أخبار عاجلة

أسمنت أسوان تستخدم «السخرة» مقابل منع عمالها من العودة

أسمنت أسوان تستخدم «السخرة» مقابل منع عمالها من العودة أسمنت أسوان تستخدم «السخرة» مقابل منع عمالها من العودة

التحرير

ارسال بياناتك

ظهرت بأزمة عمال أسمنت أسوان حلقة جديدة، بعد أن تم الاتفاق على صرف مستحقات أهالي العمال الذي توفوا نتيجة تأثرهم بحروق شديدة أثناء تأدية عملهم بأحد طوابق الفرن أواخر يوليو الماضي.

فبالرغم من أنه تم الاتفاق على صرف قيمة المستحقات المالية لأسر العمال المتوفين الثلاثة، إلا أن هناك 86 عاملا ممنوعون من العودة للعمل بسبب مطالبتهم وزملائهم بتحسين أوضاع الأمن والسلامة المهنية تجنبًا لمخاطر الموت، بالإضافة إلى العمال العشرة الذي تم حبسهم بعد أن توفى زملائهم نتيجة غضبهم لعدم تطوير مهمات الأمن الصناعي والتي كانت أحد أسباب وفاة زملائهم.

الأزمة قائمة أمام النيابة والقوى العاملة

يقول المحامي وائل رفعت إن العمال الذين تم إخلاء سبيلهم ما زالت قضيتهم أمام النيابة قيد التحقيق، وأن موقفهم لن يحسم وفقًا للقانون إلا بعد أن يتم الفصل القضية، وتتم إحالتها للمحكمة المختصة.

وأوضح رفعت للتحرير أن الشركة لم ترد على مديرية القوى العاملة بخصوص استمارة 6 الخاصة بالعمال الذين تم منعهم من العودة للعمل، مشيرًا إلى أن ردها اقتصر على أن العمال امتنعوا عن ممارسة عملهم، وهو ما تم الرد عليه بشكوى تؤكد منع الشركة للعمال من العودة.

وأكد أن الأزمة الخاصة بالممنوعين من العودة أصبحت أمام وكيل وزارة القوى العاملة بمحافظة أسوان بعد أن تم إرسال كافة تفاصيلها لمكتبه منذ يومين حسب ما أكدته مديرية القوى لهم.

عمال: الشركة شبه مغلقة وتستخدم السخرة

بالرغم من أن وزارة القوى العاملة أجرت اجتماعًا طارئًا خاصا بأزمات الأمن والسلامة ومهمات الأمن الصناعي، فإن الشركة لم تتخذ أية خطوات واضحة تفيد بسعيها لتطوير منظومة الأمن والسلامة المهنية بها، وذلك حسب ما أكده أحد العمال للتحرير.

شاهد أيضا

يقول عامل آخر -طلب عدم ذكر اسمه- إن الشركة اشترطت على العمال للعودة التوقيع على استمارة 6 وإلغاء عقودهم المبرمة والعمل بنظام اليومية أو المقاول بالمخالفة لنص المادة 16 من قانون العمل 12 لسنة 2003 حسب ما أشار إليه محامو العمال، وأن الشركة لن تعيد من تقدموا بشكوى ضدها بمكتب العمل إلا بعد تنفيذ ما طلبته من العمال بشكل عام، وأن يتنازلوا عن شكواهم ضدها أمام مديرية القوى العاملة ومكتب العمل بأسوان.

ويتابع العامل للتحرير: الشركة الآن تعمل بعمالة مقاول من محافظة أسيوط وعدد قليل من الفنيين التابعين للشركة، وتخرج منها سيارة واحدة فقط من المخزون المتواجد بالشركة والخاص بما يسمى "الكلنكر"، وأن الشركة لم تتخذ إجراءً واحدًا بخصوص الصيانة المطلوبة للفرن، ومتطلبات الأمن والسلامة المهنية بالمصنع.

اتحاد العمال: نتفاوض من أجل عودة الممنوعين

في سياق التفاوض من أجل عودة العمال، يوضح عبد المنعم الجمل رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، أن النقابة تباشر التفاوض مع إدارة الشركة بالتنسيق مع مديرية القوى العاملة بمحافظة أسوان حتى يتم التوصل لحلول تفيد بعودة العمال.

وأضاف في تصريحات للتحرير أن العمال الذين تم إخلاء سبيلهم لن يعودوا للعمل إلا بعد أن يتم الفصل في الاتهامات الموجهة لهم أمام المحكمة المختصة التي ستحددها النيابة للفصل في القضية.

وتُوفي ثلاثة عمال من شركة أسمنت أسوان "ميدكوم" حرقًا مؤخرا، بعد سقوط مادة خام تصل درجة حرارتها لـ1500 درجة مئوية من الطابق العاشر لفرن التشغيل بالمصنع، تلا وفاتهم مطالبة زملائهم الإدارة بتوفير مهمات الأمن والسلامة المهنية بالعمل، فألقت قوات الأمن القبض على 8 منهم من مسكنهم بمقر الشركة.

وقررت محكمة جنح مستأنف أسوان في 31 يوليو الماضي، تأييد قرار إخلاء سبيل 8 من عمال مصنع أسمنت أسوان "ميديكوم"، الذين ألقي القبض عليهم، في أثناء فض اعتصام عمال مصنع الأسمنت على طريق "أسوان - أبو سمبل"، احتجاجًا على وفاة 3 عمال من زملائهم.

وعقد وزير القوي العاملة محمد سعفان، اجتماعًا في 10 أغسطس الجاري، بديوان عام الوزارة، بحضور بعض رؤساء مجالس إدارة شركات الأسمنت، وممثلين عن غرفة صناعة مواد البناء، والنقابة العامة للعاملين بصناعات البناء والأخشاب، فضلا عن عدنان الربابعة مدير مشروع التصدير وتعزيز القدرة التنافسية بمنظمة العمل الدولية، لمناقشة رفع كفاءة منظومة السلامة والصحة المهنية بجميع المنشآت، والوصول بها إلى معدلات متقدمة من التطور بما يمكنها من خفض معدلات الحوادث والإصابات بها، وتوفير بيئة عمل صالحة للعمال، ومن ثم خفض الخسائر التي تسببها في القوى البشرية وفي رؤوس الأموال، لتلافي تكرار حادث مصنع أسمنت أسوان.

التحرير