أخبار عاجلة

السيسى: العلاقات المصرية الأمريكية «متشعبة»

السيسى: العلاقات المصرية الأمريكية «متشعبة» السيسى: العلاقات المصرية الأمريكية «متشعبة»

التحرير

ارسال بياناتك

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم الخميس، مايك بومبيو مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، بحضور خالد فوزى رئيس المخابرات العامة، وريك واديل نائب مستشار الأمن القومى، والسفير الأمريكى بالقاهرة ستيفن بيكروفت.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية أن "بومبيو" أشاد بالعلاقات الاستراتيجية بين والولايات المتحدة، مشيرا إلى حرص بلاده على تعزيزها والبناء عليها فى كل الأصعدة، لا سيما المجال الأمنى، فى ضوء الأخطار المتزايدة التى تحيط بمنطقة الشرق الأوسط والعالم.

وأشاد مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية بدور مصر كركيزة أساسية لتحقيق الاستقرار والأمن والسلام فى منطقة الشرق الأوسط، مثمنا دورها الريادى فى التصدى للإرهاب ومكافحته على جميع المستويات.

وأضاف المتحدث الرسمى أن الرئيس أكد من جانبه أن العلاقات المصرية الأمريكية علاقات ممتدة ومتشعبة وذات طابع استراتيجى، مؤكدًا حرص مصر على الارتقاء المستمر بها إلى آفاق أرحب بما يحققق مصلحة الشعبين الصديقين.

شاهد أيضا

وأشاد الرئيس بقوة العلاقات الأمنية والعسكرية بين البلدين، التى أسهمت فى إرساء دعائم الاستقرار والسلام فى المنطقة لعقود طويلة، مؤكدا أهمية تعزيز التنسيق والتشاور بين الجانبين، لمواجهة التحديات التى تفرضها الظروف الإقليمية والدولية الراهنة، خاصة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وتسوية الأزمات القائمة فى عدد من دول المنطقة.

وذكر السفير علاء يوسف أن اللقاء شهد تباحثا حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية، خصوصًا فيما يتعلق بالأوضاع الراهنة مع قطر، ومكافحة الإرهاب، والأزمات القائمة فى المنطقة، حيث أكد الرئيس فى هذا الصدد ضرورة تعزيز جهود مكافحة الإرهاب فى المنطقة، ومواجهة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة بمعيار واحد، وذلك من خلال منهج متكامل يشمل التصدى للدول التى تقوم بتمويل الإرهاب وتوفير الغطاء السياسى والإعلامى له، فضلاً عن التعامل الفعال مع الأبعاد الفكرية والتنموية المتعلقة بظاهرة الإرهاب.

كما أكد الرئيس أن مصر تبذل أقصى الجهد لدعم الجهود الرامية لتسوية الأزمات القائمة فى عدد من دول المنطقة والتوصل إلى حلول سياسية لها، مؤكداً ضرورة الحفاظ على وحدة أراضى تلك الدول وسلامتها الإقليمية، وتعزيز تماسك كياناتها ومؤسساتها، بهدف استعادة الاستقرار بها وحماية مصالح شعوبها.

التحرير