محمد حماد: أسعار العقارات ستشهد ارتفاع 30 % خلال 2017

التحرير

ارسال بياناتك

حماد: «بروبرتي فايندر» تلقت طلبات عقارية بـ 4.6 مليار جنيه

محمد حماد : العقارات في حقيقية ولا توجد "فقاعة عقارية"

العاصمة الإدارية ستغير خريطة سوق العقارات .. والعين السخنة أكثر جذباً للعملاء

كشف محمد حماد المدير التنفيذي لموقع بروبرتي فايندر – المتخصص في قطاع العقارات، أن القطاع العقاري سيشهد زيادة في الأسعار تقدر بـ 30% خلال العام الجاري 2017، موضحاً أن المناطق الست الأعلى طلبًا هي: القاهرة الجديدة ومدينة 6 أكتوبر والشيخ زايد والعين السخنة ومدينة نصر والمعادي.

وأوضح في حوار خاص للتحرير، أن الموقع تلقى طلبات عقارية في مصر بما يقارب 4.6 مليار جنيه، وأن الطلب على العقارات السكنية يمثل حوالي 70% من عمليات البحث الكلية عبر الموقع، موضحاً أن الموقع تلقى طلبات تقدر بـ 3.3 مليار جنيه في عام 2016، متوقعاً مزيد من الطلب في 2017 خاصة بعد تحرير سعر صرف الجنيه.

361a938890.jpg

وحول نسبة الزيادة في أسعار العقارات خلال 2017، توقع أن تتراوح ما بين 15-30% وربما تصل إلى 60% خلال 2017، مؤكداً أن العملاء الذين يبحثون عن الرفاهية بالمقام الأول، لا تؤثر زيادة الأسعار في خياراتهم، ولكن بعضهم يتنازل عن بعض الرفاهية بسبب الميزانية التي حددها مسبقًا، كما توقع زيادة الطلب على قيمة الإيجارات بنسبة 50%.

وأوضح أن شركة بروبرتي فايندر شركة متعددة الجنسيات يقع مقرها الرئيسي بالإمارات العربية المتحدة، واستقرت في العمل هناك لفترة تزيد عن العشر سنوات، وبدأت العمل في مصر منذ عام 2013، موضحاً أن شركته لا تشتري العقارات ولكنها تقوم بتوصيل المستهلك بالمالك، وتقدم خدمتها في ستة دول أخرى بجانب مصر، المملكة العربية وقطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين ولبنان والمغرب.

شاهد أيضا

وأكد أن المنطقة الأعلى سعرًا هي التجمع الخامس، ومع ذلك فسعر المتر يعتمد على إدارة المجمع السكني والخدمات، ويتراوح سعر المتر في القاهرة الجديدة بين 11.000 إلى 14.000 جنيه مصري.

وفيما يخص الحديث حول وجود "فقاعة عقارية" في السوق المصري أدت إلى ارتفاع وهمي في أسعار العقارات، أكد حماد أنه بعد تعويم الجنيه المصري أصبح سوق العقارات المحلي محط اهتمام وبخاصة المصريون المقيمون في الخليج، هذا بالإضافة إلى أن كثير من المصريون لا يزال يعتقد أن العقارات استثمار آمن للمال، لذا لا يتوقع أن يكون الارتفاع في الأسعار الحالي ارتفاع وهمي .

وتوقع ان تستقر الأسعار في المرحلة القادمة وأن يكون التقسيط على دفعات طويلة الأمد بين 15 - 20 عام هو الحل لانتعاش القطاع العقاري.

وحول المناطق التي يُتوقع أن تغير خريطة سوق العقارات قال إن العاصمة الإدارية الجديدة ستغير من خريطة سوق العقارات، فعلى الرغم من ارتفاع أسعار الأراضي، فالحكومة تعرض خصم 25% على أسعار الأراضي، مؤكداً أن العملاء يبحثون باستمرار عن عقارات في العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة المستقبل.


73afe17c1e.jpg

وتوقع أن تكون العين السخنة أكثر جذبًا للعملاء بعد الانتهاء من مدينة الجلالة الجديدة، مشيراً إلى وجود نمو بنسبة 12 % في قطاع الفندقة والضيافة.

وحول التحديات التي توجه السوق العقاري، قال حماد إنها تتمثل في انعدام الرقابة على السوق، بجانب الزيادات المتتالية في الأسعار وكذلك زيادة فترة تسليم الوحدات، وعدم وجود وحدات تتناسب مع الفئات الاقتصادية الأقل.

وعن كم الوحدات التي قامت الشركة بتسويقها، قال إن الوحدات المُباعة بلغت 525.725، بما يعادل 34 مليون متر مربع خلال عام 2016.

التحرير