللقاء الذي تم مع شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، عرض خلاله مخطط هدم فندق الانتركونتنينتال بعد عرض الدراسات الفنية والتاريخية لحالة المبني، والدراسات التي قام بها الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، التي انتهت إلى أن المبنى الحالي مقام محل مبنى تاريخي سابق، وأن القيمة التاريخية فقط لواجهة المبنى المطلة على شارع عدلي فقط وباق المبني مصنف فئة تاريخية "ج".

وأضاف عبد الرحمن، خلال مؤتمر صحفي عقب لقاء رئيس الوزراء، اليوم الأحد، أن الأجزاء المصنفة "ج" تتيح التصرف في المبني باستثناء الجزء التاريخي المطل على شارع عدلي، مشيرا أنه خلال عمليات الهدم سيتم المحافظة على جميع المقتنيات التاريخية الموجودة بالفندق، كما أن عمليات الإنشاء ستلتزم بنفس الطابع الإنشائي التاريخي الحالي عقب توثيقه تحت إشراف وزارة الآثار والجهاز القومي للتنسيق الحضاري.

وذكر أنه خلال عمليات الهدم سيتم المحافظة على واجهة المبنى المطلة على شارع عدلي التاريخية عبر بناء جمالون فراغي كبير من الصلب الإنشائي لحماية الواجهة خلال عمليات الهدم وستظل في مكانها مؤمنة، مشيرا إلى أن هذه الواجهة التاريخية ستندمج وتتكامل مع المبنى الجديد لعدد من الأدوار تتفق مع الارتفاعات التي كان عليها المبنى القديم.

وتابع أن عمليات الهدم ستستغرق عدة أشهر، فيما تستغرق عملية الإنشاء للمبنى الجديد حوالي 3 سنوات، في وقت تتم حاليا دراسة وتقدير التكلفة الإجمالية.

من جانبها، قالت ميرفت حطبة رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق، إن المشروع يراعي في المقام الأول الحفاظ على أرواح المارة والمواطنين والمستأجرين، خاصة أن المبنى آيل للسقوط ووقعت سابقة أدت إلى وفيات نتيجة سقوط أجزاء من المبنى.

وأوضحت حطبة أن المبنى الجديد سيحافظ على الطابع المعماري التاريخي لأصل الفندق قبل أن تدخل عليه التداخلات والتعديلات، في وقت تم تشكيل لجنة للاحتفاظ والحفاظ على المقتنيات التاريخية الموجودة في الفندق والحفاظ عليها بحيث يعاد عرضها في المبنى الجديد، كما تم تشكيل لجنة أخرى تضم الرقابة الادارية وجهاز التنسيق الحضاري ومحافظ القاهرة وشركة ايجوث والشركة القابضة، لوضع آلية لتعويض المستأجرين للمحال الموجودة في الفندق والتفاوض معهم، مؤكدة أنه سيتم صرف كافة المستحقات للعاملين طوال فترة هدم الفندق وعملية الإنشاء ولن يضار أي من العاملين.

وأشارت إلى أن اللجنة ستبدأ فورا عمليات التفاوض مع المستأجرين لوضع الشكل الخاص بآلية التعويض، طوال فترة عمليات الإنشاء، ولن يكون هناك أي حالات طرد لأي مستأجر وستكون هناك آليات خلال مرحلة التفاوض في حالة رغبة المستأجرين في العودة عقب انتهاء الإنشاءات، وأيضا لهم الخيار وحرية التعويض وترك محالهم.

وذكرت أنه تم إنشاء شركة مشتركة لإدارة المشروع تدخل "ايجوث" بحصة من الأرض والمستثمر يدخل بالاستثمارات، فيما تبلغ تكلفة المشروع بالكامل من هدم وإنشاء وتعويضات طبقا للدراسات التي تم إجراءها مليار ونصف المليار جنيه.

التحرير