الوطنية للدواجن الأردنية تتوقع التحول للربحية فى النصف الأول

الوطنية للدواجن الأردنية تتوقع التحول للربحية فى النصف الأول الوطنية للدواجن الأردنية تتوقع التحول للربحية فى النصف الأول

تتوقع الشركة الوطنية للدواجن أكبر منتجى الدواجن فى الأردن التحول إلى الربحية فى النصف الأول من العام الحالى بدعم من نمو المبيعات وانخفاض تكلفة الإنتاج.

وتخطط الوطنية للدواجن التابعة لشركة ديلمونتى فريش بروديوس كروبوريشن الأمريكية إحدى أكبر منتجى ومسوقى الفاكهة والخضار فى العالم للتوسع بشكل أكبر فى التصدير إلى أسواق العراق ومصر ودول الخليج.

وقال يزن غرايبة مدير الحسابات بالشركة فى مقابلة مع رويترز اليوم الأحد، إن شركته تتوقع " تحقيق أرباح كبيرة فى النصف الأول مقارنة مع خسائر فى نفس الفترة من 2012، نستهدف زيادة فى المبيعات بنسبة 45% مؤشرات النتائج مبشرة جدا منذ بداية العام”.

ولم يدخل فى تفاصيل عن أرقام الأرباح المتوقعة أو المبيعات. وتعلن الشركات عادة عن نتائج النصف الأول خلال أغسطس.

وتكبدت الشركة خسارة 530 ألف دينار فى النصف الأول من 2012 بينما زادت المبيعات فى نفس الفترة بنسبة 1.8% إلى 39.8 مليون دينار (56.1 مليون دولار).

وعزا غرايبة توقعه بالتحول للربحية ونمو المبيعات إلى انخفاض تكلفة الإنتاج هذا العام على الشركة التى تستحوذ على حصة 30% من السوق المحلية نتيجة انخفاض الأعلاف إلى جانب استخدام نظام حماية مطور من أمراض الدواجن الذى ساعد فى الحفاظ على أكبر عدد منها.

وقال إن مبيعات الوطنية للدواجن التى تمتلك 23 مزرعة تتركز فى جنوب الأردن بدأت بالارتفاع قبيل رمضان بنحو 70% واستمرت خلال أيام الشهر بنفس الوتيرة.

وأرجع غرايبة هذا الارتفاع إلى زيادة المبيعات المحلية بالتزامن مع تواجد المغتربين الذين يتوافدون إلى المملكة خلال الصيف وتحديدا فى شهر رمضان.

ويبلغ عدد مزارع الدجاج فى المملكة قرابة 2900 مزرعة ويقدر حجم استثماراتها بقرابة مليار دينار فيما يقدر حجم استهلاك الفرد من الدجاج بين 35 و40 كيلوجراما سنويا بحسب الاتحاد النوعى لمربى الدواجن.

وتقدر كميات استهلاك الدجاج خلال شهر رمضان بنحو 23 ألف طن مقارنة بالأشهر الاخرى التى يصل فيها حجم الاستهلاك إلى 15 ألف طن.

وأكد غرايبة إن شركته تتوقع تحسن نتائجها خلال هذا العام بفضل زيادة التصدير للدول المجاورة وتراجع كلف الإنتاج.

وأضاف "ارتفاع مبيعات الشركة الداخلية والخارجية يشير إلى أداء أفضل هذا العام مقارنة مع العام السابق”.

وحققت دواجن الوطنية ربحا فى العام الماضى بلغ 1.65 مليون دينار مقابل خسائر بلغت 3.03 مليون دينار فى العام 2011 سببتها موجة أمراض قاسية عصفت بالدواجن.

وقال غرايبة إن شركته التى تنتج نحو 35 ألف طن سنويا مستمرة فى تصديرها إلى السوق اللبنانى ولكن ليس بنفس حجم طلبات التصدير للأسواق الواعدة السابقة قائلا" نبحث دائما عن عملاء تصدير جدد فى الدول المجاورة لزيادة مبيعاتنا”.

وارتفعت مبيعات الشركة التى يبلغ رأس مالها 30 مليون دينار بنحو 3.5 بالمائة فى العام الماضى إلى 30.6 ألف طن مقارنة مع 29.5 ألف طن فى العام 2011.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية