أخبار عاجلة

أثريون يحذرون من ردم «عمدا والسبوع» بأسوان تحت التراب (صور)

أثريون يحذرون من ردم «عمدا والسبوع» بأسوان تحت التراب (صور) أثريون يحذرون من ردم «عمدا والسبوع» بأسوان تحت التراب (صور)

التحرير

ارسال بياناتك

في الوقت الذى أعلن فية الرئيس عبد الفتاح ، تحويل أسوان إلى عاصمة للاقتصاد والثقافة الإفريقية كونها تعد بوابة جنوبية لمصر، خلال مؤتمر الشباب الذي عُقد في المحافظة خلال شهر يناير الماضى، إلا أن هذه الأوضاع لم تتغير كثيرًا فى منطقة عمدا والسبوع الأثرية، والتي أصابها الإهمال والتردي، وتكاد أن تكون خرجت من دائرة الضوء واهتمام الدولة ووزارة الآثار.

المنطقة الأثرية والتي تقع على بعد ٢٤٠ كم جنوب شرق مدينة أسوان، وتضم معبدي عمدا والدر بجانب مقبرة بنوت والعديد من المباني الأثرية التي تعود لعصر الدولة الحديثة والعصر البطلمي والعصر اليونانى والرومانى، بالإضافة إلى العصر القبطى، استمر الإهمال بها حتى زحفت الرمال حولها حتى تكاد تفقد رونقها.

معبد عمدا

النائب يسن عبد الصبور عضو مجلس النواب بدائرة نصر النوبة، قال: إنه "دعا لجنة الثقافة والإعلام والسياحية بمجلس النواب لزيارة المنطقة الأثرية خلال شهر مارس الماضي، للاطلاع على حجم الإهمال الذي تعرضت له، حيث رفعت اللجنة توصياتها وتقرير شامل لمجلس النواب إلا أن الأوضاع لم تتغير وظل الإهمال يلاحق المنطقة الأثرية.

وتابع أن المصريين لديهم كنوز تحت أرجلهم وبين أيديهم ويغضوا الطرف عنها ولم يصونوها ويحافظوا عليها"، موضحًا أنه اندهش من الإهمال الشديد بالمنطقة، متسائلاً لماذا لم تُنشأ بالمنطقة مجتمعًا عمرانيًا و سكنيًا يحافظ على 6 معابد مهدرة ومعرضة لضياع تاريخها الإنساني والبشري؟.

معبد بأسوان

شاهد أيضا

وأضاف البرلماني أن حجم الإهمال وصل بالمنطقة بأن تجد قطع أثرية ملقاة على الأرض دون أي اهتمام، وسط غياب تام من أجهزة الأمن، الأمر الذي يفتح الباب على مصرعيه إلى التنقيب غير المشروع عن الآثار بالمنطقة، فضلًا عن ضياع جزء هام من تاريخ المنطقة النوبية.

واعتبر نائب النوبة ذلك بمثابة بلاغًا للحكومة ومجلس الوزراء ووزارة الآثار ليتحملوا مسئولياتهم تجاه هذا الأمر.

ويقول الأثرى أحمد حسن مدير منطقة آثار عمدا والسبوع: إن "وزير الآثار الدكتور خالد عنانى تفقد منطقة عمدا والسبوع الأثرية جنوب أسوان مؤخرا، واطلع على ما وصلت إليه، ووعد برفع كفاءتها والاهتمام بالاستراحات الخاصة بالعاملين بالمنطقة والتي تضم نحو 25 عاملًا من أثريين وحراسة وفنيين وإنارتها بالطاقة الشمسية، وكذلك مد الاستراحات بالأجهزة الكهربائية والطاقة البديلة، مع الاهتمام بالمنطقة الأثرية ذاتها، لوضعها على الخريطة السياحية للمحافظة بالشكل المطلوب"، مطالبًا الوزارة بالإسراع في تحقيق ما وعدت به، قبل بداية الموسم السياحى القادم، لتغيير الواقع الملموس بهذه المنطقة.

معبد بأسوان2

من جهته صرح الأثرى نصر سلامة مدير عام أثار أسوان والنوبة، أن الحل السحري لتسليط الضوء على المنطقة الأثرية بعمدا والسبوع، هو إنشاء مجتمع عمراني متكامل فى المنقطة باعتبار أن أي تنمية ستساهم إلى حد كبير في تحويل المنطقة الأثرية إلى منطقة جذب سياحي وثقافي.

وأشار "سلامة" إلى أن وزير الآثار الدكتور خالد عنانى زار المنطقة الأثرية وأعد تصور كامل نحو تطويرها والاهتمام بها خاصة مع إعلان الرئيس السيسي تحويل أسوان إلى عاصمة للاقتصاد والثقافة الإفريقية.

التحرير