أخبار عاجلة

رئيس اتحاد الناشرين العرب: الثقافة أخر اهتمامات حكوماتنا.. وعلى مصر فعل هذا (حوار)

مصراوي Masrawy

رئيس اتحاد الناشرين العرب: الثقافة أخر اهتمامات حكوماتنا.. وعلى فعل هذا (حوار)

01:57 م السبت 17 يونيو 2017

حوار- نسمة فرج:

تصوير- نادر نبيل:

تحدث محمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين العرب، صاحب الدار اللبنانية المصرية، عن توجهات القراء في الوقت الحالي وعن طبيعة التحديات التي تواجه الناشرين العرب والمصريين وخاصة بعد تحرير سعر الصرف.

وأضاف رئيس اتحاد الناشرين في حواره لمصراوي، أنه ليس هناك إحصائيات واضحة ترصد اتجاهات القراء في الوطن العربي، موضحًا أن من ضمن برنامجه الانتخابي هو إنشاء "قاعدة بيانات لصناعة النشر"، ترصد عدد دور النشر والكتب الموجودة بها.. وإلى نص الحوار:

ماذا يقرأ المصريون الآن؟

خبرتي كناشر، أقول لك أن المصريين يقرأون في رمضان الكتب الدينية وقصص الأنبياء وتفاسير وكتب عن زكاة المال والفطر، وفي باقي العام يقبل الشباب على الرواية لانهم تربوا على مشروعات القراءة للجميع ومشروع مكتبة الأسرة.

محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب

ولكن صناعة النشر تمر بمراحل ومتغيرات كثيرة فعلى سبيل المثال في فترة السبعينات كان هناك إقبال على الدراسات النقدية وكتب الشعر ومع ظهور الجماعات الإسلامية بدأ الجمهور في قراءة تفاسير والفقة ومع حرب الخليج وظهور الكمبيوتر بدأ الاهتمام بالكتاب السياسي والتنمية الذاتية، وفي الوقت الحالي فالرواية والكتاب الإسلامي هما الأكثر إقبالًا عليهم.

هل هناك إحصائية توضح اتجاهات القراء؟

ليس هناك إحصائيات دقيقة توضح اهتمامات القراء في الوطن العربي عامة وفي مصر بصفة خاصة، وكان من ضمن برنامجي الانتخابي كرئيس اتحاد الناشرين العرب هو إنشاء قاعدة بيانات، فالعالم العربي يفتقد إلى قاعدة بيانات توضح كم عدد الناشرين ودور الناشر ما عدد الكتب التي طبعتها وعدد ساعات القراءة بالنسبة للقارئ العربي.

كما طالبت بعمل دراسة توضح ميول القراء، ماذا يقرأ الجمهور في الوطن ليس مصر فقط، فمن خلال هذه الدراسة يستطيع صناع القرار معرفة اتجاهات المواطنين فعلى سبيل فإذا كانت اتجاهات قراء للشعوذة وكتب الجدل تتدخل الحكومات وتنشر الإيجابيات، وخاطبت عدد من الجهات في الدول العربية لتمويل هذه الدراسات.

محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب

ماهي العوامل التي تشكل اتجاهات القراء؟

هناك عوامل كثيرة ساعدت على تشكيل اتجاهات القراء؛ منها القدرة الشرائية وظاهرة الجوائز، فعندما يفوز أحد الكُتاب بجائزة عالمية ولها صدي يحدث راوج للكتاب وللناشر أيضا ويخلق نوع من التنافسية والجدية في الوسط الثقافي، أيضا ظاهرة الأعلى قراءة وحفلات التوقيع والندوات الثقافية هو تقليد تم استحداثه من أوروبا ولكن يساعد على تشكيل اتجاهات القراء بالإضافة إلى مواقع التواصل الإجتماعي أصبح الكُتاب الشباب يتواصلون ويروجون لكتبهم عبر حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى مجموعات مناقشة الكتاب والترشيحات حتي لو كتاب لا يقدم شيء وهناك كُتاب كبار ذات موهبة ثقيلة لم يأخذوا حقهم بسبب مواقع التواصل الاجتماعي.

محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب

هل أثر التعويم على قدرة الشرائية؟

كمواطن مصري أرى أن التعويم خطوة لابد منها، ولكن لابد أن يسبقها إجراءات حتي لا تنفلت الأسعار بهذه الدرجة فصناعة النشر هي حائط الصد الأول لمواجهة الإرهاب والتطرف والظلامية فعلي سبيل المثال الورق شهدت إرتفاع بشكل مبالغ فيها فطن الورق قبل التعويم كان بـ 8 آلاف جنيه أما الآن فيقدر ثمنه حوالي 18 ألاف جنيه، والكتاب الذي كان ثمنه حوالي 30 جنيها فحالة إعادة طباعته مرة أخري ستكون تكلفته حوالي 100 جنيهًا.

ماهي الأزمات التي تواجه صناعة النشر؟

نعم هناك أزمات تواجه صناعة النشر، فالأمية أزمة كبرى تواجه الصناعة، ولابد من الحد من هذه الظاهرة بالإضافة إلى ظاهرة الاعتداء على الحقوق الملكية الفكرية ولابد من تغليظ العقوبة وردع المزورين، كما أن ليس هناك خطوط ملاحية أو بريه منتظمة لنقل الكتب، بالإضافة إلى غياب المشروعات القراءة والثقافية القوية وكان هناك في مصر نموذج وتم الإستعانة به في دبي وهو مشروع القراءة للجميع والآن في دبي يقوم حاكم دبي بالإشراف على مشروع تحدي القراءة العربي هو أن يقرأ طلاب المدراس 50 كتاب في العام.

محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب

مادور الدولة للتصدى لحل هذه الأزمات؟

تغليظ العقوبة في حالة التعدي على حقوق الملكية والقراصنة فالحكومات العربية أخر اهتماماتها الثقافة مع أن الثقافة هي حائط الصد في مواجهة الإرهاب.

ومشكلة أخري هي أن الدولة تعامل الناشر، على أنه محل أحذية أو شركة تفرض نفس الضرائب مع أن الناشر هو صاحب رسالة.

ما أوجه الدعم الذي تريده من الدولة؟

أتمني من صناع القرار أن يوجهوا المزيد من الإنفاق في الناحية الثقافية والناحية التعليمية فالناشرين هم حملة مشاعل التنوير ضد تيارات ظلامية والتطرف ويتعين دعمهم ليس بمنحهم المال وإنما بتخفيف أعباء الإنفاق المتعلق باستيراد الخامات من الخارج، والتي تباع بأسعار عالمية، ويكفي أن أقول لك إن أسعار الورق في تزايد مطرد منذ بداية العام الماضي 2016 وإنما أطالب به لصناعة الكتب بشكل عام.

محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب

كما أطالب بدعم المكتبات المدرسية أو مكتبات مراكز الشباب من خلال تحديد ميزانيات في المدارس والجامعات تكون مخصصة لاقتناء الكتب التي يصدرها الناشرون أو حدد سعر جمركي خاص بالورق ونريد أن تنظر الدولة للنشر نظرة مختلفة لأنه يلعب دورا جوهريا في تقدم المجتمع محمايته من التخلف والتطرف، خاصة أن الناشرين ينتجون مايعادل 35%مما ينشر في مصر من كتب.

مصراوي Masrawy