أخبار عاجلة

علي طفل مُصاب بقصور في المخ.. ووالده: عالجوه في مستشفى عسكري

علي طفل مُصاب بقصور في المخ.. ووالده: عالجوه في مستشفى عسكري علي طفل مُصاب بقصور في المخ.. ووالده: عالجوه في مستشفى عسكري

التحرير

ارسال بياناتك

كتب – إسلام عبدالخالق:

«إبني معادش فيه عايش فيه غير نفس خارج ونفس داخل.. ابني علي فضل في العناية المُركز 4 شهور، وفي الآخر خرج شبه ميت.. لا بياكل ولا بيسمع ولا حتى بيتحرك.. يا ريت توصولوا صوتنا للرئيس ويأمر بعلاجه على نفقة الدولة».. بهذه الكلمات روى محمد علي البحيري 44 عامًا، من قرية «الصوفية» التابعة لمركز أولاد صقر بمحافظة الشرقية، لـ«التحرير» مأساة نجله «علي» مع المرض.
 
وقال البحيري، موظف بالوحدة المحلية بأولاد صقر، إن نجله البالغ من العمر 15 عامًا، أصيب بقصور في وظائف المخ منذ أكثر من 4 أشهر، وبالتحديد منذ فبراير الماضي، مضيفا «علي اتعشى معايا وراح يصلي العشاء في المسجد المجاور في آمان الله، مفيش دقايق بعد ما الصلاة خلصت ولقيت الناس بيقولوا لي إلحق إبنك.. جريت لقيته غرقان في دمه بعد ما مجموعة شباب خبطوه بموتوسيكلات قصاد الجامع».
 
وأوضح الأب، أنه فور رؤية نجله على هذا الحال جرى مسرعًا به إلى مستشفى «الصوفية» القريب من القرية، وهناك مكث أكثر من 3 ساعات قبل تحويل «علي» إلى مستشفى الزقازيق الجامعي، وهناك تم إيداع الطفل بغرفة العناية المركزة، وكان التشخيص الأولي إصابته بارتجاج في المخ.

وشدد الأب، على أن تكاليف علاج نجله فاقت احتماله طوال فترة وجوده في المستشفى: «عشت الذُل والفقر ومديت إيدي للناس علشان علاج ابني.. أنا رجل بسيط ويا دوب الألف جنيه اللي بقبضه بيكفيني أنا وولادي: على وأخوه الصغير محمود وأمهم، وأقل روشتة بـ 3 آلاف جنيه، ومطلوب مني أجيبها علشان علي يفضل عايش، والحمد لله لولا ربنا رزقنا بأهل الخير اللي ساعدونا كان ابني زمانه في خبر كان».

شاهد أيضا

 

وتابع والد الطفل: «بعد 4 شهور من الإهمال في المستشفى، كتبوا لـعلي خروج، والدكاترة هناك قالوا لي إن وجوده في العناية المركز ممكن يسبب له عدوى من المرضى الموجودين، وأقنعوني إن خروجه أسلم حل له».
 
واستطرد: «ابني بقى بيموت قدامي ومش قادر ولا عارف أعمل له حاجة، تكاليف العلاج كبيرة، والحادثة أثرت على مخه، وبقى لا بيسمع ولا يتكلم ولا حتى ياكل، وعنده تبول لا إرادي، والدكاترة فتحوا له فتحة في الحنجرة علشان التنفس، وبدل الأكل كاتبين له على محاليل الزجاجة الواحدة بـ 65 جنيها، ومش موجودة وبجيبها بـ 240 جنيها من السوق السوداء».
 
وناشد والد علي، الرئيس عبدالفتاح ، بالتدخل والتكفل بعلاج نجله بإحدى المستشفيات العسكرية أو علاجه على نفقة الدولة إن أمكن، مشيرًا إلى أنه عرض نجله على أحد أطباء الجراحة والمخ والأعصاب، والذي أخبره أن «علي» بحاجة للعرض على خبير أجنبي.

التحرير