أخبار عاجلة

أستاذ أورام: قوائم انتظار جرعات العلاج الإشعاعى سببها تعطل الأجهزة

أستاذ أورام: قوائم انتظار جرعات العلاج الإشعاعى سببها تعطل الأجهزة أستاذ أورام: قوائم انتظار جرعات العلاج الإشعاعى سببها تعطل الأجهزة
أمل علام

أكد الدكتور طارق شومان، أستاذ علاج الأورام بمعهد الأورام القومى، خلال مؤتمر الأورام السنوى لرابطة العاملين بوزارة الصحة اليوم الاثنين، أن هناك تطورا كبيرا فى مجال العلاج الإشعاعى، حيث إن 70% من مرضى الأورام يستخدمون العلاج الإشعاعى، وإن هناك قوائم انتظار للعلاج الإشعاعى فى بالرغم من زيادة عدد الأجهزة تقريبا فى جميع محافظات مصر فى وزارة الصحة، والجمعيات الخيرية والجامعات.

وقال الدكتور طارق شومان إن سبب هذه القائمة يرجع إلى وجود أجهزة قديمة ذات أعطال متكررة، وكذلك عدم وجود كفاءات متوافرة للصيانة الدورية، مما يؤدى إلى حدوث أعطال يومية، موضحا أن تأخير الجلسة فى حدود أسبوع إلى 10 أيام لا يكون فى الغالب له تأثير ضار، ولكن يتم تعويضه بزيادة جرعة الإشعاع.

وقال شومان إن العلاج الإشعاعى يقوم بإصابة الخلايا السرطانية، وكذلك الخلايا السليمة المحيطة فى مجرى الإشعاع، ولكن تتميز الخلايا السليمة بقدرتها على الانقسام، مشيرا إلى أن نجاح العلاج يعتمد على إعطاء جرعة الإشعاع المناسبة للورم، وحماية الأنسجة السليمة المحيطة بأقل الأضرار، وهو ما نسميه علاجا إشعاعيا موجها، وهى نفس فكرة أدوية العلاج الموجه، والتى تقوم بمهاجمة خلايا السرطان والبعد عن الأنسجة السليمة.

وأشار شومان إلى أنه حدث تطور منذ عام 1895، باكتشاف أشعة إكس "لمستر رونتجن" واستخدامه فى علاج السرطان إلى اليوم، حيث حدث تطور فى تكنولوجيا العلاج الإشعاعى، مع الثورة الصناعية واكتشاف الكمبيوتر فى متصف القرن الماضى.

ومن المعروف أن العلاج الإشعاعى يستخدم فى علاج السرطان فى حوالى 70% من المرضى كعلاج جذرى وحيد للمرض، أو كعلاج مصاحب للجراحة، كذلك يمكن استخدامه مع العلاج الكيميائى فى الأورام المتقدمة، موضحا أن العلاج الإشعاعى يستخدم جهازا حديثا يطلق عليه المعجل الخطى، يقوم بتوجيه الإشعاع إلى الهدف، وحماية الأنسجة السليمة المجاورة.

وأوضح شومان أن العلاج الإشعاعى هو علاج موضعى للورم مثل الجراحة، وليس له تأثير على باقى الجسم، ولكن الأدوية الموجهة تعمل على الجسم وتأثيرها يكون أقل على الورم الموضعى، مشيرا إلى أن الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعى تعتمد على عوامل كثيرة، مثل التكنولوجيا المستخدمة والقدرة على تطبيقه، وكذلك حجم جرعة الإشعاع المستخدمة، وحجم النسيج السليم الذى يتم التعرض لجرعات الإشعاع العالية.

وأكد أن جميع أجزاء الجسم يمكن استخدام العلاج الإشعاعى معها، ولكن بجرعات متفاوتة حسب طبيعة النسيج، موضحا أن تأثير العلاج الإشعاعى تأثير موضعى، لذلك تكون الأعراض حسب مكان الإشعاع، وهناك مقولة خاطئة إن المريض بعد انتهاء جلسة الإشعاع يكون مشعّا للمخالطين له، وهذا غير صحيح بالمرة .

مصر 365