أخبار عاجلة

بلدية القريات: أولوية السفلتة للأحياء الجديدة

بلدية القريات: أولوية السفلتة للأحياء الجديدة بلدية القريات: أولوية السفلتة للأحياء الجديدة

 محمد الموزن (طريف)

في الوقت الذي يشكو عدد من المواطنين في محافظة القريات من كثرة الحفريات في الشوارع الرئيسية وشوارع الأحياء ما يؤثر بشكل سلبي على مركباتهم ويشوه المنظر العام، بالإضافة إلى إهمال الشوارع وعدم صيانتها بشكل دوري، أكد رئيس بلدية القريات المهندس علي الشمري أن تعرض أجزاء كبيرة من الطرق والشوارع في مدينة القريات إلى التهالك والتشقق يأتي نتيجة تقادم بعضها وتعرض أجزائها الأخرى لحفريات البنى التحتية.ويشير الشمري الى أن البلدية تعكف بشكل مستمر على دراسة الأولويات ووضع البرامج التنفيذية لها، حيث جاءت الأولوية في السفلتة للأحياء والمناطق الترابية التي لم تسبق سفلتتها كأحياء التعليم والرفاع والمروج ومخطط الملك فهد وقرى باير وغطي والعقيلة والدعبوسية، التي اكتمل فيها البناء والسكن إلى حد كبير، ولحين إنهاء ما يمكن إنهاؤه من البنى التحتية ومع ذلك لم يتم إغفال المشاريع للصيانة حيث تم البدء بصيانة أحياء الجمرك والفيصلية والعزيزية وحصيدة، بالإضافة إلى بعض الشوارع الرئيسية كطريق الملك فيصل وطريق المدينة المنورة، فيما يتم حاليا التركيز على مشاريع الصيانة بشكل أكبر بعد تغطية كثير من الأحياء التي لم تسبق سفلتتها، إذ تجري حاليا صيانة طريق عمر بن الخطاب وطريق الملك خالد وتستمر الصيانة لتغطية كافة الطرق الرئيسية كطريق الملك فهد وطريق خالد بن الوليد وطريق عمر بن عبدالعزيز وطريق تبوك، بخلاف أحياء الغزالي والسديرية والشفاء والعليا.وأوضح الشمري أنه تم تشكيل فرقة من قسم الصيانة بالبلدية للقيام بأعمال الصيانة الطارئة للعمل على معالجة الحفريات التي لا يمكن الانتظار عليها، لافتا الى أن مستوى الأداء للطريق الدولي والطرق الداخلية في المدينة سوف تشهد تحسنا بشكل كبير خلال الفترة القريبة المقبلة.وحول ترسية مشروع الطريق الدولي على مقاول آخر بعد نزع الرصيف والبردورات، نفى الشمري وجود مشروع بهذا المسمى، منوها الى أن ما ينفذ حاليا على الطريق الدولي هو ما يخصص للبلدية ضمن مشروع تحسين مداخل المدن من المشاريع المدمجة بالأمانة، حيث بدأت البلدية بتنفيذه في الجزيرة الوسطية منذ عدة سنوات، ونتج عن التنفيذ عدد من الملاحظات خاصة ما يتعلق بالفتحات ومواقعها التي تسببت بالعديد من الحوادث المؤلمة والسلوكات الخاطئة لمستخدمي الطريق الدولي، وتم طرح دراسة من قبل البلدية على أحد المكاتب المتخصصة كان أبرز نتائجها إعادة تصميم الفتحات بما يتوافق مع المعايير الفنية وتغيير مواقع بعضها مع استحداث طرق خدمة محلية موازية للطريق الدولي الناقل للحركة وتم عقد لقاءات مع المحافظة وإدارة المرور بهذا الشأن.وأضاف الشمري: إن ما يجري حاليا هو تنفيذ لهذه التوصيات بإعادة إنشاء هذه الفتحات وفقا للتصاميم النهائية التي تهدف إلى تعزيز السلامة المرورية والحفاظ على الأرواح والممتلكات وضبط السلوكيات قدر الإمكان ما أدى بطبيعة الحال إلى إزالة أجزاء مما سبق تنفيذه. مشيرا الى أنه سوف يتم تنفيذ الطريق المحلي والتقاءاته مع الطرق الرئيسية في المدينة.

جي بي سي نيوز

شبكة عيون الإخبارية