أخبار عاجلة

فيرجسون يحكي كواليس ضم «روني» ومكالمة والدة رئيس إيفرتون

التحرير

ارسال بياناتك

جاء إعلان مانشستر يونايتد عن عودة قائده واين روني، إلى صفوف إيفرتون ناديه القديم، قبل الانضمام إلى الشياطين الحمر عام 2004، بمثابة مفاجأة ضخمة للجميع لم يكن يتوقعها أحد خلال السنوات الماضية.

ووقع روني صاحب الـ31 عامًا، عقدًا مع التوفيز لمدة موسمين، بعد 13 عامًا قضاها بقميص مانشستر يونايتد، خلال الفترة من 2004 إلى 2017، سجل خلالها 253 هدفًا في 559 مباراة، ليتفوق على بوبي تشارلتون، صاحب الـ249 هدفًا، ليكون الهداف التاريخي للشياطين الحمر.

وحقق واين روني العديد من الإنجازات المحلية والقارية والعالمية، أبرزها التتويج بثنائية الدوري الإنجليزي ودوري الأبطال عام 2008، وسجل 53 هدفًا بقميص منتخب إنجلترا، ليصبح الهداف التاريخي له، علاوة على تسجيله 17 هدفًا مع إيفرتون بين عامي 2002 و2004، قبل أن ينتقل لمانشستر يونايتد في صيف عام 2004، مقابل 31.4 مليون جنيه إسترليني.

في السطور المقبلة يستعرض «التحرير»، على لسان السير ألكس فيرجسون، المدير الفني التاريخي لنادي مانشستر يونايتد، عن كيف وقع الشياطين الحمر مع واين روني، وذلك حسب مقال كتبه فيرجسون في مجلة الناي الرسمية:

يقول السير أليكس فيرجسون: «جيم راين مدرب الرديف حينها، لاحظ روني عندما كان بعمر الـ14 عامًا، لكن نظام الأكاديمية كان صعبًا جدًا في ذلك الوقت، وكان يسمح لك بالتعاقد مع لاعب واحد فقط من أكاديمية أخرى في سوق انتقالات واحد في الأسبوع الأخير من مايو".

وأضاف فيرجسون: «لم يكن هذا ممكنًا في وضع واين روني، وعندما كان بعمر الـ16 عامًا حاولنا التعاقد معه لكنه أراد البقاء في إيفرتون، لأنه كان مشجعًا للتوفيز، كما أنه يعيش في مدينة ليفربول، وكان هذا مفهومًا بالنسبة لنا».

وأردف السير أليكس: «عندما أصبح والتر سميث مدرب إيفرتون السابق مساعدًا لي، قال لي لابد أن توقع مع ذلك الشاب (روني)، إنه أفضل لاعب شاب في إنجلترا، كما سيصبح الأفضل وبفارقٍ كبير عن باقي لاعبي جيله، وسيصبح بالتأكيد لاعبًا عالميًا».

شاهد أيضا

وأكمل فيرجسون: «كان من الواضح أن أداء روني في إيفرتون يتحسن مباراة بعد الأخرى، لقد سجل في ظهوره الأول أمام آرسنال، كان كل شيء يشير عليه، لذا بدأنا إجراءات شراء روني لمانشستر يونايتد ولم يكن الأمر سهلاً، لأن التعامل مع بِل كينرايت رئيس نادي إيفرتون، كان صعبًا للغاية».

وأشار السير أليكس: «سأتذكر دومًا كيف تمت صفقة روني، كنا نواجه إيفرتون في ملعبنا أولدترافورد، وجلس في مكتبي بالنادي، كل من كينرايت وديفيد مويس مدرب إيفرتون حينها، وكانا يجلسان معنا لمحاولة عقد الصفقة موريس واتكينز أحد المسؤولين بمانشستر يونايتد، وديفيد جل المدير التنفيذي، وأنا».

وأضاف فيرجسون: «كان كينرايت رئيس نادي إيفرتون يتكلم على هاتفه مع شخص لم أعرف في البداية من هو، ثم أعطاني الهاتف وقال لي إنها أمي.. تكلم معها.. جاوبته أمك؟، ثم قالت لي والدته لا تحاول سرقة واين روني، إنه يستحق 50 مليون جينه إسترليني.. كان أمرًا لا يصدق على أية حال، ولكن تمت الصفقة".

واختتم السير أليكس: «واين روني كان مصابًا عندما انتقل ولم يتدرب لـ6 أسابيع قبل تسجيل ظهوره الأول، لذا كان السؤال هل نشركه أم نرى كيف سيتطور بالتدريبات؟.. بكل تأكيد، كنا نثق بالعبور من مرحلة المجموعات في دوري الأبطال، وكنا نغير تشكيلة الفريق دومًا عندما نكون في وضع جيد، وهذا ما فعلناه».

يذكر أن روني شارك في أول لقاء مع نادي مانشستر يونايتد في 28 سبتمبر 2004، أمام نادي فنربخشة في بطولة دوري أبطال أوروبا، وانتهت المباراة بفوز اليونايتد (6-2)، واستطاع روني خلال المباراة تسجيل ثلاثة أهداف وصناعة آخر.

التحرير