أخبار عاجلة

10 صفقات فرط بها مانشستر يونايتد في تاريخ «الميركاتو»

التحرير

ارسال بياناتك

مع بداية الميركاتو الصيفي الحالي، تناثرت العديد من الأخبار حول العروض التي قدمها فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي للعديد من اللاعبين لضمهم خلال الصيف الحالي.

وطوال السنين الماضية حاول الشياطين إستدراج العديد من اللاعبين لضمهم وكان قريبا للغاية من تحقيق ذلك، لكنه في اللحظات الأخيرة لم يستطع وفشلت هذه الصفقات في الإنضمام لقلعة الأولد ترافورد.

ويبدو أن في الميركاتو الحالي يواجه اليونايتد بعض من سوء الحظ هذا، حيث يحاول التعاقد مع الكرواتي إيفان بيريستش لاعب إنترناسيونالي، كما هو الحال مع المهاجم الإيطالي أندريا بيلوتي لاعب تورينو، والفرنسي أنطوان جريزمان لاعب أتليتيكو مدريد والذي كان قريبا للغاية من الإنضمام لليونايتد قبل أن يتم حظر نشاط أتليتيكو الصيفي في الإنتقالات ويجدد اللاعب عقده مع الفريق.

في التقرير التالي، ووفقا لموقع «Goal» العالمي، نستعرض أبرز 10 صفقات والتي كان مانشستر قريبا من ضمها لكنها فشلت في اللحظات الأخيرة:-

آلان شيرار

حاول السير أليكس فيرجسون التوقيع مع الهداف الإنجليزي آلان شيرار، وكانت المؤشرات عام 1992، تؤكد أن اليونايتد حسم الصفقة بنسبة 100%، لكن تأخر الإدارة في الموافقة على البنود الشخصية للاعب، مع تعجل نادي ساوثهامبتون إنهاءها، حال دون إتمام الصفقة، التي خطفها بلاكبيرن روفرز بشكل مفاجئ آنذاك.

رونالدينيو 

عام 2003، كثف المان يونايتد اتصالاته مع المعجزة رونالدينيو، للحصول على توقيعه بعد رحيله عن باريس سان جيرمان، وكان كل شيء يسير على ما يرام، إلى أن قامت إدارة برشلونة بالاتصال بالنجم البرازيلي، لتضيع صفقة تاريخية على الشياطين الحمر.

آريين روبن

من أكثر الصفقات التي كانت في المتناول، حيث حضر الطائر الهولندي بنفسه إلى مانشستر للتفاوض مع فيرجسون حول البنود الشخصية في عقده، لكن بدون سابق إنذار، رفضت إدارة أيندهوفن عرض اليونايتد الذي كانت قيمته 7 مليون إسترليني فقط، لينقض تشيلسي على اللاعب، ويحصل على توقيعه مقابل 12 مليون إسترليني.

جون أوبي ميكيل

حاله لا يختلف كثيرًا عن روبين، بل ربما يفوقه غرابة، كونه وّقع بالفعل للنادي، وتم تقديمه للصحفيين، وبعد أيام قليلة، أعلن تشيلسي أنه وقع مع الدولي النيجيري، لتصل القضية إلى ساحات المحاكم، التي ألزمت النادي اللندني بتعويض قدره 16 مليون إسترليني لليونايتد، الذي كان قد اشترى اللاعب بأربعة ملايين فقط من ناديه لين.

مايكل بالاك

شاهد أيضا

تتذكر جماهير اليونايتد ما حدث في صيف 2006، عندما اعترف النجم الألماني الشهير، برغبته في ارتداء القميص الأحمر، لكنه بعد ذلك، فَضل الذهاب إلى تشيلسي، وقال "لا أنكر أن اليونايتد تحدث معي قبل تشيلسي، لكني لم أتحدث مع فيرجسون، وقد فضلت تشيلسي لأن اليونايتد لم يكن يُحقق نتائج جيدة في دوري أبطال أوروبا".

آرون رامسي

اعتقدت وسائل الإعلام البريطانية أن الموهوب الويلزي، لن يقاوم بريق مانشستر يونايتد بعد اجتماعه بالمسؤولين في يونيه 2008، لكن فينجر تقمص دور "الخاطف" بامتياز، بإغراء اللاعب بورقة اللعب في تشكيلة آرسنال الأساسية، ليُحول مساره يوم 10 يوليو في نفس العام إلى قلعة الإمارات.

إدين هازارد

ظل مستقبله مرتبطًا بمانشستر يونايتد، إلى أن حدث اختلاف بين فيرجسون وإدارة ليل بسبب الأمور المالية، بالإضافة إلى عمولة وكيل أعماله، ليأتي تشيلسي من الخلف، ويُنهي الصفقة، بعد أسابيع من حصول البلوز على لقب دوري أبطال أوروبا.

لوكاس مورا

حاول فيرجسون تعويض صفقة هازارد، بلاعب آخر، ولم يجد أفضل من الشاب البرازيلي الواعد آنذاك، لكن مرة أخرى، لم تنجح المفاوضات بسبب مغالاة إدارة ساو باولو في سعر اللاعب، وأيضًا لدخول باريس سان جيرمان في الصفقة، التي حُسمت بفضل المدير الرياضي للعملاق الباريسي "ليوناردو".

تياجو ألكانتارا

بعد انتهاء موسم 2013-2014، حصل اللاعب على الضوء الأخضر لمغادرة برشلونة، لحاجته للعب بصفة مستمرة، وكان اليونايتد في مقدمة الراغبين في الحصول على توقيعه، إلا أن صاحب الشأن خالف كل التوقعات، بانتقاله المفاجئ إلى برشلونة، ليجمع شمله بجوارديولا في آليانز آرينا.

بيدرو

من أشهر الصفقات الضائعة في السنوات القليلة الماضية، فهو الآخر كان على أعتاب مسرح الأحلام، بل كان على بعد خطوة واحدة من التوقيع للنادي، لكن تأخر المدير التنفيذي إد وودورد، في الرد على مسوؤلي برشلونة ووكيل اللاعب، أعطى الفرصة لتشيلسي لحسم الصفقة.

التحرير