أخبار عاجلة

روسـيا تعلـن دعمها الثـابت للحكومة الشـرعية في اليمن

التقى الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أمس في الرياض، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ.

وبحث الجانبان وفقا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية خلال اللقاء فرص السلام في اليمن، وآفاقها الممكنة التي تعمل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي على متابعتها وتحقيقها رغم الصعوبات والتحديات الماثلة.

وثمن الرئيس هادي، المساعي التي يبذلها ولد الشيخ، وذلك ترجمةً لقرارات الشرعية الدولية وآخرها القرار 2216، مجدداً حرصه التام والحكومة الشرعية على السلام المبني على الأسس والمرجعيات المحددة والواضحة من خلال المبادرة الخليجية والياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، والقرارات الاممية ذات الصلة.

من جانبه، أعرب المبعوث الأممي، عن تطلعه في أن يتجاوز اليمن مختلف التحديات الراهنة، وصولا إلى تحقيق غاية السلام، منوهًا بجهود الرئيس هادي، ومواقفه الواضحة تجاه السلام لمصلحة وطنه وشعبه.

الى ذلك أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر، أن القيادة الشرعية في البلاد، لن تحيد عن مشروع السلام رغم استمرار الانقلابيين في تعنتهم.

وقال بن دغر، لدى لقائه، محافظ ذمار اللواء علي محمد القوسي، الليلة قبل الماضية في الرياض وفق ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إن: "تعنت الانقلابيين لن يزيدنا إلا إصرارًا وعزيمة للمضي نحو تحقيق السلام الدائم والشامل لليمن".

وأضاف " نحن دعاة للسلام وسنظل نحمل راية النور والتفاؤل في كل المناطق بالبلاد، فلن نحيد عن مشروعنا وكل أبناء اليمن الضامن للعدل والمساواة بين كل أبناء الشعب اليمني الواحد". وأشار، رئيس الوزراء اليمني، إلى أن شعبه لا يؤمن بالمشاريع الرخيصة، ويلفظ كل الأجسام الغريبة، وذلك في إشارة منه إلى مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

وفي سياق متصل، أعلنت اليمنية أنها لن تتعامل مع البنك المركزي في صنعاء، بعد إجراء الانقلابيين تغييرًا في إدارته، وذلك في مخالفة صريحة وواضحة للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

وأكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، قيام الانقلابيين، بإقالة أعضاء في مجلس إدارة البنك المركزي اليمني وتعيين آخرين، وتغيير تركيبته.. لافتًا الانتباه إلى أن الإجراء يعد عملاً مخالفاً للدستور والقوانين التي تعطي لرئيس الجمهورية وحده حق تعيين أو تغيير مجلس الإدارة والمحافظ.

وأشار بن دغر، إلى أن الحكومة "لن تتعامل منذ اليوم مع مجلس إدارة البنك المركزي بتركيبته الجديدة وتدعو محافظ البنك المركزي إلى عدم التعامل مع التغيير في مجلس إدارة البنك وإدارته التنفيذية لعدم قانونيته، وتعارضه مع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216".

وأضاف أن "ما أقدم عليه الانقلابيون الحوثيون يعد إجراء سياسيًا غير مسئولاً يزيد من حدة الانقسامات الوطنية في المجتمع و الدولة ، ويضفي مزيداً من السيطرة الحوثية الانقلابية على مفاصل المنظومة المالية والمصرفية في البلاد".

ونبه رئيس الحكومة اليمنية، إلى أن هذا الإجراء يؤدي إلى تسييس مجلس إدارة البنك المركزي، وتبعيته للانقلابيين تمهيداً للاستيلاء على ما تبقى من موارد الدولة في الداخل والخارج والعبث بها لصالح ما يسمى بالمجهود الحربي". إلى ذلك، عادت القنصلية الهندية في محافظة عدن اليمنية إلى ممارسة نشاطها في المحافظة.

وأوضح رئيس الوزراء اليمني، لدى لقائه محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي، في مدينة الرياض، أن القنصلية الهندية في محافظة عدن، عادت لممارسة نشاطها بعد الأزمة.

وشدد رئيس الوزراء وفق ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية ، على ضرورة تعزيز قوات الأمن والجيش لجهودهما في محافظة عدن وتعقب ما تبقى من العناصر التخريبية والقضاء عليها، مشيدًا بالانتصار المحقق على مسلحي القاعدة في محافظة أبين، الذي وصفه بالكبير.