أخبار عاجلة

كلاسيكيات دور الـ16 في «التشامبيونزليج»

التحرير

أجريت أمس قرعة دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا والتي أسفرت عن مواجهات مرتقبة من خلال صدام ريال مدريد مع باريس سان جيرمان إلى جانب المواجهة المتكررة بين برشلونة وتشيلسي، ويعد هذا العام هو النسخة رقم 15 في تاريخ دوري أبطال أوروبا بشكله الحالي الذي بدأ في موسم 2003- 2004 بعدما كان دور الـ16 في السابق ينطوي على دورمجموعات ثان قبل أن يتم إلغاء ذلك النظام والاعتماد على الأدوار الإقصائية بداية من دور الـ16.

واستعرض موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" أبرز المواجهات الكلاسيكية في دور الـ16 في النسخ الـ14 السابقة في السطور التالية كالآتي:


موسم 2003- 2004 (مانشستر يونايتد 2- بورتو 3)

هي واحدة من المباريات التي ستبقى محفورة في ذاكرة عشاق الفريق البرتغالي بل ويمكن اعتبارها الانطلاقة الحقيقية نحو التتويج بلقب في ذلك الموسم، وتواجه الفريقان في لقاء الذهاب في البرتغال وحقق بورتو الفوز بنتيجة 2-1 بفضل ثنائية بيني ماكارثي في أول مباراة أوروبية يخوضها التنين الأزرق على ملعبه الجديد حينها "دراجاو"، وفي لقاء الإياب على ملعب أولد ترافورد تأخر رجال جوزيه مورينيو مدرب بورتو حينها بهدف نظيف حتى الدقيقة 90 وهي النتيجة التي كانت تعني توديعهم للمسابقة قبل أن يسجل كوستينيا هدف التعادل وهو الهدف الذي أثار جنون مورينيو واحتفل بشدة بعده مع اللاعبين احتفالًا بوصول بورتو إلى ربع النهائي.

موسم 2004- 2005 (تشيلسي 5- برشلونة 4)

شهدت لقاء العودة في تلك المواجهة على ملعب ستامفورد بريدج واحد من أفضل الأهداف على الإطلاق عندما سجل رونالدينيو الهدف الثاني لبرشلونة في تلك المباراة، وانتهى لقاء الذهاب في الكامب نو بفوز البرسا بنتيجة 2-1 وتعرض حينها المهاجم الإيفواري ديديه دروجبا للطرد، وفي لقاء الإياب تقدم تشيلسي في أول 19 دقيقة بثلاثية نظيفة قبل أن يسجل رونالدينيو هدفين ليمنح برشلونة من جديد بطاقة العبور إلا أن رأسية القائد جون تيري أنهت اللقاء لصالح تشيلسي.

موسم 2005- 2006 (يوفنتوس 4- فيردر بريمين 4)

التقى الفريقان في لقاء الذهاب في ألمانيا وأشارت النتيجة إلى التعادل 1-1 قبل 10 دقائق من نهاية المباراة قبل أن يسجل ديفيد تريزيجيه هدفًا في الدقيقة 82 أشعل به من المباراة وتمكن بعدها بريمين من تسجيل هدفين ليحقق الفوز بنتيجة 3-2، وفي لقاء العودة في ديلي ألبي تقدم الفريق الألماني بهدف مبكر في الدقيقة 13 قبل أن يعادل تريزيجيه النتيجة في الدقيقة 65 ويحرز إيمرسون هدف الفوز والتأهل إلى ربع النهائي لليوفي في الدقيقة 88.

موسم 2006- 2007 (بايرن ميونخ 4- ريال مدريد 4)

تقدم ريال مدريد في لقاء الذهاب على ملعب البيرنابيو بهدف مبكر عن طريق راؤول في أول 10 دقائق قبل أن يعادل لوسيو النتيجة للفريق البافاري في الدقيقة 23 وتقدم راؤول للريال في الدقيقة 28 وعزز رود فان نيستلروي النتيجة في الدقيقة 34 قبل أن يقلص مارك فان بومل النتيجة في الدقيقة 88 لينتهي اللقاء بنتيجة 3-2، وفي لقاء العودة في أليانز أرينا سجل روي ماكاي أسرع هدف في تاريخ المسابقة بعد أقل من دقيقة وأضاف لوسيو هدفا ثانيا ولم يكن الهدف المتأخر الذي سجله فان نيستلروي كافيًا لإنقاذ الريال.

موسم 2007- 2008 (إشبيلية 5- فناربخشة 5)

حقق فناربخشة على ملعبه في لقاء الذهاب فوزًا صعبًا بنتيجة 3-2، وفي للقاء الإياب أشارت النتيجة إلى تقدم الفريق الأندلسي بنتيجة 3-1 حتى الدقيقة 80 قبل أن يسجل ديفيد الهدف الثاني للفريق التركي ويدفع المباراة إلى ركلات الترجيح التي حسمها فناربخشة بقيادة المدرب البرازيلي حينها زيكو.

موسم 2008- 2009 (بايرن ميونخ 12- سبورتنج لشبونة 1)

شهدت تلك المواجهة أكبر نتيجة في تاريخ الأدوار الإقصائية في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وتمكن بايرن من الفوز في البرتغال بخماسية نظيفة أنهت كل الأمور قبل لقاء الإياب في ألمانيا، إلا أن الفريق البافاري لم يكتف بهذا الأمر بل حقق انتصارًا ساحقًا آخر على ملعب أليانز أرينا بنتيجة 7-1.

موسم 2009- 2010 (مانشستر يونايتد 7- ميلان 2)

لم يتمكن مانشستر يونايتد من تسجيل السباعية في مباراة واحدة كما فعل في مواجهة روما قبل بثلاث سنوات، إلا أن الشياطين الحمر قدموا مستوى مذهلا حينها بقيادة السير أليكس فيرجسون من خلال الفوز في سان سيرو بنتيجة 3-2 واكتساح الروسونيري في الإياب على ملعب أولد ترافورد برباعية نظيفة.

موسم 2010- 2011 (إنتر 3- بايرن ميونخ 3)

في تكرار لنهائي الموسم السابق انتهى لقاء الذهاب في سان سيرو بفوز بايرن ميونخ بهدف نظيف من توقيع ماريو جوميز وكان لزامًا على حامل اللقب القتال في لقاء الإياب في أليانز أرينا إلا أن الأمور ازدادت سوءًا بتقدم البايرن بنتيجة 2-1 قبل أن يقلب الإنتر الطاولة ويفوز بالمباراة بنتيجة 3-2 ويحجز بطاقة العبور إلى ربع النهائي.

موسم 2011- 2012 (أبويل 1- ليون 1)

حقق أبويل نيقوسيا إنجازًا كبيرًا باعتباره أول فريق قبرصيا يصل إلى دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا، وخسر الفريق لقاء الذهاب في فرنسا بهدف نظيف، قبل أن يتمكن الفريق من التعويض في الإياب ودفع المباراة إلى ركلات الترجيح التي فازوا بها وواصلوا حينها كتابة التاريخ.

موسم 2012- 2013 (بايرن ميونح 3- أرسنال 3)

تألق رجال يوب هاينكس في لقاء الذهاب في العاصمة البريطانية لندن من خلال التقدم بثنائية نظيفة على صاحب الأرض في أول 20 دقيقة وأنهوا المباراة بالفوز بنتيجة 3-1، وفي لقاء الإياب قدم أرسنال مباراة كبيرة في أليانز أرينا وحقق فوزًا لافتًا للنظر بثنائية نظيفة إلا أنها لم تكن كافية للوصول إلى ربع النهائي.

موسم 2013- 2014 (مانشستر يونايتد 3- أولمبياكوس 2)

تخطي المدرب الجديد لمانشستر يونايتد في ذلك التوقيت ديفيد مويس دور المجموعات دون التعرض لأي خسارة إلا أنه تعرض لخسارة مفاجئة في لقاء الذهاب في اليونان بثنائية نظيفة من توقيع أليخاندرو دومينيجيز وجويل كامبل، ودخل أولمبياكوس لقاء الإياب وفي سجلهم الخسارة في أخر11 زيارة متتالية للملاعب الإنجليزية وبالفعل لم يقف التاريخ بجانبهم وعاد مانشستر في النتيجة بصورة مذهلة وفاز بثلاثية نظيفة ليتأهل إلى ربع النهائي.

موسم 2014- 2015 (باريس سان جيرمان 3- تشيلسي 3)

تخطى تشيلسي عقبة باريس سان جيرمان في ربع نهائي الموسم السابق حينها، وتعادل الفريقان في حديقة الأمراء بهدف لكل فريق في لقاء الذهاب فيما بدا نتيجة جيدة للغاية للفريق الإنجليزي، وفي لقاء العودة في ستامفورد بريدج تعرض زلاتان إبراهيموفيتش للطرد في الدقيقة 31، وسجل جاري كاهيل هدف التقدم لتشيلسي في الدقيقة 81 ليقرب رجال جوزيه مورينيو كثيرًا من التأهل إلا أن لاعب البلوز السابق حينها ديفيد لويز أدرك التعادل بعدها بخمس دقائق ليدفع المباراة إلى الوقت الإضافي الذي استعاد فيه تشيلسي التقدم مرة أخرى عبر ركلة جزاء من تنفيذ إيدين هازارد ليعادل تياجو سيلفا النتيجة بعدها بست دقائق، ويمنح بطاقة العبور للفريق الفرنسي.

موسم 2015- 2016 (أيندهوفين 0- أتليتيكو مدريد 0)

هي المباراة الأولى في تاريخ الأدوار الإقصائية في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي تنتهي بالتعادل السلبي في لقاء الذهاب والإياب، وفي لقاء الذهاب سدد لاعبو أتليتيكو مدريد 12 كرة على مرمى أيندهوفين الذي حرم من خدمات لاعبه جاستون بيريرو في الشوط الثاني بحصوله على البطاقة الحمراء، إلا أن ذلك لم يكن كافيًا، وهيمن أتليتيكو بصورة أكبر على لقاء الإياب في مدريد من خلال 24 محاولة على مرمى الفريق الهولندي إلا أن ذلك لم يكن كافيًا أيضًا لهز الشباك ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت في نهاية المطاف لرجال دييجو سيميوني.

موسم 2016- 2017 (برشلونة 6- باريس سان جيرمان 5)

هي المباراة الأشهر في تاريخ دوري أبطال أوروبا في العقد الأخير، حيث حقق الفريق الفرنسي على ملعبه فوزًا كاسحًا في لقاء الذهاب برباعية نظيفة قبل أن يعود يتقدم برشلونة في لقاء الإياب بنتيجة 3-1 قبل نهاية المباراة بثلاث دقائق فيما بدا أن الأمور قد حسمت، إلا أن لاعبى البارسا أضافوا 3 أهداف أخرى وحققوا الريمونتادا الشهيرة.

شبكةعيونالإخبارية

التحرير