أخبار عاجلة

نائبة ترفض منع الأمن لمواطنين مسيحيين بالمنيا من الصلاة في كنيستهم

نائبة ترفض منع الأمن لمواطنين مسيحيين بالمنيا من الصلاة في كنيستهم نائبة ترفض منع الأمن لمواطنين مسيحيين بالمنيا من الصلاة في كنيستهم

التحرير

ارسال بياناتك

اعترضت النائبة نادية هنري عضوة لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، على منع قوات الأمن في قرية الفرن بمركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا سكان القرية من المواطنين المسيحيين من الصلاة في كنيسة بدعوى أنها «غير مرخصة».

وتساءلت هنري اليوم، الإثنين: هل هنتحرك كنواب وشعب ضد منع أقباط المنيا من الصلاة كما تحركنا ضد منع المسلمين من دخول المسجد الأقصي للصلاة؟ وأضافت أن «تخصيص قانون للكنائس ينفصل عن القوانين واللوائح المنظمة لبناء وترميم المساجد يعتبر تمييزًا، وعدم تفعيل القانون وتقنين الأوضاع القائمة يعد انتهاكًا».

وأشارت إلى أنه قبل المطالبة بتعديل الدستور يجب أولا تطبيق المادة 53 من الدستور المصري في 2014، التي تنص على: «المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والحريات والواجبات العامة، لا تمييز بينهم بسبب الدين، أو العقيدة، أو الجنس، أو الأصل، أو العرق، أو اللون، أو اللغة، أو الإعاقة، أو المستوى الاجتماعي، أو الانتماء السياسي أو الجغرافي، أو لأي سبب آخر».

شاهد أيضا

ولفتت إلى مادة (64) التي تنص على: «حرية الاعتقاد مطلقة، وحرية ممارسة الشعائر الدينية وإقامة دور العبادة لأصحاب الأديان السماوية حق ينظمه القانون».

وأوضحت، أن التمييز والحض على الكراهية جريمة، يعاقب عليها القانون، مشيرة إلى أن الدستور نص على أن: تلتزم الدولة باتخاذ التدابير اللازمة للقضاء على كل أشكال التمييز، وينظم القانون إنشاء مفوضية مستقلة لهذا الغرض.

وأشارت إلى مادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والتي تنص على: «لكل شخص الحق في حرية الفكر والوجدان والدين ويشمل هذا الحق في تغيير دينه أو معتقده وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم بمفرده أو مع جماعة وأمام الملأ او على حدة». 

التحرير