أخبار عاجلة

سياسيو دمياط: الجماعة حولت المحافظة مسرحا للدماء.. وعلى المصريين تلبية نداء

سياسيو دمياط: الجماعة حولت المحافظة مسرحا للدماء.. وعلى المصريين تلبية نداء السيسي سياسيو دمياط: الجماعة حولت المحافظة مسرحا للدماء.. وعلى المصريين تلبية نداء

كتب : سهاد الخضرى الخميس 25-07-2013 16:58

اعتبر سياسيو دمياط، الأحداث المأساوية التي شهدتها المحافظة بالأمس جراء الاشتباكات العنيفة التي وقعت بين مؤيدي الرئيس المعزول والأهالي بالحتمية، ورد الفعل الطبيعي لشعب خرج ليحمي محافظته ضد الظلم والطغيان والإرهاب، معتبرين النزول غدا أمر واجب لحماية الثورة من سارقيها.

ومن جانبه قال محمد جمعة الموافي، منسق شباب حزب الوفد "لقد حولت الجماعة الإرهابية دمياط مسرحا للأحداث الدموية، فبعد خطاب بالأمس أصابت الجماعة بهيستريا الجنون وتصرفوا بهمجية ووحشية"، كما حذر الموافي الجماعة من التمادي في العنف لكون نهايتهم المحتومة قريبا.

وقال جمال كسبر القيادي بالحزب الناصري إن ما حدث بدمياط رد فعل لمواطنين شرفاء يدافعون عن وطنهم ضد جماعة إرهابية.

واعتبر كسبر الكارثة تتمثل في أن جماعة الإخوان لم تدرك بعد أن المصريين لفظوهم وأن عقابهم سيكون عسير، من المصريين المدافعين عن وطنهم، داعيا الشعب المصري كله لتلبية نداء الفريق السيسي.

من جانبه وصف شادي التوارجي المتحدث الرسمي للتيار الشعبي، أحداث أمس بدمياط بالمؤسفة، متمنيا عدم تكرراها، حيث تصرفت جماعة الإخوان بغباء منقطع النظير، مصريين على استفزاز الشارع الدمياطي الذي لفظهم ورفضهم، معتبرا رغبتهم في التظاهر بميدان الثورة بدمياط بالكارثة، محاولين اقتحامه بكافة الطرق، وهو ما أدى لحدوث اشتباكات بينهم وبين شباب اللجان الشعبية المسؤولة عن التأمين.

وأضاف حسن البريشي الناشط السياسي والقيادي العمالي قائلا "غالبية الشعب المصري خرج ليقول لا للإخوان ولمندوبهم بقصر الرئاسة يوم 30 يونيو، وكانت قوية وصريحة وتلك هي الديمقراطية في أقوى صورها، وتم الأمر وانتهى حينما استجابت القوات المسلحة لمطلب تلك الغالبية للشعب المصري وعند ذلك انتهى الأمر والمفترض أن تركن تلك الجماعة الفاشلة إلى الظل كي يأتي جديد، فنزولهم المتكرر لفرض أمر غير حقيقي على الأرض كذبا وتدليسا أثار حفيظة وغضب تلك الجماهير".

من جانبه ناشد محمد العزبي، المنسق العام لحركة 6 أكتوبر شعب وشرفائها النزول بكثافه أكبر من يوم 30 يونيو لتفويض القوات المسلحة لمواجهة الإرهاب الذي تمارسه جماعه الإخوان ضد شعب مصر وشرطتها وجيشها.

ورأى العزبي أن التفويض يشمل إعطاء القوات المسلحة حق إصدار إجراءات استثنائية أو أي شيء من هذا القبيل لمواجهه نزيف الدم الحادث بالشارع المصري من قبل الإرهابيين. وأكد على أن ثقة شعب مصر وحركة 6 أكتوبر في جيشه ثقه أبدية لن تتزعزع.

وأعلن العزبي رفضه لما يسمى بالمصالحة الوطنية، حيث لا مصالحة مع من تلوثت يدية بدماء المصريين، كما طالب بحل جماعه الإخوان ومصادرة كل أملاكها ومقراتها وحل جميع الأحزاب التي تقوم على أساس ديني.

DMC

شبكة عيون الإخبارية