أخبار عاجلة

مريم ناعوم : «موجة حارة» لا يصلح إلا للكبار.. و«الفلاش باك» أرهقنى

مريم ناعوم : «موجة حارة» لا يصلح إلا للكبار.. و«الفلاش باك» أرهقنى مريم ناعوم : «موجة حارة» لا يصلح إلا للكبار.. و«الفلاش باك» أرهقنى
«ذات» صورة شاملة لكل سيدة مصرية.. ولم أتوقع كل هذا النجاح

كتب : محمد عبدالجليل منذ 5 دقائق

عن روايتين لاثنين من رموز الكتابة اختارت الكاتبة مريم ناعوم أن تخوض سباق الدراما التليفزيونية هذا العام، حيث قدمت المعالجة الدرامية والسيناريو لرواية «ذات» للأديب صنع الله إبراهيم فى مسلسل يحمل نفس الاسم من إخراج كاملة أبوذكرى وخيرى بشارة، كما قدمت مسلسل «موجة حارة» للمخرج محمد ياسين وهو مأخوذ عن رواية «منخفض الهند الموسمى» للكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة، وقد نجح العملان فى جذب الأنظار وتحقيق نسبة مشاهدة عالية بجانب إشادة النقاد خلال العشرين يوماً الأولى من رمضان.

عن ظروف اختيارها لرواية «ذات» لتحويلها إلى عمل تليفزيونى قالت: «فى صيف 2010 اتصلت بى شركة العالمية تعرض تحويل الرواية إلى مسلسل، فأعدت قراءتها من هذا المنطلق كى أفكر فى كيفية تحويلها إلى عمل درامى مرئى، أى كيفية تحويلها من وسيط إلى وسيط آخر له آلياته، فتوصلت إلى معالجة درامية محددة، عرضتها على الشركة فرحبت بها، وبدأنا العمل فى المشروع، وأكثر ما جذبنى فى الرواية شخصية (ذات) نفسها، حيث يوجد تماس بينها وبين كل سيدة مصرية بصورة أو بأخرى باختلاف الطبقات والخلفيات، فهى تعبر عن رحلة كفاح سيدات مصر، كما جذبنى الجزء التوثيقى فى الرواية، وهو ما اتفق مع حلم شخصى سابق، وهو العمل على مشروع درامى تسجيلى يرصد جزءا من تاريخ مصر المعاصر».

وعن التعديلات التى أضافتها على أحداث العمل قالت: «منذ اللحظة الأولى قررت أن يبدأ المسلسل من ثورة 52 وأن ينتهى مع انتهاء كتابة المسلسل، وهو ما كان من المفترض أن يكون مع الانتخابات الرئاسية 2011، ولكن شاء القدر أن تقوم ثورة يناير ليصبح العمل رصدا لتاريخ مصر ما بين الثورتين، حيث ينتهى المسلسل يوم 25 يناير 2011 صباحاً، بينما ترصد الرواية التغيرات التى طرأت على المجتمع المصرى ما بين منتصف السبعينات إلى منتصف الثمانينات، وبالتأكيد ترتب على إضافة هذا العدد من السنوات على الرواية إضافة شخصيات وأحداث جديدة فى المسلسل».

وأضافت: «بصفة عامة عندما أقوم بالعمل على تحويل نص أدبى إلى عمل درامى، أقوم بإدخال تعديلات لعدة أسباب، فبعض التعديلات تكون من أجل تحويل العمل من وسيط مقروء إلى وسيط مرئى، فمثلا بينما كانت (ذات) فى الرواية تعمل فى أرشيف جريدة، جعلتها تعمل مونتيرة فى (ماسبيرو) من أجل تمرير الجزء التسجيلى من خلال عملها دون إقحام، بينما البعض الآخر من التعديلات يكون من أجل تقريب النص إلى وجهة نظرى، وفى النهاية العمل الدرامى هو منتج جديد ومختلف عن النص الأدبى، يحمل روحه ولكنه لا ينقله نقلا، بل يضيف عليه من روح صانعيه».

وأشارت «مريم» إلى أنها لم تكن تتوقع أن يلاقى المسلسل هذا النجاح فى وسط زحام المسلسلات المعتاد فى رمضان، ونفت أن يكون الحنين للماضى فقط وراء إقبال الجمهور عليه، حيث قالت: «فكرة رصد مرحلة هامة من تاريخنا تساعدنا فى فهم كيف آلت الأمور إلى ما وصلنا إليه الآن، وهدفى فى الأصل كان رصد هذه المرحلة من أجل التفكير فى أسباب ما وصلنا إليه، وأعتقد أن ذلك وصل بالفعل إلى المشاهد».

وعن الصعوبة فى التعامل مع اثنين من المخرجين قالت: «لم أجد صعوبة، خاصة أنه عندما انضم خيرى بشارة إلى العمل، كنت تقريباً قد انتهيت من كتابة حلقات المسلسل، ولا أعتقد أن العمل سيتأثر بذلك، وأرى أن المسلسل سيظل على نفس المستوى، ليس فقط بسبب خبرة خيرى بشارة، ولكن أيضاً لأن المسلسل تدريجيا لم يعد يعكس وجهات نظر صانعيه، بقدر ما يعكس وجهات نظر شخصياته؛ ذات وعبدالمجيد وغيرهما، وبالتالى من السهل أن يظل المسلسل متماسكاً».

أما عن «موجة حارة» فقد أشارت «مريم» إلى أن الرواية عرضت عليها عن طريق شركة الإنتاج والمخرج محمد ياسين، حيث وافقت على تحويلها إلى مسلسل فور قراءتها، ولكنها فضلت أن تستعين بمن يشارك فى كتابة الحوار، وبررت ذلك قائلة: «أؤمن كثيرا بفائدة العمل الجماعى فى المسلسلات، وخاصة فى حالة ضيق الوقت التى تفرضها علينا فكرة موسم العرض الرمضانى، وفى حالة (موجة حارة) تصورت أن العمل الجماعى على الحوار سيساعد فى الحصول على عمل أفضل، فيه تنوع فى أسلوب الحوار ما بين عالم وآخر وشخصية وأخرى».

وعن الصعوبات التى واجهتها فى تحويل الرواية إلى عمل تليفزيونى، خاصة مع احتوائها على الكثير من الأحداث الجريئة قالت: «الصعوبة لم تكن فى جرأة الأحداث، بل فى طريقة السرد التى تعتمد فى أغلبها على (الفلاش باك)، بينما فى المسلسل حاولت أن أنقل أكبر قدر ممكن من الأحداث من الزمن الماضى إلى الزمن الحاضر».

وأشارت «مريم» إلى أنها طلبت من المخرج محمد ياسين تصنيف المسلسل على أنه «للكبار فقط»، لأنها وجدت فى الأحداث من الجرأة ما لا يتناسب مع من هم دون الـ18 عاماً، نافية أن يكون ذلك التصنيف بغرض جذب المشاهد، وقالت: «هذا تسطيح لفكرة احترام المشاهد، فكل ما فى الأمر أننى مقتنعة بأن مسلسلا تدور حبكته حول صراع بين ضابط آداب وقواد، هو دون شك مسلسل محتواه لا يناسب الصغار، وإذا تصور البعض أن ذلك كان الهدف فمن الممكن أن يؤدى هذا التصنيف إلى جذب بعض المشاهدين حلقة أو اثنتين، أما بعد ذلك فمن يتابع فهو يتابع لأن المسلسل جذبه وليس لأن التصنيف جذبه».

ON Sport

شبكة عيون الإخبارية