أخبار عاجلة

«من الترويج للمونديال إلى تأبين الشهداء».. قصة الأهلي مع الفرق الإسبانية

التحرير

أعلن مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب، عن تنظيم احتفالية رياضية كبرى تحت عنوان «السلام ضد الإرهاب»، في رسالة واضحة للتأكيد على الدور الوطني للمؤسسات الرياضية بدعم الدولة في مواجهة التحديات التي تعرقل مسيرة الإصلاح والتقدم.

وتحدد الـ30 من الشهر الجاري موعدًا للمهرجان الكبير والذي ستكون فقرته الرئيسية مباراة بين الأهلي وأتليتيكو مدريد بكامل نجومه في ملعب برج العرب بالإسكندرية بعد حصول إدارة النادي على الموافقات اللازمة من الجهات المعنية.

ويتضمن المهرجان أيضًا العديد من الفقرات الرائعة التي تنتظر الجماهير بمشاركة كوكبة من نجوم الفن، وفي مقدمتهم محمد حماقي ورابح صقر وأحمد الهرمي ووليد الشامي.

وتقام الاحتفالية العربية بدعم كامل برعاية تركي آل شيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة العربية ، والذي يؤكد العلاقات الوطيدة والتضامن اللا محدود بين الشعبين المصري والسعودي في كل المواقف.

ومن المقرر أن يتم تخصيص العائد المادي لهذا المهرجان لصالح أسر شهداء الوطن، كما تأتي هذه الاحتفالية تضامنا مع رسالة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» في نشر السلام عبر كرة القدم وتعزيز مفاهيم الألفة والمحبة بين الشعوب في مختلف البلاد وفق الاتفاقات التي جرت بين الأطراف المعنية خلال الأيام الماضية.

ويصل فريق أتليتيكو مدريد على متن طائرة خاصة إلى مطار برج العرب يوم 29 الجاري على أن يؤدي المباراة في اليوم التالي ثم العودة لبلاده، وسيوجه لاعبو الفريق الإسباني تحية رسالة ومحبة وتضامن للشعب المصري باللغة العربية عبر وسائل الإعلام المختلفة للتأكيد على وقوف الجميع يدا واحدة ضد الإرهاب.

وكلف الخطيب شمس المدير التنفيذي بمخاطبة وزارة الداخلية للحصول على موافقتها ودعمها للنادي الأهلي في هذه المبادرة الوطنية والعمل على حضور أكبر عدد من الجماهير للمباراة، خاصة أن الأمن كان له دور إيجابي كبير في استعادة الجماهير لموقعها في المدرجات خلال المباريات الإفريقية والدولية.

إعلان الأهلي لمواجهة أتليتيكو مدريد فتح الباب أمامنا لاستعراض ماذا قدم المارد الأحمر أمام الفرق الإسبانية، وما قصة الأهلي مع تلك المباريات:

المواجهة الأولى

البداية كانت فى 7 أبريل من عام 1961 واستضاف الأهلي أحد أشهر فرق العالم وهو فريق برشلونة الذى حضـر القاهرة بجميع نجومه وفاز الفريق الكتالوني (6-1) أحرز هدف الأهلي حينها طه إسماعيل، وكان أبرز نجوم القلعة الحمراء حينها مروان كنافى وأبو غيدة وسعيد أبو النور ورفعت الفناجيلى وصالح سليم والجوهرى وطه إسماعيل وأنور صالح.

المواجهة الثانية

اللقاء الثاني الذي جمع العملاق الأهلاوي بالأندية الإسبانية، كان في الرابع من أغسطس لعام 2001 أمام ريال مدريد، والذي لعب بمناسبة احتفال الأهلي بلقب القرن، وانتهى بفوز المارد الأحمر بهدف نظيف سجله اللاعب النيجيري صنداي، تحت أنظار أكثر من 75 ألف متفرج باستاد القاهرة، احتشدوا للاحتفال بنادي القرن الذي استضاف النادي الملكي ليشاركه الاحتفال.

وبدأ الأهلي بتشكيل مكون من: عصام الحضرى وأشرف أمين وشادي محمد ووائل جمعة وسعيد عبد العزيز وحسام غالي وهادي خشبة وخالد بيبو ومحمد جودة وأحمد أبو مسلم وعلاء إبراهيم. 

بينما لعب ريال مدريد، تحت قيادة الإسباني ديل بوسكي، بتشكيل مدجج بالنجوم: سيزار في حراسة المرمى، وفرنادو هييرو وجيرمي وكارنكا وروبرتو كارلوس، وماكليلي وهيليجيرا وفيجو وزين الدين زيدان، وسافيو وراؤول جونزاليس، الهداف التاريخي للميرينجي. 

المواجهة الثالثة

في السادس عشر من أغسطس لعام 2003 كان اللقاء الثالث الذي يجمع النادي الأهلي مع الأندية الإسبانية وبالتحديد فريق ريال سوسيداد وصيف بطل الدوري الإسباني (اللا ليجا) آنذاك، وتعادل الفريقان بهدف لكل منهما، على استاد تانورينا بمدينة سان سباستيان بإقليم الباسك الإسباني والذي شهد وجود ‏15‏ ألف متفرج‏‏، وسجل لسوسيداد مهاجمه اليوجوسلافي رادكو فارفيتش في الدقيقة الـ‏8‏ من الشوط الثاني، وتعادل للأهلي وائل رياض في الدقيقة الـ‏22 من الشوط ذاته.

وبعد المباراة لجأ الفريقان إلى ضربات الترجيح لتحديد الفائز بكأس "فودافون" التي أقيمت المباراة عليها‏، وتمكن ريال سوسيداد من الفوز بالكأس بنجاح لاعبيه داركو‏ وألونسو‏‏ وجورجي‏‏ وأورانجا في إحراز الضربات الأربع الأولى، بينما أخفق إبراهيم سعيد ووائل جمعة في الضربتين الثانية والخامسة، ونجح هادي خشبة‏ وياسر رضوان‏ ووائل رياض فى إحراز باقي الضربات‏، ولم يكن الفريق الإسباني في حاجة إلى التصدي للضربة الخامسة‏.‏

وأقام عمدة مدينة سان سباستيانو حفل استقبال لإدارة الأهلي قبل المباراة، وتضمنت الزيارة قيام عمدة مدينة سان سباستيان بتكريم مجلس إدارة الأهلي من خلال تفقد المدينة والتعرف علي ملامحها، وحفزت هذه المباراة نائب رئيس برشلونة لزيارة القاهرة والنادي الأهلي لتوقيع بروتوكول تعاون وبحث إقامة مباراة ودية مع الأهلي حسبما يتفق الطرفان. 

وتحدث حينها حسن حمدي رئيس الأهلي، عن المباراة قائلا: "حان الوقت لأن يبدأ الأهلي مرحلة جديدة في مسيرته الطويلة كأفضل ناد في إفريقيا في التحول نحو مواجهة الفرق الأوروبية واللاتينية".

وكان الأهلي يهدف إلى استغلال تلك المباراة لتكون خير دعاية لمصر المرشحة لتنظيم مونديال 2010 حينها، وقامت الفنانة يسرا بتسليم الكأس للفريق الفائز‏‏ والميداليات وهي ترتدي قميصا يحمل شعار حملة إعداد ملف لمونديال ‏2010، وذلك تحت رعاية شركة فودافون التي كانت ترعى الملف المصري، وصرحت الفنانة يسرا بأن الأمر تم ترتيبه قبل توجه الأهلي إلى إسبانيا، وأنه يشرفها كمواطنة مصرية المشاركة في أي عمل يمكن أن يعزز ملف مصر لتنظيم المونديال‏.‏

كما احتفل حينها لاعبو الأهلي بعيد ميلاد محمد جودة لاعب وسط الفريق وأصر الراحل ثابت البطل على إحضار تورتة بمناسبة الاحتفال‏، وتحول المهندس عدلي القيعي مدير لجنة التسويق إلي مرشد من خلال شرح كل شيء عن تاريخ الأهلي للصحفيين الإسبان مع توزيع بعض المطبوعات التي اصطحبها معه‏.‏

المواجهة الرابعة

استضاف فريق أوساسونا الإسباني النادي الأهلي على ملعب رينو دي نافارا عام 2004، ليصبح اللقاء الرابع للمادر الأحمر أمام فرق إسبانيا، وانتهى اللقاء بفوز الفريق الإسباني بهدف دون مقابل.

المواجهة الخامسة

في الرابع والعشرين من أبريل لعام 2007، تغلب فريق برشلونة الإسباني على مضيفه الأهلي بأربعة أهداف نظيفة في المباراة الودية التي جمعت بينهما على استاد القاهرة الدولي في إطار احتفالات المارد الأحمر بمرور مئة عام على تأسيسه وبحضور الرئيس المصري حسني مبارك آنذاك، ليفسد أجواء الفرحة التي غمرت الأهلي في هذه المناسبة الكبيرة.

وقدِم برشلونة إلى القاهرة للمشاركة في المباراة مقابل مبلغ كبير تحدثت بعض التقارير أنه تجاوز المليوني دولار، لكن الأهلي لم يدفع أي نسبة من هذا المبلغ بعد أن تكفلت بعض الشركات الراعية للمباراة بدفعه.

المواجهة السادسة

كان اللقاء السادس في السادس والعشرين من يوليو 2009، وبالتحديد بدورة ويمبلي، خسر الأهلي أمام برشلونة الإسباني بأربعة أهداف مقابل هدف أحرزه هاني العجيزي وسجل للبارسا بويان كريكتش وورويدا وجوفرن سواريز ورودريجز ليدزما.

المواجهة السابعة

في التاسع عشر من مايو لعام 2012 كان اللقاء السابع للأهلي أمام فرق إسبانيا، وخسر الأهلى من إسبانيول (0-2) فى المباراة الودية، التى أقيمت بينهما على ملعب "كورنيلا ألبرات" بمدينة برشلونة، تحت شعار "التضامن مع الأهلى فى ضحايا بورسعيد".

سجل والتر بانديانى وروماريو هدفى أسبانيول فى الدقيقتين 28 و78، وألغى الحكم ثلاثة أهداف لأصحاب الأرض بداعى التسلل، وكانت المباراة الأخيرة للبرتغالى مانويل جوزيه، المدير الفنى للفريق الذى أعلن رحيله من القلعة الحمراء رسميا حينها.

وخاض الأهلى اللقاء بدون الثلاثى محمد أبو تريكة وجدو وحسام غالى لانضمامهم للمنتخب الوطنى، ووائل جمعة وحسام عاشور وجونيور للإصابة.

المواجهة الثامنة

في الثالث من سبتمبر لعام 2015، خاض الأهلي لقاءه الثامن أمام الفرق الإسبانية، وبالتحديد أمام مضيفه خيتافي، وخسر المارد الأحمر بضربات الجزاء الترجيحية بنتيجة 3-4، في المباراة الودية التي أقيمت على ملعب "الفونسو بيريز" بالعاصمة الإسبانية "مدريد"، في إطار استعدادات الفريق الأحمر لمباراة الملعب المالي في الجولة السادسة والأخيرة من المجموعة الأولى للبطولة الكونفيدرالية.

تقدم الأهلي بهدف في الدقيقة 74 من خلال ضربة رأسية متقنة من أحمد عبد الظاهر الذي تلقى عرضية مميزة من أحمد فتحي من الجانب الأيمن، ..ثم تعادل خيتافي في الدقيقة 87 عبر تسديدة قوية من بيدرو ليون من حدود منطقة جزاء الأهلي.. لتتجه المباراة لضربات الجزاء الترجيحية التي ابتسمت في النهاية لأصحاب الأرض.

وفي ضربات الجزاء، سجل للأهلي عبد الله السعيد وعماد متعب وحسام عاشور بينما أهدر محمد نجيب وأحمد عبد الظاهر، ونجح لاعبو الفريق الإسباني في تسجيل أربع ضربات عن طريق بيدرو ليون ولافيتا وألفارو وسواريز.

وبعد اللقاء، تسلم بيدرو ليون قائد فريق خيتافي كأس الفوز بالمباراة الودية من رئيس النادي الإسباني أنخيل توريس، بينما تسلم عماد متعب قائد الأهلي كأس المركز الثاني من طاهر الشيخ عضو مجلس إدارة النادي الأهلي آنذاك ورئيس بعثة الفريق في إسبانيا.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

التحرير