أخبار عاجلة

«الوزراء» ينفي زيادة أسعار اللحوم وتأجيل الدراسة

«الوزراء» ينفي زيادة أسعار اللحوم وتأجيل الدراسة «الوزراء» ينفي زيادة أسعار اللحوم وتأجيل الدراسة

التحرير

ارسال بياناتك

نفى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، ما أثير فى العديد من المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء تفيد بزيادة اللحوم والدواجن في المجمعات الاستهلاكية قبل حلول عيد الأضحى.

وقام المركز بالتواصل مع وزارة والتجارة الداخلية، والتي أكدت أن هذا الخبر عارٍ تماماً من الصحة، وأنه لا يوجد ارتفاع فى أسعار اللحوم والدواجن المستوردة والمحلية، التي يتم طرحها بفروع المجمعات الاستهلاكية، والمنافذ المتنقلة التي يتم الدفع بها إلى المحافظات مع حلول عيد الأضحى المبارك، وذلك لإحداث توازن سعرى مع أسواق القطاع الخاص، موضحةً أن الوزارة تتحمل فارق التكلفة لطرح المنتجات بأسعار مخفضة للمواطنين بمنافذ المجمعات الاستهلاكية.

وأضافت الوزارة أنها ملتزمة بطرح كيلو اللحوم المجمدة بسعر 60 جنيهًا والسودانية الطازجة بسعر 80 جنيهًا وكيلو الدواجن المستوردة بـ31 جنيهًا في منافذها التابعة لها ومجمعاتها الاستهلاكية المنتشرة بالمحافظات للمواطنين، مشيرةً إلى أنها توفر احتياجات جميع المحافظات من اللحوم بكافة أنواعها من خلال التنسيق مع مديريات التموين والشركة المصرية لتجارة اللحوم والدواجن والشركة القابضة للصناعات الغذائية، حيث أنه تم التعاقد على كميات كبيرة من اللحوم والدواجن تكفى احتياجات المواطنين حتى بداية العام المقبل.

كما أعلنت الوزارة أنه سيتم توفير خراف حية للأضاحي بمنافذ المجمعات الاستهلاكية بجانب توفير مختلف السلع الغذائية للمواطنين بأسعار تنافسية.

شاهد أيضا

من ناحية أخرى، نفى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، أيضا، الأنباء التي تفيد بتأجيل بدء الدراسة لمدة شهر كامل لجميع المدارس والجامعات المصرية بالعام الجديد 2017-2018.

وقد قام المركز بالتواصل مع وزارتى التربية والتعليم والتعليم الفنى، والتعليم العالى والبحث العلمى، واللتان نفتا صحة تلك الأنباء جملة وتفصيلاً.

وأكدتا أنها شائعات لا أساس لها من الصحة، وأنه لا نية لتأجيل الدراسة للعام الدراسى الجديد 2017-2018، سواء فى المدارس أو الجامعات، وأنه سوف يتم تحديد- خلال شهر أغسطس القادم- اليوم المحدد لبدء العام الدراسى الجديد، طبقا للخريطة الزمنية التى سيعتمدها كلاً من المجلس الأعلى للتعليم ما قبل الجامعى والمجلس الأعلى للجامعات.

التحرير