أخبار عاجلة

ضبط عربي تحرش بسيدة أوروبية في أبوظبي

ضبط عربي تحرش بسيدة أوروبية في أبوظبي ضبط عربي تحرش بسيدة أوروبية في أبوظبي

ضبطت شرطة أبوظبي شاباً عربي الجنسية بعد قيامه بالتعرض لسيدة أوروبية خلال عبورها أحد الأنفاق على كورنيش أبوظبي.

وأكد العقيد أحمد سيف بن زيتون المهيري، مدير مديرية شرطة العاصمة بشرطة أبوظبي، انه بعد تلقي البلاغ تم تشكيل فرق العمل من المختصين بالمتابعة والتقصي الميداني في محيط المنطقة، وإحكام المراقبة الميدانية ومراجعة أنظمة المراقبة الالكترونية والتصوير التلفزيوني في المحيط والطرقات المؤدية الى مكان وقوع الحادثة حسب ما ورد في البلاغ، ورصد مواصفات الجاني ومن واقع شهادة الشاكية تمكن رجال الشرطة من إلقاء القبض على المتهم والذي اعترف خلال التحقيق بارتكابه الواقعة بالتفصيل، وتم استكمال ملف التحقيق لتحويله الى الجهات القضائية المختصة.

وأكد العقيد المهيري أن مثل تلك الممارسات هي أفعال غريبة عن مجتمعنا، وتعتبر إساءة كبيرة الى القيم المجتمعية والعادات والتقاليد واحترام خصوصية الآخرين، وأضاف إن التعرض للآخرين أو القيام بخدش الحياء العام يعتبر مخالفة يعاقب عليها القانون، وفي نفس الوقت لن تتهاون الأجهزة الشرطية والأمنية في ضبط المستهترين بسلامة وأمن الآخرين أو مضايقتهم.

وتابع مدير مديرية شرطة العاصمة أن التعرض للآخرين أو محاولة ارتكاب ما يسيء اليهم يعتبر مخالفة واستهتارا بالقوانين والأنظمة واللوائح، ولدينا من فرق التحري والمتابعة المؤهلين لمتابعة هؤلاء وضبطهم، وما لدينا من الإمكانيات التكنولوجية وأنظمة الرصد والمتابعة ما يكفي لردع هؤلاء مهما اعتقدوا بقدرتهم على التخفي والهروب بأفعالهم المرفوضة، وهناك من أنظمة الرصد والتصوير التلفزيوني ما يكفي لالتقاط أي تصرفات غير لائقة في الأماكن العامة،  و أضاف المهيري إن شرطة أبوظبي وفرت أنظمة المراقبة الأمنية المتكاملة والفائقة الدقة للمتابعة والمراقبة في الأنفاق المخصصة للمشاة في الأماكن السياحية، مع إمكانية توفير الاستجابة العالية وتعمل تلك الأنظمة على مدار الساعة، لضبط أي ممارسات أو أفعال مخالفة للقانون أو التعدي على الآخرين.

الجدير بالذكر أن الشرطة السياحية تعمل من خلال فرق عمل مدربة تدريباً عالياً يمكنها من أداء مهام التوعية لمرتادي المواقع السياحية ومراقبة المواقع السياحية في أبوظبي لتعزيز الصورة الطيبة لبيئة الأمن والأمان التي تنعم بها الامارات بشكل عام، وتقديم أفضل الخدمات الارشادية الهامة للسياح والمقيمين والضيوف على أرض الدولة وفق أرقى المقاييس والممارسات العالمية المعمول بها في القطاع الأمني والسياحي.

حيث إن فرق العمل المنتشرة من الشرطة السياحية تعمل وعلى مدار الوقت لتقديم خدماتها وبالتعاون والتنسيق مع الوحدات وفرق العمل الأمنية والشرطية لضبط المخالفين وكل من تسول له نفسه التعدي على خصوصيات الآخرين في الأماكن العامة والسياحية على وجه الخصوص في إطار العمل الأمني المتكامل لتأمين أقصى درجات الأمن والسلامة للجميع، والذي يأتي في مقدمة أولويات العمل الأمني، كما وفرت القيادة العامة لشرطة أبوظبي أحدث أنظمة المراقبة الالكترونية المتطورة التي تعمل في مختلف ظروف البيئية الصعبة على مدار الساعة في كافة المواقع السياحية والمسطحات الخضراء والحدائق العامة لمراقبة أي سلوكيات خاطئة.