أخبار عاجلة

عرسان العيد في جازان يواجهون مأزق الحجوزات

عرسان العيد في جازان يواجهون مأزق الحجوزات عرسان العيد في جازان يواجهون مأزق الحجوزات

 محمد الكادومي (جازان)

يواجه عرسان العيد في منطقة جازان مأزق حجوزات قاعات الأفراح، حيث إن نغمة «محجوز» هي السائدة على شفاه ملاك القصور في المنطقة، ويحاول أكثر من عريس أن يجد حجزا في أيام العيد الأولى، لكن يستحيل عليه الحجز.. خاصة وأن أغلبهم يرغب في مزج فرحة العرس بفرحة العيد السعيد وهو أمر أثار تنافسا بين العرسان للحصول على قاعة أو مكان مناسب لليلة الكبيرة، وفي السباق المحموم على قصور الأفراح استطاع الشاب أحمد عبدالله أن يحصل على موطئ قدم في أحد قصور الأفراح في أبو عريش يوم العيد، ويقول: «بعد مشاورات مع أسرة العروس أجبرنا على اختيار يوم العيد وفرحة ليلة العمر لتكون الفرحة فرحتين، والحمد الله الذي هيأ لنا هذه الفرصة وتحققت فرحتنا السعيدة بعد فقدان الأمل في الحصول على موعد لإقامة حفل الزواج». مبينا أن الأسباب التي دعته لاختيار إقامة فرحه يوم العيد هي عدم وجود حجوزات في القصور إلا في يوم العيد، مما دعاه إلى الحجز لتكون الفرحة فرحتين. فيما يقول أحد ملاك قصور الأفراح في محافظة أبو عريش: «الكل يريد الحجز في مثل هذه الأيام والليالي، نحن من جانبنا نحرص على توفير الحجز المناسب لإقامة حفل الزواج وتلبية جميع الطلبات حتى نساعد العريس على إتمام فرحته».

جي بي سي نيوز

شبكة عيون الإخبارية