أخبار عاجلة

أمركيا تزود العراق بنظام دفاعي لمواجهة طائرات التجسس

أمركيا تزود العراق بنظام دفاعي لمواجهة طائرات التجسس أمركيا تزود العراق بنظام دفاعي لمواجهة طائرات التجسس

طائرات تجسس – ارشيفية

كشف المتحدث باسم التحالف الدولي المناهض لـ”داعش” العقيد جون دوريان، عن أن الإدارة الأمريكية زودت القوات العراقية بنظام دفاعي، لمواجهة طائرات التجسس بدون طيار لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال المتحدث، فى تصريح للصحفيين اليوم الخميس، أن النظام الدفاعي “درون ديفندر” متطورة وقادرة على اكتشاف ومعرفة وتتبع وقصف طائرات بدون طيار التى يستخدمها “داعش” ضد القوات العراقية والتحالف الدولي.

وكان اثنان من القوات الخاصة الفرنسية أصيبا بجروح مطلع شهر أكتوبر الجاري، إثر انفجار طائرة بدون طيار تابعة لـ”داعش” لدى هبوطها على الأرض فى منطقة قريبة من مدينة أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق.

واعتبر دوريان أن استخدام “داعش” للطائرات التجسس بدون طيار فى التجسس ضد قوات التحالف “أمر معتاد” وانه ليس جديداً، وسبق للتنظيم استخدام أنواع مختلفة من هذه الطائرات، مشيرًا إلى أنها من النوع التجاري الصغير الحجم والمتوافر فى الأسواق ولاتشكل خطراً وجودياً على قوات التحالف.

ولفت دوريان إلى أن 12 لواء عسكريًا عراقياً تحيط حاليا بمدينة الموصل مركز محافظة نينوي تمهيداً لتحريرها من سيطرة “داعش”، وأن العراقية أقامت 20 مخيماً للاجئين لاستخدمها فى ايواء المدنيين النازحين من الموصل لدى بدء معركة الموصل.

وتمكنت القوات العراقية من تحرير مركز ناحية “القيارة” جنوب الموصل يوم الخميس 25 أغسطس، بمشاركة قطاعات ‫عسكرية من قوات “مكافحة الإرهاب” والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة لقيادة عمليات نينوى بإسناد من طيران القوة الجوية العراقية والتحالف الدولى فى اطار المرحلة الثانية لتحرير نينوى التى انطلقت يوم السبت 18 يونيو التى حررت قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وقاعدة “القيارة” الجوية التى تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم السبت 9 يوليو والعديد من القرى المحيطة بها.. وبدأت يوم الخميس 24 مارس المرحلة الأولى لعملية “الفتح” لتحرير نينوي من سيطرة “داعش” وحررت العديد من القرى بقضاء القيارة التى اجتاحها التنظيم فى يونيو 2014 عقب السيطرة على الموصل.

أونا