أخبار عاجلة

مصر تبدأ تنفيذ أضخم محطة لتوليد الكهرباء بالشرق الأوسط بتكلفة 2.7 مليار دولار

مصر تبدأ تنفيذ أضخم محطة لتوليد الكهرباء بالشرق الأوسط بتكلفة 2.7 مليار دولار مصر تبدأ تنفيذ أضخم محطة لتوليد الكهرباء بالشرق الأوسط بتكلفة 2.7 مليار دولار

التحرير

ارسال بياناتك

شهد المهندس جابر دسوقي رئيس الشركة القابضة لكهرباء ، والمهندس محمد أسامة سليمان الرئيس التنفيذي لهيئة المحطات المائية، توقيع عقد الأعمال الاستشارية لمشروع محطة توليد الكهرباء بنظام الضخ والتخزين قدرة 2400 ميجاوات بمنطقة جبل عتاقة، وتعد هذه أولى خطوات البدء فى تنفيذ أضخم محطة على مستوى الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين بتكلفة استثمارية تبلغ 2.7 مليار دولار.

 وأكد الدسوقي، فى تصريحات له اليوم الخميس، أن هذه الخطوة تأتي بعد فوز المكتب الاستشارى الفرنسى" أرتيليا " بالعقد الذى بلغت قيمته حوالى 250 مليون جنيه مصرى، حيث يتم سداد مستحقات الاستشارى بالجنيه المصرى حسب سعر الصرف المعلن.

وأوضح رئيس الشركة القابضة، أن مشروع محطة توليد الكهرباء بنظام الضخ والتخزين قدرة 2400 ميجاوات بمنطقة جبل عتاقة يعد أحد المشروعات الهامة والاستراتيجية لقطاع الكهرباء والطاقة المتجددة الذى سيقوم القطاع بتنفيذه بالتعاون مع شركة ساينوهايدرو الصينية.

وأشاد المهندس جابر بالدورالذى قامت به القوات اللمسلحة بهيئاتها المتخصصة منذ بدء المفاوضات حتى تم التوقيع.

شاهد أيضا

كما أوضح المهندس محمد أسامة الرئيس التنفيذي لهيئة المحطات المائية أن هذا المشروع يعد الأكبر من نوعه على مستوى الشرق الأوسط وذلك لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين و يأتى فى المرتبة الخامسة عالميا ، و تعد محطات الضخ و التخزين من أكفأ وسائل تخزين الطاقة.

وأضاف أن هذا المشروع سيساهم في تدعيم الشبكة الكهربائية الموحدة وسوف يستخدم لتخزين الطاقة الكهربائية المنتجة من مصادر الطاقة المتجددة وبالتالي تحسين اعتمادية هذه المصادر في الإمداد بالطاقة الكهربائية ، وسوف يتم استخدام المياه المعالجة ثلاثياًً و الناتجة من محطة مياه الصرف الصحى بمحافظة السويس فى تشغيل التوربينات.

جدير بالذكر، أنه تم توقيع إتفاقية مع الشركة الصينية خلال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري (مصر المستقبل ) الذى عقد بمدينة شرم الشيخ فى مارس 2015، لتنفيذ المشروع حيث تبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالى 2.7 مليار دولار.

التحرير