أخبار عاجلة

«ماركا»: برشلونة لم يحسن استغلال «عصر ميسي»

«ماركا»: برشلونة لم يحسن استغلال «عصر ميسي» «ماركا»: برشلونة لم يحسن استغلال «عصر ميسي»

التحرير

ارسال بياناتك

حتى مدة زمنية قليلة، لم يكن يشك أحد في أن ظهور ليونيل ميسي ساهم بشكل كبير في سيطرة برشلونة على الألقاب سواء المحلية أو الأوروبية.

ولكن وبعد 14 عامًا من ظهور ميسي لأول مرة بقميص برشلونة وبعد مشاهدة تتويج ريال مدريد الأخير بلقب دوري أبطال أوروبا، بات شعور الجماهير الحالي بأن إدارة برشلونة لم تستفيد من وجود ميسي في الفريق على أفضل نحو وذلك بحسب ما أوردته صحيفة "ماركا" الإسبانية.

فقبل وصول ميسي، لم يحرز برشلونة طوال تاريخه سوى لقبًا وحيدًا في دوري أبطال أوروبا بفضل الفريق الذهبي الذي فاز باللقب على ملعب ويمبلي في تسعينيات القرن الماضي وذلك من أصل 48 مشاركة سابقة، مقابل تتويج الفريق بأربعة ألقاب من أصل 14 بطولة في وجود ميسي على الرغم من عدم تأثير اللاعب الأرجنتيني في تتويج البرسا بلقب 2006 في حقبة فرانك ريكارد.

وعلى مستوى الدوري الإٍسباني فاز برشلونة بـ16 لقب في الليجا من أصل 72 بطولة قبل ظهور ميسي بنسبة نجاح بلغت 22% كما تعرض الفريق للكثير من الانتكاسات في الكلاسيكو وخاصة على ملعب البيرنابيو، بينما توج البرسا بـ8 ألقاب للدوري من أصل 14 ممكنة في وجود النجم الأرجنتيني بنسبة نجاح بلغت 57%.

وما بين الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا والسوبر الإسباني ودوري أبطال أوروبا، فاز برشلونة بـ17 % من الألقاب الممكنة قبل ميسي من خلال الفوز بـ48 بطولة من أصل 280 بطولة ممكنة، بينما بلغ تتويج برشلونة بالألقاب في وجود ميسي 40% من خلال الفوز بـ27 بطولة من أصل 68 بطولة ممكنة.

فإذا كنت مشجعًا لبرشلونة في سنوات المجد الأخيرة وخاصة أخر 20 عامًا، فأن شعور الفوز بات مترسخًا بداخلك بقوة، فجماهير البرسا شهدت تتويج الفريق باللقب تلو الأخر في تلك الحقبة مما أثرعلى تتويج ريال مدريد بلقب الدوري ودوري أبطال أوروبا في تلك الفترة.

شاهد أيضا

ومع ذلك، من المحبط للغاية أن يجد جماهير برشلونة أن النادي لم يستغل عصر ميسي على أفضل نحو بالنظر إلى استعادة ريال مدريد بريقه من جديد وعاد إلى منصات التتويج بقوة في السنوات الأخيرة.

ففي فترة ميسي في برشلونة، نجح العملاق الكتالوني في التتويج بلقب الدوري 8 مرات مقابل 4 لريال مدريد، وتوج البرسا بخمس ألقاب في كأس ملك إسبانيا مقابل لقبين للريال، ولكن كانت القصة مختلفة تمامًا في دوري الأبطال، حيث يتفوق البرسا بلقب واحد فقط على الريال منذ تواجد ميسي في الفريق مع الإشارة إلى عدم تأثير ميسي في فوز برشلونة بلقب دوري الأبطال 2006 في باريس على حساب أرسنال.

وعلى الرغم من تحقيق برشلونة للألقاب بشكل دائم، إلا أن الفريق كان من المفترض أن يحقق ما هو أكثر من ذلك من خلال امتلاك اللاعب الأفضل في العالم لمدة 14 عامًا، وعلى الرغم من تبقي بعض المواسم الأخرى قبل إعتزال ميسي والتي من الممكن أن تشهد تغيرات كثيرة، إلا أنه حتى الآن لم يستغل برشلونة عصر ميسي على أفضل ما يكون.

ألقاب برشلونة قبل ميسي وأثناء تواجده في صفوف الفريق:

 

Capture

التحرير