هاني أبو ريدة يدعو رؤساء الأندية لوضع ميثاق عودة الجماهير

هاني أبو ريدة يدعو رؤساء الأندية لوضع ميثاق عودة الجماهير هاني أبو ريدة يدعو رؤساء الأندية لوضع ميثاق عودة الجماهير

التحرير

دعا المهندس هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة، رؤساء أندية القسم الأول لمسابقة الدوري العام، للاجتماع مع مجلس إدارة الجبلاية، في الواحدة ظهر غدٍ الأحد، بمقر الاتحاد بالجزيرة، وذلك للمشاركة في وضع ميثاق ملزم لجميع الأطراف فيما يتعلق بعودة الجماهير لمدرجات ملاعب كرة القدم مرة أخرى، وذلك حسبما أفاد الحساب الرسمي للجبلاية عبر موقعي التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر).

وكان اتحاد الكرة قد أعلن في وقت سابق عزمه على إعادة الجماهير في مباريات بطولة كأس المقبلة، بعد حصوله على موافقات الجهات المعنية في هذا الشأن.

وأضاف الجبلاية، أن اتحاد الكرة سيبدأ في استقبال السادة الإعلاميين في الرابعة عصر غدٍ في قاعة المؤتمرات، وذلك لحضور المؤتمر الصحفي المقرر عقده بعد الاجتماع لإعلان ما تم التوصل إليه.

يشار إلى أن اتحاد الكرة اتخذ بالتنسيق مع وزارتي الشباب والرياضة والداخلية قرارًا بعودة الجمهور لحضور المباريات في الدوري العام مطلع فبراير عام 2015، وذلك بعد حرمان 3 سنوات منذ أحداث مذبحة بورسعيد التي راح ضحيتها 72 من مشجعي الأهلي عقب مباراة الأهلي والمصري، وتم السماح لـ10 آلاف مشجع بحضور لقاء وإنبي.

وشهد مباراة إنبي والزمالك، التي أقيمت يوم 8 فبراير لعام 2015، أحداث استاد الدفاع الجوي، التي راح ضحيتها 20 مشجعًا من جماهير نادي الزمالك، بعد اشتباكات بين قوات الأمن ومشجعين القلعة البيضاء، الذين ذهبوا لحضور مباراة فريقهم أمام إنبي، ليعودوا في الأكفان في واقعة كبرى أصابت المجتمع المصري وأدمت القلوب. 

واليوم، وبعد خمسة أعوام من حظر اللعب على الاستاد، ثم عام إضافي من استضافة التدريبات فقط، سيعود المصري للعب على ملعبه، الذي شهد في 2012 كارثة، كان لها تأثير هائل على شكل كرة القدم المصرية، حيث قُتل 72 مشجعا للأهلي، جراء التدافع بعد هجوم بالهراوات والأسلحة البيضاء، وإلقاء مشجعين من ارتفاع كبير، كما قال شهود عيان، وبخلاف القتلى، أصيب نحو ألف شخص في الأحداث. 

وتقام اليوم السبت، مباراة النادي المصري البورسعيدي أمام نظيره جرين بافالوز الزامبي (الجواميس الخضراء)، في السابعة والنصف مساء، على ملعب استاد بورسعيد، في إطار منافسات الدور التمهيدي من بطولة الكونفيدرالية الإفريقية. 

التحرير