16 مليون دولار تهدد عرش رونالدو

16 مليون دولار تهدد عرش رونالدو 16 مليون دولار تهدد عرش رونالدو

التحرير

ارسال بياناتك

كتب - محمد الشاملي:

على غرار الأرجنتيني ليونيل ميسي، قد يواجه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عقوبة الحبس لمدة 15 شهرا بتهمة التهرب الضريبي عن مبالغ تقاضاها بين عامي 2011 - 2014، إلا أنه قد لا يتم تنفيذه وفقا لما ينص عليه القانون الإسباني.

ولم يقضي ميسي مدة السجن في قضية التهرب الضريبي -وصلت قيمتها لـ4,1 مليون يورو- التي عوقب بسببها بالحبس 21 شهرا طالما كانت مدة السجن أقل من عامين في حالة عدم وجود سابقة له، إلا أنه قد يسجن في حال ارتكابه لأي مخالفة خلال العامين.

وتقدمت النيابة العامة في مدريد، الثلاثاء الماضي، ببلاغ ضد اللاعب واتهمته "بأربع جرائم ضد الخزانة العامة بين عامي 2011 و2014.. التي تنطوي على غش ضريبي" بمبلغ 14.7 ملايين يورو (16.5 مليون دولار).

واعتبرت النيابة العامة أن رونالدو "استفاد من كيان شركة أنشئت في 2010 لإخفاء العائدات التي يحصل عليها في إسبانيا من حقوق بيع الصور من أمام سلطات الضرائب".

وأكدت النيابة العامة الإسبانية، أنه سيتم تحديد مصير رونالدو بالإدانة أو عدمها بنهاية شهر يونيو الجاري، وذلك وفقا للتحقيقات الجارية.

رونالدو ساهم خلال الموسم الماضي في تتويج النادي الملكي بلقب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

شاهد أيضا

بدوره، أصدر نادي ريال مدريد بيانا رسميا يدعم لاعبه، جاء فيه "ريال مدريد لديه ثقة تامة في لاعبه كريستيانو رونالدو، ونعلم أنه تصرف بطريقة قانونية بخصوص الاتهامات الموجهة إليه".

رئيس-ريال-مدريد

وأضاف "منذ وصوله إلى ريال مدريد في يوليو 2009، رونالدو أظهر دائما وضوحا تاما للالتزام بالضرائب"، موضحا ان "ريال مدريد مقتنع كليا بلاعبه، وسيثبت براءته التامة من تلك الاتهامات".

واختتم البيان "يأمل ريال مدريد أن تتم العدالة بسرعة قدر المستطاع، وتظهر براءته ويتم إثباتها في أسرع وقت".

صحيفة "سبورت" الكاتالونية، أشارت إلى أن ضرائب عام 2011 بلغت 1,39 مليون يورو، و1,66 مليون يورو عام 2012، و3,2 مليون يورو عام 2013، و8,5 مليون يورو عن عام 2014.

وأشارت الصحيفة إلى أن رونالدو لم يصرح عن مبلغ 28,4 مليون يورو تقاضاه كعائد شخصي، لافتة بأن الحكم المرتقب سيكون بالسجن لمدة تتراوح بين سنة وخمس سنوات.

يُذكر أنه في ديسمبر الماضي، أشارت وثيقة مسربة إلى أن رونالدو قد تجنب دفع الضريبة على مدخولاته التي زُعم أنها وضعت في حسابات خارجية لا تخضع للرقابة الدولية، ونفى النجم البرتغالي تلك المزاعم.

وقال النجم البرتغالي - في تصريحات صحفية - إن "من لم يكن لديه شي يخفيه لا يخاف من أي شيء"، مؤكدا عدم قلقله من التحقيقات الضريبية.

التحرير