ما هو التضخم الاقتصادي وما هي أهم أسبابه؟

ما هو التضخم الاقتصادي وما هي أهم أسبابه؟ ما هو التضخم الاقتصادي وما هي أهم أسبابه؟

ما هو التضخم الاقتصادي ؟

يعتبر مصطلح التضخم من أكثر المصطلحات الاقتصادية المتداولة بيننا، حتى وأن كان هناك الكثير منا لا يعرف المعنى الصحيح لهذا المصطلح. وللتضخم العديد من التعريفات التي أختلف حول تحديدها خبراء الاقتصاد، فمنهم من يرجح القول بأنه هو غلاء السلع التجارية وارتفاع أسعارها بطريقة ملحوظة، ويعرفه البعض بأنه تضخم وزيادة في الأجور والأرباح وغيرها من عناصر الدخل، أو هو إرتفاع سعر التكاليف عن ذي قبل، أو الزيادة في إصدار العملات النقدية. ولا يعني حدوث التضخم أن تحدث كل هذه الظواهر في وقت واحد، و يكفي حدوث إحداها لقول أن هناك تضخم حدث.

أنواع التضخم :

كما أن للتضخم تعريفات عديدة، فهناك أيضا أنواع عديدة له وهي:

التضخم المكتوب.

التضخم المفرط.

التضخم الأصيل.

التضخم الزاحف.

أسباب حدوث التضخم :

أسباب التضخم الاقتصادي

هناك العديد من التضخم الاقتصادي ، ومن أهمها :

  •  التضخم الذي يحدث نتيجة ارتفاع التكاليف التشغيلية، وذلك مثل أن تقوم إحدى الشركات الكبرى في زيادة رواتب الموظفين لديها وبالأخص الذين يعملون في قسم الإنتاج بسبب مطالبتهم بزيادة الأجور.
  • التضخم الناشئ عن زيادة مقدار الطلب النقدي.
  • ومن أكبر أسباب حدوث التضخم هي الزيادة في القيمة النقدية عن القيمة الإنتاجية.
  • التضخم الذي يحدث بسبب الحصار الاقتصادي الذي تقيمه دولة قوية على دولة أضعف منها.
  • التضخم الذي يحدث بسبب التغير في الطلب النقدي.

آثار التضخم الاقتصادي :

يترك التضخم العديد من الآثار السلبية في الدولة بعد حدوثه، ويتسبب في خلق العديد من العقبات التي تواجه الدولة ومنها هذه المشاكل:

_ فقد النقود لوظائفها وقيمتها :

يعتبر ذلك من أكبر الآثار ضرارا التي يتسبب في حدوثها التضخم، وذلك باعتبارها مقياسا للقيمة، لأنه كلما حدث ارتفاع في الأسعار يتبعه مباشرة تدهور في قيمة النقود، كل هذا يتسبب في حدوث اضطراب في العملات بين جميع أفراد المجتمع من تجار وبائعي وغيرهم، وذلك يخلق العديد من العقبات، لهذا قد يلجأ الناس لإيجاد بديل عن عملتهم التي فقدت قيمتها.

_ كما أن للتضخم آثار اجتماعية: 

وذلك بأنه يقوم بإعادة توزيع الدخل القومي من جديد بين أفراد وطبقات المجتمع بطريقة غير منصفة، فهو يظلم أصحاب الأجور الثابتة، وذلك لأن الدخل لديهم ثابت لا يتغير في معظم الأحيان بسبب فقد القيمة النقدية قيمتها فلن يستطيع مواجهة أعباء الحياة بذلك المرتب الثابت الضعيف، ولا يسلم أصحاب الودائع البنكية طويلة المدى من الضرر لأنهم يتعرضون لخسائر كبيرة نتيجة التضخم، بينما ينجو أصحاب المدخرات الثابتة مثل الأراضي والمعادن من الضرر.

_ تدهور قيمة العملة في أسواق الصرف:

من أكبر الأشياء التي يتسبب بها التضخم هي اختلال ميزان المدفوعات، وذلك عن طريق تعرض الصناعة المحلية للعديد من المشاكل أهمها المنافسة الخارجية من الدول الأخرى والمنتجات المستوردة، وهذا يسبب أيضا حدوث زيادة في نسبة البطالة وتعطيل للطاقة وانخفاض مستوى المعيشة للفرد في المجتمع.      

كيفية علاج التضخم الاقتصادي :

هناك العديد من الطرق التي تستطيع بها الدول أن تتصدى للتضخم، ولكن يختلف العلاج باختلاف مسبباته، فأحيانا تستخدم الدولة نظام السياسة المالية، وذلك إذا كان التضخم ناشئ بسبب زيادة الطلب على الخدمات والسلع، وذلك يكون عن طريق قيام الدولة بزيادة ضريبة ما أو خلق أخرى جديدة مع تقليل الإنفاق الحكومي، كما يمكن للدولة أن تستخدم الوسيلتين معا، وذلك لأنها عندما تقوم بتخفيض استهلاكها وإنفاقها للميزانية لديها، فهي بالتالي تقوم بتخفيض الإنتاج الكلي للمجتمع.

كما يمكن للدولة أن تقوم بما يسمى رفع الاحتياطي القانوني، وذلك من خلال تخفيض كمية الأموال المعروضة في الاقتصاد، كل ذلك يفيد في تقليل السيولة الموجودة في أيدي البنوك والأفراد والمؤسسات.

 

معلومات الكاتب

رئيس قسم الأخبار