أخبار عاجلة

وكيل وزارة الداخلية الفلسطيني: جامعة نايف مفخرة للعرب في المحافل الدولية

زار وكيل وزارة الداخلية بدولة فلسطين اللواء د. محمد ذيب منصور، يرافقه وكيل وزارة الداخلية المساعد يوسف حرب والعقيد محمد محمد التميمي، والمستشار حمد محمد قدورة علي ومسؤول المراسم بسفارة دولة فلسطين منذر سعد الدي، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. وكان في استقباله والوفد المرافق له لدى وصولهم لمقر الجامعة د. جمعان رشيد بن رقوش رئيس الجامعة وعمداء الكليات ومديرو الإدارات حيث قُدم لهم شرح عن مهام الجامعة ومناشطها وإنجارتها في مختلف مجالات الأمن على الصعيد الإقليمي والدولي، وشاهد الوفد فيلماً تعريفياً عن الجامعة ومرافقها. وتم خلال اللقاء بحث سبل تطوير التعاون العلمي بين الجامعة والمؤسسات الأمنية الفلسطينية في مجال مكافحة الجريمة المنظمة ومكافحة الإرهاب والظواهر الإجرامية المستجدة.

وأكد د. جمعان بن رقوش اعتزاز الجامعة بهذه الزيارة التي تأتي في إطار التعاون العلمي المثمر مع المؤسسات الأمنية في فلسطين، وأضاف: أن قيام الجامعة بدورها العلمي والأمني بكفاءة واقتدار تجاه الأجهزة الأمنية العربية هو نتاج مباشر لما تجده من دعم ورعاية من دولة المقر بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ــ يحفظهم الله ــ الذين لا يألون جهداً في دعم العمل العربي المشترك، وكذلك لما تجده من رعاية كريمة من سمو رئيس المجلس الأعلى للجامعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وإخوانه أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب ثم لما تضمه من كفاءات علمية وخبراء في مجالات تخصصها من قادة الأمن والعلماء. وأكد ابن رقوش: أن الجامعة تولي الأجهزة الأمنية الفلسطينية عنايتها واهتمامها من خلال حرصها على مشاركة منسوبيها في المناشط العلمية والتدريبية والدراسات العليا.

من جهته أعرب وكيل وزارة الداخلية الفلسطينية عن تقديره للجهود الكبيرة التي تقوم بها الجامعة لتحقيق الأمن الشامل عربياً ودولياً، وأنها مفخرة للعرب في المحافل الدولية من خلال أبحاثها ودراساتها العلمية وكذلك من خلال إسهاماتها الاستشارية وبرامجها التدريبية المتعددة، موضحاً أن هذه الجهود هي جزء من دعم المملكة العربية للأمن العربي والدولي وأكد معاليه أن الجامعة أسهمت بشكل فاعل في تطوير الأجهزة الأمنية الفلسطينية، معرباً عن رغبة المؤسسات الأمنية الفلسطينية في تطوير التعاون مع الجامعة الرائدة في مجالها، متمنياً أن يتواصل هذا التعاون لتحقيق الرسالة والأهداف المشتركة خاصة في مجال المنح الدراسية. وتم في ختام الزيارة إهداء الضيف الفلسطيني درع الجامعة ومجموعة من إصداراتها العلمية.