أخبار عاجلة

مسؤول بـ«الآثار»: ترميم المعبد اليهودي يستغرق عاما.. ولا ننسق مع إسرائيل

مسؤول بـ«الآثار»: ترميم المعبد اليهودي يستغرق عاما.. ولا ننسق مع إسرائيل مسؤول بـ«الآثار»: ترميم المعبد اليهودي يستغرق عاما.. ولا ننسق مع إسرائيل

التحرير

خصصت وزارة الآثار مبلغ 100 مليون جنيه بغرض ترميم "معبد إلياهو هانبي"، وهو كنيس يهودي يقع في شارع النبي دانيال في وسط مدينة الإسكندرية شمال ، والذي بُني منذ 166 عامًا، ويحتوي على مكتبة مركزية قيمة تضم 50 نسخة قديمة من التوراة ومجموعة كتب أخرى يعود تاريخ بعضها إلى القرن الخامس عشر.

وجاء ذلك الاهتمام من قبل الآثار بعد سقوط سقف شخشيخة السلم الخاص بمصلى السيدات أثناء النوات التي تعرضت لها الإسكندرية شتاء العام الماضي، وخلال ثلاثة أشهر من الترميم الذي يستمر حتى نهاية العام الجاري تمكن فريق الترميم من إنجاز 25% من مهامه.

ومن جانبه قال الدكتور محمد عبد اللطيف، مساعد وزير الآثار لشئون الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية ورئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، إن أعمال الترميم متواصلة، وإن الوقت المحدد لها عام كامل منذ بدء العمل بالمعبد اليهودي.

وحول وجود تنسيق مع إسرائيل في هذا الإجراء قال إنه لا علاقة لإسرائيل بالأمر، نحن أمام آثار يهودية على أرض مصرية، ليس لإسرائيل علاقة بها، خصوصًا أنها نتاج حضارة لمصريين مهما كانت دياناتهم، سواء إسلامية أو مسيحية أو يهودية.

مساعد وزير الآثار شدد على أنه لم يتم التنسيق مع إسرائيل من قريب أو بعيد، ولم تتدخل إسرائيل في هذا الاتجاه نهائيا، ونحن نتعامل مع الآثار بغض النظر عن الديانة أو الانتماء العقائدي أو الفترة الزمنية التابعة لها سواء يوناني أو روماني أو مسيحي أو فرعوني أو يهودي، فهو أثر نحافظ عليه بكل الطرق.

كان الدكتور السعيد حلمي، الذي ترك منصب رئيس قطاع الآثار الإسلامية منذ ما يقرب من خمسة أشهر قد أكد في تصريحات لـ"التحرير"، أنهم لا يتخذون قرارات خاصة بهذه المعابد إلا بعد التنسيق مع الطائفة اليهودية، ولا ندخل من تلقاء أنفسنا، لكن لا علاقة لإسرائيل بالمعابد، نحن أمام تراث مصري على أرضنا، وأماكن عبادة تابعة لمصريين سواء أكانت دياناتهم مسلمة أو مسيحية أو يهودية.

التحرير