أخبار عاجلة

احتواء أزمات ومراجعة قوانين.. هيئات برلمانية ولجان لم تعرف الإجازة

احتواء أزمات ومراجعة قوانين.. هيئات برلمانية ولجان لم تعرف الإجازة احتواء أزمات ومراجعة قوانين.. هيئات برلمانية ولجان لم تعرف الإجازة

التحرير

ارسال بياناتك

رغم العطلة البرلمانية الممتدة لقرابة 3 أشهر، بدأها النواب مطلع يوليو الجاري بعد انتهاء دور الانعقاد الثاني، إلا أن كتلا ومجموعات برلمانية لم تعرف الإجازة، وانشغلت بعدة أمور سواء التجهيز لدور الانعقاد المقبل أو تقييم الأداء البرلماني فيما مضى، وترصد «التحرير» نشاطات برلمانية لافتة في أوقات الإجازة.

«دعم ».. يده في علاوة القطاع الخاص ويجهز لتغييرات في رؤساء اللجان

ائتلاف الأغلبية البرلمانية «دعم مصر» لم يتوقف نشاطه منذ بداية الإجازة الفاصلة بين دوري الانعقاد الثاني والثالث، والتي بدأت 10 يوليو الجاري وحتى بداية أكتوبر المقبل، حيث تفاعل نواب الائتلاف مع عدد من القضايا الهامة.

وشاركوا في صياغة الاتفاقية الخاصة بصرف علاوة للقطاع الخاص مع رئيس المهندس شريف إسماعيل، وتابعوا أزمة الوراق عن قرب، وراقبوا وقائع اختيار رئيس مجلس الدولة الجديد.

وبخلاف سلسلة من البيانات والمتابعات السريعة لأي حادث إرهابي في الداخل أو تصاعد الأحداث في المسجد الأقصى بالخارج، فالائتلاف يعقد حاليا سلسلة من الاجتماعات لتقييم أداء رؤساء اللجان الفرعية ووكلائها وأمناء السر من المنضمين للائتلاف.

وحسب مصادر مطلعة بالمكتب السياسي أكدت لـ«التحرير» أن هناك حركة تغييرات ضخمة ستطال تشكيلات لجان الإسكان، والإدارة المحلية، والصحة، مقابل استقرار المشاورات الجارية داخل الائتلاف حاليا على بقاء لجان الخطة والموازنة، والاقتصادية، والدستورية والتشريعية، وحقوق الإنسان، كما هي.

«برلمانية الوفد» بين «الصراع داخل الحزب» وأزمة الوراق

الهيئة البرلمانية لحزب الوفد لم تعرف الإجازة البرلمانية لانشغال نوابها إلى جانب أعضاء الهيئة العليا للحزب، في خلافات داخلية عاصفة، قسمت الحزب من الداخل إلى 3 جبهات، الأولى تريد المستشار بهاء أبو شقة رئيس لجنة الشئون الدستورية والتشريعية أن يصبح رئيس الحزب، وجبهة ثانية ترشح حسام الخولى نائب رئيس الحزب لتولي رئاسته، وثالثة لا تريد هذا ولا ذاك.

واجتهد نواب «الوفد» لوضع سيناريوهات التهدئة، واشتركوا في إقرار صيغة تقضي بتجميد الخلافات لحين رحيل السيد البدوي الرئيس الحالي للحزب آخر العام الحالي.

شاهد أيضا

وما إن هدأت الأمور داخل الحزب، حتى ظهرت أزمة الوراق، التي برز فيها نواب «الوفد» بشكل كبير وعلى رأسهم النائب أحمد السجيني، النائب الوحيد الذي اصطحب وفدا برلمانيا وزار الجزيرة في ذروة الأحداث، وتوجه بعدها لزيارة مصابي الشرطة، وحاليا يجهز السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية لـ«8 اجتماعات» خلال الإجازة البرلمانية لمناقشة عدد من القوانين وطلبات الإحاطة الهامة.

لجنة الإسكان قد تتراجع عن «الإيجارات القديمة».. وتجهز لدور الانعقاد الثالث

نشاط موسع داخل لجنة الإسكان، فبخلاف المتابعات اللحظية التي يقدمها رئيس اللجنة، النائب علاء والي مع كل حدث أو تطور صغيرا كان أو كبيرا، فإن أعضاءها وعلى رأسهم النائب معتز محمود دخلوا في مشاورات قد تسفر عن مفاجأة كبرى، وهي التراجع عن قانون «الإيجارات القديمة» بسبب «السولار والبنزين»، فمع ارتفاع المحروقات، أكد النواب أنه يستحيل أن يتم الضغط على المواطن من ناحية أخرى وهي الإيجارات، وتشهد اللجنة مشاورات بشأن عدة نقاط وقوانين هامة يتم تجهيزها لدور الانعقاد الثالث.

«الدستورية والتشريعية» تعد قانون «القضاء على الثأر»

لجنة الشئون الدستورية والتشريعية لم تأخذ قسطا كبيرا من الإجازات، فتعود بمناقشات هامة حول قانون الإجراءات الجنائية الخاص بمكافحة النشاط الإرهابي وردعه، بالإضافة لنيتها إصدار قانون من المتوقع له أن يثير صخبا واسعا، وهو خاص بـ«القضاء على الثأر» ويقوم على الصلح في القصاص، وإدخال تعديلات تشريعية لسرعة الفصل في الصلح، ومطابقة ما يتم التجهيز له بتعاليم الدين الإسلامي لإصلاح ذات البين. 

«25- 30»: لم تجتمع اللجان كما وعد أغلب النواب

من ناحية أخرى يتردد داخل ائتلاف المعارضة «25- 30» أن نواب البرلمان غابوا بشكل كامل عن قضايا هامة وحيوية بسبب عطلتهم البرلمانية، وقال عضو بالائتلاف رفض ذكر اسمه، إنه على العكس من الوعود التي أطلقتها اللجان بأنها ستواصل أعمالها بكثافة في الإجازة، إلا أن ذلك لم يحدث، وغاب الأعضاء بشكل فعال عن أزمة الوراق، والتصعيد بالمسجد الأقصى، والجدل حول أكشاك الفتوى.

وقال النائب إنها قضايا كانت تتطلب انعقادا لا ينقطع للجان الدفاع والأمن القومي والشئون العربية والعلاقات الخارجية، والدينية، وهو ما لم يحدث.

التحرير