مأساة شاب ببورسعيد ضحية التشخيص الطبى الخاطئ.. و5400 جنيه تنقذ حياته

مأساة شاب ببورسعيد ضحية التشخيص الطبى الخاطئ.. و5400 جنيه تنقذ حياته مأساة شاب ببورسعيد ضحية التشخيص الطبى الخاطئ.. و5400 جنيه تنقذ حياته

>بورسعيد ـ محمد فرج

مأساة شاب صغير السن عمره 17 عاما يعيش بأحد الوحدات السكنية بمنطقة بلال بن رباح بحى الزهور ببورسعيد، توفى والده متأثرا بهبوط حاد بالدورة الدموية وهو يجر عربة الفاكهة أملا فى توفير ثمن الحقنتين لإنقاذ حياة ابنه الوحيد على ثلاثة بنات ولكن القدر لم يمهله لتتحمل والدته أعباء الحياة ورحلته مع المرض.

تقول والدته والحزن يملأ عينيها وقلبها لـ"اليوم السابع" إن فلذة كبدى أحمد الذى أصيب منذ 5 سنوات بالروماتيد وقرحة ثلاثية مزمنة بالقولون مصحوبة بنزيف بالشرج نتيجة التشخيص الخاطئ لأحد أطباء العظام المشهورين.

وأضافت الأم: أن العلاج المكثف على مدار عام ونصف أنهك صحته وجعله غير قادر على المشى بعد تدهور حالته الصحية الأمر الذى دفعنا بالبحث عن طبيب آخر يشخص حالته أملا فى الشفاء ويرحمنا من العذاب.

 وبالفعل توجهنا إلى التأمين الصحى بدمياط لإجراء الفحوصات والتحاليل الطبية التى أكدت أن حالته المرضية ليست وراثية على الإطلاق وإنما لتناوله علاج مكثف عندما كان عمره 11 عاما أصابه بقرح وتقيحات بالقولون بالإضافة إلى نزيف شرجى وتدهورت حالته وأصبح هيكل عظمى لا يقدر على المشى.

وبصوت ممزوج بالدموع تابعت: أهل الخير حجزوا لابنى لدى دكتور استشارى روماتيزم بالقاهرة، وأكد الطبيب أن حالته لا تتماثل للشفاء إلا من خلال العلاج البيولوجى يتم وضعه فى محلول وريدى يعطى كل شهرين تكلفة الحقنة الواحدة 2700 جنيه، قبل غلاء الأسعار ولكننا لا نملك نفقات العلاج الباهظ إحنا يدوب ناكل ومستورين والحقنتين بالنسبة له حياة أو موت أناشد أهل الخير توفير الحقنتين كل شهرين ومش عايزة فلوس عايزة إبنى يعيش.

للتواصل مع الحالة الاتصال بالرقم 01223850942


>

مصر 365